كيف تكون شخصية مؤثرة فى الاخرين

يفضل كل منا  طرح أراءه وأفكاره بطريقة تجذب الانتباه، ويبحث الكثير عن أساليب تجعله يسيطر على المستمعين له سيطرة تامة، لذلك سنقدم بعض الخطوات التي تتيح فعل ذلك.

من الصفات التي تسهل عملية السيطرة على المتلقي ما يلي:

  • يجب أن يكون المتكلم مثقف ولديه قاموس لغوي جيد، وهذا يأتي بكثرة النقاشات الهادفة والقراءة.
  • الثقة بالنفس وكسر الخوف من التعبير عن رأيك، فيجب امتلاك الحجة القوية والأدلة البينة.
  • التزام سلوكيات الأدب واستخدام الصوت المهذب في الرد، والانسحاب من النقاشات المليئة بالصوت العالي والثرثرة الفارغة.
  • عدم التقليل من آراء الآخرين أو الاستهزاء بهم؛ لأن هذا سيعرضك للاستهزاء برأيك.
  • إذا شعرت بالتوتر وفقدان السيطرة على أفكارك قم بطرح الأسئلة على المستمعين حتى تجمعها وتسيطر عليها مرة ثانية.
  • لا تقاطع المتحدثين أمامك، واترك لهم الفرصة الكافية للتعليق على كلامك.
  • تكلم في الموضوعات التي تعرفها وتتمكن منها حتى لا يتعود الآخرون على أن كلامك ما هو إلا ثرثرة فارغة.
  • استخدام أسماء من تتحدث إليهم حتى تقوم بجذب انتباههم.
  • معاملة الأشخاص جميعهم باحترام وتقدير، غير ملتفتًا لأعمارهم أو مناصبهم.
  • من الصفات التي يجب أن تتمتع بها هي المرونة، وتقبل اختلافات الآراء ووجهات النظر وأن يكون لديك مساحة في قبول الآخرين.
  • تنظيم أفكارك على هيئة نقاط، وإذا لم تتمكن من فعل هذا في عقلك، فيمكنك أن تستعين بالورقة والقلم لكتابتها.
  • لا تقم باستخدام الكلام وعكسه، حيث أن هذا الأسلوب يقلل من نظرة الناس لك.
  • يجب أن تعرف هدفك الذي تريد أن تصل إليه من مناقشتك هل تريد أن تطرح فكرتك وتجذب الناس إليك أم تريد أن تجذب الأنظار إليك فقط أم تريد استقطاب الناس لمنهجك ووجهة نظرك.
  • معرفة هدف الآخرين من المناقشة هل هي مناقشة مفيدة وهادفة تساعد على تنمية الوعي أم ثرثرة فارغة لا تنتج شيء.
  • قراءة الكثير من كتب فن الحوار وإدارة الحديث مفيدة جدا لتعزيز قدرتك في دخولك المناقشات المهمة وزيادة تدريبك على فعل ذلك دون صعوبة.
  • الابتعاد عن الألفاظ التي تتسم بالغموض والصعبة وذلك لكي تتجنب نفور الناس منك.
  • لا تظهر رغبتك في السيطرة على المستمعين؛ حيث أن لا أحد يريد أن يظهر بشكل المسيطر عليه.

أخطاء يجب تجنبها عند محاولة السيطرة على الآخرين بالكلام

هناك بعض الأخطاء التي يرتكبها الأفراد عند محاولة سيطرتهم على الآخرين أو حتى عند محاولة طرح أفكارهم للعامة ولا بد من تجنبها وهي كالآتي:

  • تكرار الكلمات، يجعل من الفرد شخصًا مملًا، ويظهره كأنه فقيرًا وعاجزًا في اللغة.
  • لا تكثر من المعلومات الفرعية، علي الرغم من أن الإكثار من المعلومات يزيد من الثقة بالنفس لدى المتحدث، إلا إنه يزيد من تشتيت المتلقي وإحساسه بالارتباك.
  • الحديث لفترة طويلة بدون توقف أو إعطاء المتلقي فرصة للتعليق من الممكن أن يصيب ذلك المتلقي بالملل والمبالاة لكلامك.
  • كثرة الاعتذار سواء الاعتذار عن التأخر على موعد الحضور أو الاعتذار عن معلومات خطأ قيلت يعطي انطباع سيء لدى الطرف الآخر عن الشخص.
  • عدم التواصل النظري مع المتلقي يشعره بعدم الثقة بالنفس أو عدم الاحترام، فيجب مراعاة التواصل بالعين مع من تتحدث لهم دائمًا.
  • يجب أن تتحدث عن الموضوع بشكل حماسي واهتمام لكي تجذب الحاضرين إليك، ويشعرون أن هناك أهمية للموضوع بالنسبة لك.
  • محاولة خطف الأنظار والتكلم بدون مهاودة، هو أسلوب يسئ إلى صاحبه لذا ينبغي تجنب ذلك.