التوتر عند المرأة

عند بداية أي حياة زوجية تكون الحياة في بداية الأمر جميلة بالنسبة للزوجين، أما بعد مرور الوقت وضغوطات الحياة تنشأ التوترات، وتبدأ المشاكل خاصة عند المرأة، لذلك نجد الكثير من الرجال يشتكون من أزواجهم، ويضاف إلى ذلك الأمر أن المرأة تخرج عنها ألفاظ خارجية، كل هذا من التوتر الذي يصيبها وكثرة الضغوطات التي تعاني منها، مع زوجها وهم في نفس الوقت لا يعرفون ماذا يقولون من ألفاظ، ولا يقدرون على التحكم فيها.

أسباب التوتر عند المرأة

شعورها بالظلم

  • تشعر الكثير من السيدات بأنها مظلومة، ولعل السبب في ذلك هو حكم المجتمع عليها وعلى تصرفاتها التي لا تقدر على التحكم فيها، كما أن المجتمع يحملها مسؤولية كل شيء إذا فعلت أي تصرف خاطئ، أما الرجال لا يحكمون عليهم بكل هذا حتى ولو كان الخطأ ناتج عنهم، فعلى سبيل المثال لو كان الأولاد غير نظيفين يرجع اللوم على المرأة، كما أنه كذلك لو كان المنزل غير نظيف، فيرجعوا أيضاً اللوم على المرأة، كل هذه الأشياء تنشأ عنها توترات تصيب المرأة.

الرغبة فى لفت أنتباه الاخرين

  • كذلك أن السيدات عموماً يهتمون بكلام الآخرين عنهم، فدائما تريد أن تظهر بمظهر جميل يلفت انتباه الآخرين، سواء كان في منزلها أو في أطفالها، أو في نظافة ملابسها وملابس زوجها، كل هذه الأشياء لو تعرضت لكلمة عنها تخلق عنها التوتر والقلق.

اتخاذ قرارات سريعه

  • كما أن المرأة تتميز بسرعة البديهة، التي تتعدى الرجل لذلك من الممكن أن تتخذ بعض القرارات السريعة، وهذا الأمر ينشئ التوترات، وذلك بسبب كثرة الضغوط عليها واتخاذ القرارات السريعة، والتي لابد من أن تكون في نفس الوقت سليمة.
  • كما أن المرأة لم تواصل نومها في الليل، ولعل السبب في ذلك الإزعاج الذي يكون سببه هو الأطفال، وهذا الأمر يحرمها من النوم المستقر والهادئ، فهنا قد يكون السبب الأساسي في التوتر والقلق هو قلة النوم أو النوم المتقطع.

القيام بكافة مهمة المنزل

  • كما أن المرأة مطلوب منها أن تقوم بكل أعمال البيت التي ترهقها كثيراً، وهذا الأمر يشعرها بالتوترات الدائمة، فتعتبر لا تلقى فرصه لكي تقوم بالترفيه عن نفسها، وذلك لأنها لو تركت المنزل غير منظم وغير مرتب سوف تلقى الكثير من اللوم على هذا الأمر.

واجب الزوج تجاة زوجته 

  • فيجب على الزوج أن يقوم بكل هذه الأدوار، لكي يحد من التوترات على الزوجة، وذلك لأن كثرة التوترات تسبب الجلطة، ونحن في غنى عن هذا لكي تعش أن وأطفالك مبسوطين، وبهذا الأمر تكون قد كونت أسره سعيدة، وتعيش في بيت هادئ يخلو من كل هذه التوترات التي تسببها المرأة، والتي تكون راجعة إلى تغيرات الحياة العلمية، وصعوبات الحياة المادية والمدرسية وغيرها، من مشاكل الأطفال والعائلة، كل هذه الأشياء تزيد من توترات المرأة.
  • فكما هي عليها أن تقوم ببعض الأدوار كذلك عليك أيها الرجل أن تقوم ببعض الأدوار التي ذكرناها، وتتعدد أسباب التوتر وقد تسبب لها ارتجاف في يدها، فلا تقدر أن تقوم ببعض الأعمال المنزلية فهذا الأمر كله يعود عليك أيها الزوج وعلى أسرتك، حافظ على بيتك وامرأتك وأبعدها عن كل هذه التوترات.
  • عندما تكون الزوجة ناجحة في حياتها، وقامت بكل أعمال المنزل، وحافظت على ملابس الأطفال وزوجها، وفي نفس الوقت اهتمت بنفسها، فيجب على الزوج في هذه اللحظة أن يقدرها ويحترمها ويوجه لها الكلمة الحسنة، وذلك حتى يخفف عنها كل هذه التوترات\