أهمية الخميرة البيرة للمعدة

تشتمل الخميرة على عدة أنواع من الخمائر المختلفة، ومنها خميرة تسمى البيرة وهي التي يتم استخدامها في تخمير البيرة، وأيضاً تستعمل في خبز الخبز والفطائر بأنواعها المختلفة، ولها العديد من الفوائد للجسم، وفي هذا المقال يتذكر فوائد الخميرة للمعدة ،ويتم صنع الخميرة من فطر يعد وحيد الخلية، الذي يكون طعمه مُرً، كما ويتم استعمالها كمكمّل غذائي؛ لأنّها تشمل على عدد كبير من الكروم، حيث أن دور الكروم هو حفظ المستوى الطبيعي للسكر في الدم ، وتشمل الخميرة على فيتامينات ب المتعددة ،وتعد الخميرة البيرة من أنواع البر وبيوتيك وهو الحمض الذي يساعد على الهضم.

أهمية الخميرة للمعدة

فوائد الخميرة للمعدة متعددة بسب أن الخميرة تمتلك خصائص في علاج بعض المشاكل في المعدة وفي الجهاز الهضمي ومنها:

  • تعتبر علاج للإسهال، حيث يرى أنّ الخميرة تستعمل على شكل مضادات للإسهال، وخصوصاً نوع الإسهال التي تكون بكتيريا الطمثية التوثيقية سبب في تسببها، وبالتالي فإن الخميرة لديها القدرة على تخفيف أعراض الإسهال من خلال التقليل من إفراز الكهارل والماء من القولون، والإسهال الذي نتج من أخذ المضاد الحيوي.
  • القولون العصبي، قد تعمل الخميرة على علاج القولون العصبي، الذي يعتبر مشكلة في الجهاز الهضمي قد تسبب الإحساس بالألم في منطقة البطن.

 فوائد الخميرة للمعدة والجسم

  • تحتوي الخميرة على الكثير من الفوائد للجسم عامة، وفوائد الخميرة للمعدة ومن مجموعة الفوائد تلك ما يزيد الطاقة، وتشمل الخميرة على فيتامين ب 12 الذي يفيد الجسم، الذي يسبب نقصه الشعرة يخمل في الجسم والإرهاق، كما تعد الخميرة أكثر إفادة للأشخاص النباتين خصوصاً، لأنّ المنتجات الحيوانية مليئة بفيتامين ب 12 .
  • والخميرة أيضا تعتبر مفيدة في تقوية جهاز المناعة، وتقليل الالتهابات التي تستنتج عن العدوى البكتيرية.
  • فوائد الخميرة للمعدة وصحة الجلد والشعر كثيرة، حيث أنها يوجد بها الكثير من الخصائص التي تعالج الهشاشة المتعلقة بالأظافر وأيضاً تعتبر حافز لإيقاف تساقط الشعر، وقدرتها الفعالة في إزالة آثار حب الشباب وعلاجه بشكل عام، ومعالجة مشاكل الجلد بشكل عام وخصوصاً في عمر البلوغ.
  • مفيدة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكر في نوعه الثاني وهي تقوم تحسين مستوى حساسية الجلوكوز، لأن الخميرة باحتوائها على الكروم يساعد في الحد من مستويات الكولسترول والجلوكوز في الدم في وقت الصيام.
  • المساعدة في الحمل بشكل صحي، فأخذ الخميرة الغذائية في فترة الحمل يساعد على إتمامه بشكل صحي، لأن الخميرة تتكون من حمض الفوليك، الذي له فائدة كبيرة ويمنع تشوهات الجنين الخَلقية، ويساعد في نمو الجنين.

تنبيه هام قبل استعمال الخميرة العلاجية

  • وكما أن هناك فوائد الخميرة للمعدة ولعامة الجسم، فإنها أيضاً قد تسبب بعض الأضرار للجسم، ولذا لابد من استشارة الطبيب قبل البدء بتناول الخميرة، لأنّ الخميرة في بعض الأحيان تقوم بالتفاعل مع بعض الأدوية أو بعض المكملات الغذائية، وقد تسبب تناول حبوب الخميرة أحياناً الإنتفاخات والغازات الزائدة والصداع في منتصف الرأس، وأيضاً قد يصاب الشخص بحساسية من الخميرة ومن أعراض ذلك: آلام الحلق أو الصدر أو ضيق في التنفس، أو ضيق في الصدر، كل ذلك دليل على أن الشخص عنده حساسية منها.
  • بينما توجد الخميرة على عدة أشكال منها السائل، أو رقائق، أو أقراص، وغير ذلك فإنّ الكباؤ يقومون بتناول من ملعقتين أو ملعقة كبيرة يوميًا وتتم إضافتها إلى الماء أو العصير أو الطعام.
  • والأدوية المستخدمة في علاج الإكتئاب لا يجب تناول الخميرة معاها لأنها وكما ذكرنا قد تتفاعل مع مكوناتها بشكل سلبي، وبالتالي فإن فعل ذلك قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، أو إصابة بسكتة في الدماغ أو نوبات قلبية.