ماهى عناصر الادارة الناجحة

عناصر الإدارة الناجحة، وما تعنيه الإدارة الناجحة، فمن خلال العنوان نستطيع تعريف الإدارة الناجحة، بأنها عبارة عن أشخاص يقومون بتولي أمر الإدارة، وقيادة العمل ويجب أن يتوفر بهم سمات القائد الناجح لكي يحقق النجاح في العمل لذلك فإن عناصر الإدارة الناجحة معظمها ينحصر في شخصية مدير العمل والذي يقوم بدور القيادة للعمل والموظفين به، وكذلك التخطيط الجيد، وسوف نقوم بذكر عناصر الإدارة الناجحة في النقاط التالية.

عناصر الإدارة الناجحة

  • توفير الموارد المالية والمادية: وذلك لضمان النجاح وعدم التوقف عند نقطة معينة، ومن خلال توفير المال والماديات يستطيع المدراء تحقيق أهدافهم، وإتمام العمل على أكمل وجه.
  • السيطرة على العمل والعاملين به:
  • ويعد من أهم عناصر الإدارة الناجحة، ويحدث ذلك عندما يقوم كل موظف بأتقانا عمله فعندما يكون المدير حازم وجدي يستطيع السيطرة على كل العاملين والحفاظ على موارد العمل المادية وكذلك الحفاظ على وقت العمل من الضياع.
  • التخطيط الجيد لإدارة العمل:
  • حين يقوم المدير بوضع خطة معينة مدروسة ومحكمة لإدارة العمل مما يترتب عليه نجاح العمل والنهوض بمستوى العمل والعاملين به.

ماهى الموارد البشرية:

  •  هو ما يقوم به العاملين من جهود رائعة وحسن الإنصات وتنفيذ الأوامر مما ييسر على المدراء القيادة وتطوير العمل حتى يكون ناجح.

صفات المدير الناجح 

الحكمة وبعد النظر:

  • ويعد ذلك من أهم صفات المدير الناجح والذي يتمكن من مواجهة الصعاب التي قد يتعرض لها أثناء العمل ويكون لديه وجهات نظر مستقبلية تجاه العمل وجعله ناجح.

قوة الشخصية:

  • والتي تمكنه من السيطرة على العاملين وإرشادهم وتوجيههم التوجيه الصحيح نحو عمل أفضل.

الصدق والأمانة وحسن المعاملة:

  • وكل هذه الصفات لا بد أن تتوفر في المدير الناجح والذي يمكنه من إقامة علاقات ناجحة مع عملاء كبار لنمو العمل وكذلك إقامة علاقة ناجحة بين المدير والموظفين لديه.

العقل المثمر:

  • والذي يستطيع من خلاله انتقاء العاملين معه وكذلك العملاء وإدارة العمل بحنكة ومهارة بفضل عقليته المستنيرة.

شروط الإدارة الناجحة

لكي تتمكن الإدارة من النجاح لا بد من توافر العديد من الشروط التي تؤهلها للنجاح ويمكن ذكر هذه الشروط على النحو التالي:

    أولا:

  • إمكانية التواصل بين المدير والموظفين وبذلك يستطيع الموظف إبداء رأيه في كل ما يدور حوله والعمل على إصلاح أي خطأ، ففي معظم المجتمعات تجد فجوة كبيرة بين المدير والموظف فلا يتمكن من الوصول إلى مديرة حتى ولو وجد خطأ في ظل صامت وكأن شيئا لم يحدث.

   ثانيا:

  • البيئة الجيدة التي تشجع العاملين على العمل وتقوم بدعمهم وتوعيتهم وتقديم كل متطلباتهم لتنمية العمل وبذل كل جهودهم من أجل العمل، وكل ذلك يكون بوضع خطة لدعمهم نفسيًا ومعنويًا وتقديم العلاوات والحوافز كنوع من التحفيز المعنوي.

   ثالثا:

  • تتبع أسلوب سياسة اللين في معاملة المدير مع الموظفين، حتى يتمكن من الإفصاح عن كل الأخطاء التي يراها وكذلك الشعور بالراحة مع مديرة والألفة لتقديم أفضل ما لديه.

   التطوير في الموارد البشرية والمادية:

  • أما عن التطوير المادي فيكون باقتناء أحدث الأجهزة والأدوات والمعدات اللازمة، حسب نوع العمل ويتم تطوير الموارد البشرية من خلال توفير الدورات التدريبية وأفضل وأمهر الفنيين والمهندسين والخبراء في العمل.

   رابعاً:

  • تحسين العلاقات بين العاملين حتى لا يكون هناك صراعات وخلافات في العمل مما يتسبب بضعف العمل فالصراع لا ينتج عنه سوى الخسائر، لذلك على المدراء تحسين الأجواء بين العاملين والموظفين وإنشاء الثقة وحب التعاون فيما بينهم وكذلك الثقة في مديرهم وكأنهم أسرة واحدة.