تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

ahmedolfat07@gmail.com
اضافة للمفضلة

ما يبطل عقد الزواج

الرئيسية اسلاميات ما يبطل عقد الزواج
ghada-mohamed 723
ما يبطل عقد الزواج

متى يكون عقد الزواج باطل

ما يبطل عقد الزواج والكثير من الشروط التي تؤدي إلي بطلان عقد الزواج سوف نتحدث عنها في هذا المقال، حيث إن للزواج الكثير من الشروط، والضوابط، والموازين لكي يتم عقد النكاح بطريقة صحيحة، وسنعرف الكثير عن هذا الموضوع في هذا المقال.

الزواج بدون واصي أو ولي

  • إذا كان هناك امرأة تزوجت بدون ولي لها فإن زواجها يعد باطلاً، ويجب أن يزوجها وليها إذا كان موجوداً، ففي حالة إن لم يكن وليها موجودا ً فيزوجها الولي الحاكم لزوجها المذكور، ولا يكون عليها عدة لأن الماء يكون واحد، وهذا النكاح الفاسد لا يحتاج إلي طلاق أو فسخ، بلم يتم الاكتفاء بعقد جديد صحيح، سواء إذا كانت حامل أم لا.
  • بالإضافة إلى ذلك فلا يجب تزويج من نكاحها فاسد، لغير صاحب النكاح الفاسد قبل أن يحدث طلاق، أو فسخ العقد من صاحب النكاح الفاسد، أو براءة الرحم بحيضة، أو وضع حمل، حيث قال الله تعالي: ” وأنكحوا الأيامي منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم”، وعن سيدنا موسى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “لا نكاح إلا بولي” وعن السيدة عائشة أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ” أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل فنكاحها باطل فنكاحها باطل، فإن دخل بها فلها المهر بما استحل من فرجها، فإن اشتجروا فالسلطان ولي من لا ولي له”.

نكاح المرأة علي عمتها أو خالتها

  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا يجمع بين المرأة وعمتها، ولا بين المرأة وخالتها”.

الزواج بنية الطلاق

  • يعتبر الزواج بنية الطلاق باطل، كما أن النكاح المؤقت ومحدد بمدة مثل زواج المتعة باطل أيضا ً لما فيه من الخداع والكذب، وأنه يعتبر لعب وعبث بالعقد العظيم الذي أنزله الله، ويعتبر يتنقل من امرأة لأخرى من أجل إرضاء الشهوات بين الذواقين والذواقات، ولأن ذلك يؤدي إلي العداوة والكراهية بين أفراد الأمة، بالإضافة إلي أن عدم الإباحة بنية الطلاق يعتبر من أشد أنواع الغش والخداع والكذب والتجاوز بحدود الله ، حيث قال الله تعالى: “ومن يعص الله ورسوله، ويتعدى حدوده، يدخله نارا ً خالداً فيها وله عذاب مهين”.

النكاح إذا كان أحد الزوجين لا يصلي

  • عندما يكون الزوج لا يصلي فلا يجب أو يحل علي المرأة أن تبقي معه، كما يحرم عليه وطؤها، وذلك من أجل أن تارك الصلاة كافر، فلا يحل مسلمة لكافر، بالإضافة إلي إنه إن كانت المرأة لا تصلي، فيجب على الزوج تركها، وذلك إن لم تتب إلى الله تعالى، لأنها بذلك تكون كافرة ولا يجب البقاء معها
  • وفي حالة إذا كان الزوج والزوجة لا يصليان إلى حين عقد النكاح، وبذلك يكون العقد صحيح، لأنهم جميعاً يكونوا كفار، أما إذا كانت الزوجة تصلي إلي حين العقد وزوجها لا يصلي، أو كانت الزوجة لا تصلي وزوجها يصلي ثم بعد ذلك اهتدوا إلى الصلاة، فيجب تجديد عقد النكاح، لأنه كان أحداً منهما كافر إلي حين العقد، وعن جابر رضي الله عنه قال سمعت النبي صلي الله عليه وسلم يقول: “إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة”.

نكاح المرأة في عدة أختها

  • إن العقد على المرأة في وقت العدة لأختها إن كان طلاقها رجعياً، فهو يعتبر باطلاً ومحرم، أما إذا كان الطلاق بائناً فهو يعتبر محرم أيضاً.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة