تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

haeaty2015@gmail.com
اضافة للمفضلة

العلاقة الزوجيه و التقدم في العمر

الرئيسية معلومات تهمك العلاقة الزوجيه و التقدم في العمر
yourcolor 86
العلاقة الزوجيه و التقدم في العمر

العلاقة الزوجيه و التقدم في العمر

ثقافة الحب مهمة في العلاقة بين الزوجين ، فلا يجب أن تخجلوا من طرح الأسئلة والتعبير عن مخاوفهم والشعور بالراحة أثناء ممارسة الحب . فقد يتخيل البعض أنه مع تقدم العمر ، تصبح العلاقة بين الزوجين صعبة أو مملة ، لكن هذا ليس صحيحًا في كثير من الأحيان لأن لكل عمر خصائصه الخاصة ومتعته.

فكيف تكون العلاقة الحميمة الصحية بين الأزواج في العشرينات والثلاثينيات والأربعينيات من العمر. هذا ما سيتم تناوله في المقال الاتي:

كيف تكون العلاقة الحميمة بين الزوجين في كل عمر

تختلف العلاقة الحميمة في كل فترة. حيث انها تتميز بخصائص معينة وممتعة كلما تقدمتم في السن . لذلك في الاتي سنناقش ما تمر به العاقة الزوجية في كل عمر:

العلاقة الزوجية في سن العشرين

الزوجان في ذروة حماسهما بسبب ارتفاع هرمون الاستروجين والبروجسترون وهرمونات التستوستيرون مع جسم مثالي وصحي . وبالتالي فإن الثقة بالنفس عالية في كل جانب. كما يجب استخدام كل هذه الميزات والاستمتاع بها على أكمل وجه. بالإضافة إلي انه يجب عمل فترات للراحة والاستجمام، مثل السفر جانبًا الي جنب، وذلك لتعزيز الاتصال وإضافة الرومانسية العالية . حتى يكون حجر الأساس صلبًا.

العلاقة الزوجية في سن الثلاثين

في هذه المرحلة تكون المرأة حساسة وتعرف بالضبط ما تريده من زوجها. حيث يكون الشيء الأساسي الذي يجب أن نحاول القيام به في هذا العمر هو ممارسة الرياضة من أجل العناية باللياقة البدنية، حتى تظل الجاذبية عالية وبالتالي تشتعل المشاعر. كما يعد الاهتمام بنظافة الجسم أمرًا مهمًا أيضًا حتى يشعر الزوج أن امرأته هي الأجمل بين سيدات الكوكب. وستكون مشغولة للغاية في هذه الفترات بوجود الصغار، لذلك لا ضرر من إرسال الصغار، على سبيل المثال: لمدة يومين إلى منزل الجدة. والتمتع ببعض الخصوصية مع الشريك وتجربة أوضاع جديدة.

العلاقة الزوجية و التقدم في العمر

العلاقة الزوجية و التقدم في العمر

العلاقة الزوجية في سن الأربعين

مرحلة صعبة بالنسبة للسيدة التي تواجه سن اليأس وانخفاض كبير في نسبة الهرمونات داخل الجسم، فمن الضروري أن يكون الرجل بجوار السيدة في هذه المرحلة الدقيقة وأن يحتويها بالحب ويسلط الضوء عليها.  ويكون من الصعب أن تنجح في الوصول إلى النشوة الجنسية، ولكن ليس هناك استسلام وليس هناك اعتراض على أن تتخذ السيدة الخطوة الأساسية وأن تكون دائمًا فضوليًا بشأن القيام بأشياء صغيرة تثير اهتمام الشخص.

السن المثالي الذي تشعر فيه بالرضا أثناء العلاقة الحميمة

في استطلاع حديث تم إجراؤه على الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و 60 عامًا ، تم الكشف عن السن المثالي الذي يشعر فيه الفرد بالرضا أثناء العلاقة الحميمة. قد يصدمك العمر، لأنه ليس على شفا العشرين أو الثلاثين، بل إلى الأربعين ، وتحديداً في سن 46! كشفت الدراسة أيضًا أن الأزواج الذين يمارسون الحب في المتوسط ​​مرة واحدة كل أسبوع هم الأسعد.

كما أكدت دراسة أخرى أن السيدات يشعرن بمتعة فعلية بعد سن الأربعين لعدة أسباب أبرزها أن رعاية أطفالهن الصغار لا تستغرق الكثير من وقتهم وطاقتهم، ففي هذا العمر يحتاجون إلى مزيد من الثقة. فمن المؤكد ان تلك الأخبار ستسعد شريحة كبيرة من الفتيات بالطبع.

خطوات للمحافظة على علاقة حميمة ناجحة بعد زواج طويل

بعد بضع سنوات من الزواج ، ستشعر أحيانًا أن الروتين قد بدأ يتسلل إلى حياتك ، خاصةً عندما يتعلق الأمر بالعلاقة الحميمة. إذا لاحظت أن الملل قد بدأ يحكم علاقتك ويهددها بطريقة أو بأخرى ، فإليك بعض النصائح لإحياء العلاقة بينك وبين زوجك من جديد:

ضعي العلاقة الحميمة على قائمة أولوياتك

من الضروري أن تبدي ببساطة رغبتك وحماسك لقضاء وقتك الخاص مع زوجك. قولي له ما اشتياقك اليه وأظهري له حبك بكل الطرق ولا تنسي تسليته.

كوني غير متوقعة

لا تدعي الملل هو عنوان علاقتكما، بل فاجئي زوجك بحركة لافتة للنظر وغير متوقعة. علي سبيل المثال: يمكنك شراء ملابس داخلية جديدة أو ربما تنشئ لعبة ممتعة تزيد من الإثارة بينكما. بالإضافة إلي انه يمكنك العودة بالزمن وتذكر الأوقات الممتعة التي جمعتكم معًا في شهر العسل، ولا تترددوا في استعادتها مرة أخرى.

الإرهاق لم يعد عذراً اثناء العلاقة الزوجيه و التقدم في العمر

من الطبيعي أن تشعري بالتعب بعد يوم طويل، وفي الحقيقة زوجك أيضا سيعاني من الإرهاق . ولكن هذا لا يجب أن يكون السبب الدائم لعدم وجود علاقة حميمة ممتازة. فإذا كنتي تشعرين بالتعب، فاطلبي من زوجك أن يقدم لك تدليكًا خفيفًا وأن تقومي بعمل مماثل له، فقد يضيف ذلك إثارة للجو بطريقة غير متوقعة.

حيث ان التدليك من بين الكلمات السرية التي يحبها غالبية الرجال. وجهزي المساحة من حيث الإضاءة الخافتة المناسبة. من ثم اشتري زيوت التدليك المطلوبة التي يتم بيعها في متاجر وكريمات العناية بالبشرة. واختاري النوع المناسب للاسترخاء ، وغالبًا ما يكون مزيجًا من النعناع والأعشاب الأخرى الجاهزة لتهدئة الأعصاب.

العلاقة الزوجية و التقدم في العمر

العلاقة الزوجية و التقدم في العمر

اعتني بنفسك

أنت أولاً! لا يجب أن يختفي جمالك وأناقتك بمرور الوقت، لكن يجب أن تنتبهي دائمًا لمظهرك الخارجي لتشعري أولاً بالثقة في نفسك وبالتالي جذب عين زوجك. لذلك حاولي أن تظهري أمامه بأفضل ما لديك وتؤكدي له أن رأيه مهم للغاية بالنسبة لك. حينئذ لن يتمكن من نسيانك للحظه، وسيفكر بكي طوال اليوم.

اعتمدي الإثارة حتى في الأمور الصغيرة

لن تعرفي هذا ، لكن الرجل يلاحظ الكثير من التفاصيل رغم أنه لا يُظهرها لك. لذلك لا بد من ان تكوني مثيره وجذابه حتى في أفعالك اليومية، وستلاحظين أن الملل سيختفي من حياتك.

غرفة النوم ليست للعمل

تأكدي من عدم نقل حياتك العملية ومخاوفك معك إلى غرفة نومك، ولكن اجعليها مكانًا خاصًا لك ولزوجك. بمجرد أن تغرق في عملك ومخاوفك، سيتجنب زوجك إزعاجك، مما قد يهدد العلاقة الحميمة بينكما.

لا تتجاهل أهمية المداعبة قبل العلاقة الحميمة

فهذه الخطوة تزيد من القرب والمودة بينك وبين زوجك وتلعب دورًا مهمًا في العلاقة. لذلك لا يمكن إهمال عنصر المداعبة أبدًا ، على الرغم من أن الزوج يبدو قادرًا على بدء الاتصال، فإن المداعبة يمكنها من إثارة المزيد، وقد وجدت الدراسات الاستقصائية الحديثة أن الرجال يجيدون المداعبة واحدة من أهم الأشياء المثيرة والضرورية قبل البدء الاتصال، لذلك لا تهمل هذه الخطوة.

القيام بهذه الخطوة بعد العلاقة الحميمة يقوي حبكما

يعلم الجميع فكرة أن السيدة تحب البقاء مع شريكها بعد إتمام العلاقة الحميمة، بينما يفضل الرجل البقاء بعيدًا والنوم! كالعادة، النساء دائما على حق! أثبتت دراسة في جامعة ميسيسوجا الكندية أن الاتصال الجسدي والعناق يحسن العلاقة بين الزوجين بشكل كبير.
فلا تستسلمي في هذه المهمة حتى تصبح عادة لدى زوجك أيضًا.

من المهم أيضا تقبيل بعضكما البعض ولا تستغني عن اللمس والتحدث عن العلاقة. حيث ان الهرمون الذي ينتجه الجسم أثناء العلاقة الحميمة، المسمى الأوكسيتوسين أو “هرمون الحب” يدفعك لأداء هذه المهمة بنجاح، ونتائجه هي الاسترخاء، والتخلص من التوتر والألم الجسدي، وتعزيز فكرة أنك ببساطة على حافة شفا شريكة حياتك. لا يمكنك انتظار اليوم التالي للعودة إلى عالمك الخاص.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة