إن أول من بدأ دراسة علم الفيزيولوجيا قبل عام أربعمائة وعشرون قبل الميلاد، هو العالم الكبير أقراط، والمعروف بلقب أبو الطب، وانتشر العلم في العصر الإغريقي عن طريق عالم أخر، وهو أول من قام بتجارب كثيرة لمعرفة وظائف الجسم والأعضاء، ثم انتشر بشكل كبير هذا العلم في القرن التاسع عشر، حتى وصلنا إلى القرن العشرون، وفي هذا القرن اخذ هذا العلم مجال اكبر وأوسع، فأصبح هناك دراسة لأعضاء الكائنات الحية الأخرى غير الإنسان لأجراء مقارنات بينهم، والآن أصبح علم الأعضاء علم منفصل عن غيره وقائم بذاته.

مفهوم طب الفيزيولوجيا

  • فيزيولوجيا كلمة تعود أصلها إلى اللغة الإغريقية، ويتبين من نطق الكلمة أنها تنقسم لقسمين وهما القسم الأول وهو فيزيو ومعناه الطبيعة، والقسم الثاني وهو لوجيا ومعناها العلم فبالتالي الكلمة تعني علم الطبيعة.
  • وهناك مسمى أخر لطب الفيزيولوجيا، وهو طب وظائف أعضاء الإنسان، ويقوم هذا التخصص الطبي على دراسة وظائف أعضاء الإنسان، سواء الوظائف الحيوية أو الميكانيكية أو الوظائف الطبيعية وحتى الوظائف الكيماوية.
  • ويستنج من دراسة علم أعضاء الإنسان انه مشابه لصفات علم أعضاء الحيوان، ودراسة علم أعضاء الحيوان أمدت دراسة علم أعضاء الحيوان بمعلومات علمية تم الوصول إليها عن طريق التجارب.
  • ويتم دراسة علم التشريح أيضا في تخصص طب الفيزيولوجيا، لارتباطهم الوثيق ببعض، فلا يجوز دراسة علم من العلمين لأنهما مكملين لبعضهم البعض، فعلم التشريح يدرس شكل العضو وتكوينه، وعلم الأعضاء يدرس وظيفة هذا العضو.

 الهدف من دراسة أعضاء الإنسان عن طريق طب الفيزيولوجيا

  • إن علم وظائف أعضاء الإنسان أو ما يعرف بطب الفيزيولوجيا يدرس وظيفة أعضاء الإنسان عن طريق دراسة العمليات التي تحدث داخل العضو، سواء العمليات الكيميائية أو الميكانيكية أو الفيزيائية.
  • ويكمن الهدف الرئيسي وراء دراسة هذا العلم هو ضرورة دراسة جسد الإنسان أو الكائن الحي بشكل عام، ودراسة تكوينه والأعضاء والأجهزة المكونة له.
  • فمن خلال هذا المجال يتم الحصول على معلومات علمية كثيرة عن وظيفة كل عضو من أعضاء جسم الإنسان، ولكن بتجارب علمية دقيقة، ولا يجوز إجراء هذه التجارب على الإنسان، فيتم تجربتها على الحيوانات للتوصل إلى وظائف الأعضاء.

 دراسات طب الفيزيولوجيا

ان تخصص طب الفيزيولوجيا يتضمن مجالات دراسية عديدة، فهو علم واسع يحتوي على موضوعات عديدة وفروع كثيرة، فينقسم طب الفيزيولوجيا او علم الأعضاء إلى عدة فروع كالأتي:

  1. دراسة الخلية: وفي هذا الفرع يتم دراسة الأنشطة الحيوية التي تحدث داخل الخلية، فمثلا بالنسبة للنباتات فإن فيزيولوجيا النباتات تكمن في امتصاص الخلية للماء وإنتاج الطعام، وفي جسم الإنسان، تكون في هضم الطعام وحركة العضلات.
  2. دراسة عمل جسم الإنسان: في هذا الفرع يتم دراسة فيزيولوجيا الإنسان، وهي دراسة كيفية عمل أعضاء جسم الإنسان، فهناك وظيفة حيوية لكل عضو، ومجموع التفاعلات التي تحدث في هذه الأعضاء تحقق التوازن المطلوب لجسد الإنسان وصحته.
  3. دراسة النباتات: وهو متعلق بدراسة علم النباتات والبيئة النباتية والتنفس والبناء الضوئي وإنبات الجذور وغيرها مما يخص علم النباتات.
  4. دراسة البيئة: ويطلق عليها ايضا فيزيولوجيا البيئة، وهو يعد أقرب لفرع دراسة علم النباتات، لأنه يدرس تفاعلات النباتات مع ما يحيط بها من البيئة.

 التقنيات المستخدمة في طب الفيزيولوجيا

هناك تقنيات حديثة ومختلفة عن أي تقنية أخرى في مجال الطب فمثلا :

 تقنية التصوير بالأشعة الفوق صوتية، وهي ان يتم التصوير عن طريق استخدام موجات صوتية، وأكثر من يستخدم هذه التقنية في الآونة الأخيرة هم النساء، حتي يتم تصوير الجنين والتأكد من صحته ووظيفة أعضاءه.