بطبيعتنا نحن البشر نبحث دائما عن كل ما هو جديد ومميز، عن كل ما هو محدث وذو أفضليه علمية، وعن كل ما هو مطور، لذا تجد كل من يرغب في علميات زراعة الأسنان يسأل أولا عن أفضل أنواع زراعات الأسنان المستخدمة حديثا، وتعددت أنواع زراعات الأسنان بالتطور العلمي الحديث في مجال طب الأسنان، حيث أفادت المعداد والأجهزة الطبية الحديثة من تطوير نظام طب الأسنان إلى الأفضلية، وأدى إلى ذلك تعدد أنواع زراعات الأسنان، ولكننا سوف نذكر لك الآن أفضل أنواع زراعات الأسنان حول العالم.

1- الترقيع العادي

  • وهذه النوعية من زراعة الأسنان تختص باستعمال جزء من العظم الخاص بالمريض، حيث يقوم الطبيب المتخصص في هذه العملية باقتصاص أحد عظام ضروس المريض.
  • حتى يتم زراعة الجزء المراد زراعته عوضا عن المعادن التي قد تكون مؤلمة مقارنة بعظام الجسم، وهناك دراسة علمية حديثة تؤكد على إنه من الممكن أن يتم اقتصاص أجزاء من عظام الحوض أو الفخذ إذا ما حدث نقص في كمية العظام المرادة في عملية زراعة الأسنان.

2- الترقيع باستعمال هرمون النمو

  • يعد ذلك النوع من أفضل أنواع الزراعة حول العالم، حيث يتم فيه زراعة بطريقة أمانة وخالية من إي أضرار، حيث يقوم الطبيب المختص بالقيام بهذه العملية بزرع جزء من الإسفنج المصنع من الكولاجين الصناعي.
  • حيث يتم تقطيره بهرمون تعزيز نمو العظام ويتم زراعته ما بين الأسنان، ومن بعد ذلك يتفاعل الإسفنج مع الهرمون حتى ينمو الإسفنج على هيئة عظام في مدة لا تتجاوز ثلاثون يوما.
  • لذا يعد ذلك النوع من الزراعة ذو أفضليه فائقة بين أنواع الزراعات الأخرى، وينصح العديد من الأطباء بالقيام بزراعتها، إلى أن تكلفتها المرتفعة تجعل من هذه النوعية نادرة الإستخدام.

3- الزراعة التقليدية

  • هذه النوعية من الزراعة يجب فيها أن يقوم الطبيب بإزالة جميع الأسنان الفاسدة والغير مرغوبه، ثم من بعد ذلك يمر المريض بمدة تسمى فترة التشفي والالتئام من آلم إزالة الأسنان الفاسدة.
  • وقد تستغرق تلك المدة حوالي تسعون يوما كحد أدني، ومن بعد ذلك يقوم الطبيب المتخصص بزرع جذور التيتانيوم للمجموعة الأسنان التي تم إزالتها، ومن بعد زراعتها تترك فترة آخري حتى تشفى وتلتئم، ويجب على المريض في هذه المدة أن يتجنب تناول الأطعمة التي تسبب ضغطات على الأسنان.
  • حيث ينصح بتناول الحبات الخفيفة التي لا تحتاج إلى الأسنان مثل الزبادي، وذلك من أجل تحقيق نجاح عملية الزراعة دون الإصابة بالأضرار، ويظل المريض على صورته حتى يتم إغلاق عظام الفك على جذور مادة التيتانيوم، ثم يقوم الطبيب المختص من بعد ذلك بإجراء عملية زراعة الأسنان بشكل دائم، تتناسب لتنسيق أسنان المريض.

4- الزراعة السريعة

  • هي واحدة من أنواع الزراعات المنتشرة حول العالم، حيث يلجأ إليها العديد من الحالات التي نتج لها عن خلع السن مساحة فراغيه أقل من مساحة حجم السن الذي سوف يتم زرعه.
  • لذا يجد الأطباء أن السن المزروع سوف يتناسق نسبيا مع باقي الأسنان الطبيعية بشكل سريع بدرجة ثبات مضمونة، وتلك الزراعة توفر الكثير من الوقت والجهد والتكلفة مقارنة بأنواع الزراعات الأخري.
  • ويمكن للمريض أيضا أن يخضع لعمل جسر تثبيت مؤقت حتى يتأكد المريض من مدى نجاع تثبيت الجذور، ومن بعد فترة محددة يتم إزالة الجسر ويتم زراعة الأسنان بشكل دائم، وكل ذلك في خلال فترة زمنية قصيرة.

ومن الجدير بالذكر أن زراعة الأسنان قد تؤدي إلى أضرار شديدة إذا ما تم المريض بالعناية الفائقة بأسنانه، وذلك يتم من خلال غسل الأسنان بشكل دائم ومراجعة الطبيب شهريا للتأكد من نجاح عملية الزراعة بشكل صحيح.