انضم إلينا
تسجيل عضوية جديدة

النبي الذي ذكرت قصته كامله في القران

Shaima3 أشهر

لقد ورد في القرآن الكريم كثير من قصص الأنبياء والرسل والتي بمثابة مواعظ وعبر لجميع الأجيال نتعلم منهم الصبر على البلاء والرضا بقضاء الله وانتظار الفرج من رب العالمين مهما طال الهم والضيق.

النبي الذي ذكرت قصته كامله في القران

أما النبي الذي ذكرت قصته كامله في القرآن فهو سيدنا موسى عليه السلام كليم الله، وسوف نتعرف من خلال موضوعنا اليوم على قصته كاملة بدءً من ولادته وحتى وفاته كما جاءت في القرآن الكريم فأبقوا معنا.

نبذة مختصرة عن سيدنا موسى عليه السلام

النبي الذي ذكرت قصته كامله في القران

نبذة مختصرة عن سيدنا موسى عليه السلام

  • ولد سيدنا موسى في القرن الخامس الهجري سنة 1463 ق.م بمصر.
  • ولد في مدينة سكر شرق النيل وهو مكان قريب من منطقة الفسطاط.
  • أسمه بالكامل هو: موسى بن عمران بن قاهث بن عازر بن لاوي بن يعقوب بين إسحاق بن إبراهيم عليه السلام.
  • أم سيدنا موسى هي: يوكابد بنت لاوي بن يعقوب عليه السلام.
  • أخوة سيدنا موسى: مريم وهارون.
  • زوجة سيدنا موسى: صفورا وقيل أنها صفوريا.
  • أبناء سيدنا موسى: قيل أنه أنجب ولدان ولم يرد أسميهما في الأثر.

ولادة سيدنا موسى وانتقاله إلى قصر فرعون

  • في العام الذي ولد فيه سيدنا موسى كانت هناك أوامر من فرعون حاكم مصر وقتها بقتل المواليد الذكور، وقد أخفت والدة موسى خبر ولادته خشية أن يقتله رجال فرعون.
  • وقد رأت يوكابد في منامها رؤية بأن تضع طفلها في تابوت وتُلقيه في اليم ولا تخشى عليه سيرجعه الله لها سالماً، وقال المفسرين أن اليم هو نهر النيل حالياً.
  • وبالفعل ألقت يوكابد التابوت في النيل وسار به الماء حتى وصل بالقرب من قصر فرعون، فأخدته الجواري إلى آسيا بنت مزاحم زوجة فرعون التي فرحت فور رؤيته.
  • طلبت آسيا من فرعون أن يبقى موسى في القصر وأن يقوما بتربيته لينفعهم في الكبر عندما يُصبح شاباً، وافق فرعون من أجلها لكنه لم يُحب الرضيع منذ اللحظة الأولى.
  • رفض موسى أن يرضع من جميع المرضعات بالقصر، وكانت قد أرسلت يوكابد أبنتها مريم لتبحث عن أخيها وتطمئنها عليه، وبالفعل ذهبت مريم إلى قصر فرعون وأرشدت آسيا عن يوكابد لتُرضع الصغير.
  • هنا تحقق وعد الله لأم موسى بأن يرجع لها صغيرها وبالفعل ذهبت وقامت بإرضاعه حتى وصل لسن الفطام وبدأ يكبر ويشتد عوده وكان شاباً قوياً عظيم البنيه.

حادثة قتل سيدنا موسى لأحد رجال فرعون

  • في يوم دخل سيدنا موسى إلى المدينة وكانت خالية من الناس فرأى رجلين يتشاجران أحدهما من بني إسرائيل والأخر من الأقباط، فحاول الذي من بني إسرائيل أن يستنصر بسيدنا موسى ضد القبطي.
  • فساعده موسى وقام بضرب القبطي ضربة شديدة أودت بحياته على الفور، شعر بعدها سيدنا موسى بندم شديد وتوجه إلى رب العالمين يطلب منه التوبة والمغفرة عن فعلته.
  • ثم ذهب إلى بيته خائفاُ من بطش فرعون ورجالة لأن القتيل كان من رجالهم وظل بالبيت حتى لا يراه أحد، وبعد عدة أيام خرج موسى فلقى الرجل الذي استنصر به وكان السبب في أن يقتل القطبي.
  • وجده يتشاجر مع رجل قبطي أخر وحينما رأى الرجل موسى طلب منه أن يقتل هذا الرجل مثلما فعل مع السابق ولكن سيدنا موسى رفض وحاول الإصلاح بينهما ولكن دون جدوى.
  • أنتشر خبر قتل موسى لرجل قبطي من رجال فرعون في المدينة وجاء رجل من بني إسرائيل يحذر موسى بأن رجال فرعون سيقضون عليه ويجب أن يهرب حالاً.

ذهاب سيدنا موسى إلى مَدين

النبي الذي ذكرت قصته كامله في القران

ذهاب سيدنا موسى إلى مَدين

  • خرج سيدنا موسى من مصر قاصداً مَديَن حتى وصل إلى مكان به عدد كبير من الناس، وكانت هناك فتاتين تنتظران دورهما فجاء إليهما موسى وسألهما عن سبب تجمع الناس في هذا المكان.
  • فأجابت الفتاتين أنهما ينتظران سقاية أغنامهما لأن والدهم شيخُ كبير ولا يستطيع السقاية، فقام موسى بالسقاية لهما وقضاء حاجتهما ثم دعا ربه بأن يحفظ أبويه وأخوته من بطش فرعون.
  • قصت الفتاتان ما حدث على والدهما وطلبت أحدهما أن يستأجروه ليرعى أغنامهم ويقضي حاجتهم، فطلب منها الأب أن تحضر موسى للبيت من أجل أن يشكره على ما فعله مع أبنتيه.
  • عندما حضر موسى شكره الشيخ على صنيعه مع الفتيات وطلب منه أن يتزوج أحدى أبنتيه في مقابل العمل عنده في السقاية ورعاية الأغنام لمدة عشر سنوات، وبالفعل تزوج أبنته الصغرى وقضى المدة كاملة.

بعثة سيدنا موسى عليه السلام واللقاء الأول مع الله

  • رحل سيدنا موسى برفقة زوجته وأطفاله إلى مصر وفي الطريق ليلاً وجد ناراً مُضيئة بجانب جبل، فطلب من عائلته أن يبقوا في مكانهم حتى يأتيهم بنار يستدفئوا بها وتنير لهم عتمة الليل.
  • ذهب موسى نحو النار فسمع صوتاً يُحدثه بأن يخلع نعليه أنه بالوادي المقدس طوى وأنّه اصطفاه من بين العالمين ليُبلغ رسالته إلى الناس بتوحيد الله رب العالمين.
  • سأل الله موسى عن العصا التي يمسكها بيده فرد عليه موسى بأنه يستند عليها ويستخدمها في رعي الأغنام، فطلب منه الله أن يُلقيها فإذا بها تتحول إلى حيّةِ تسعى بأمر الله.
  • فزع موسى بعد تحول العصا إلى ثعبان فطمئناه الله وطلب منه أن يدخل يده إلى جيبه ويخرجها فإذا هي تتلألأ وتُضيء مثل القمر، ثم أمره الله أن يذهب إلى فرعون لأنه طغى واستفحل في الأرض.
  • ليخبره عن رب العالمين ويطلب منه توحيد الله واتّباع أوامره، فعبر موسى عن خوفه من بطش فرعون وطلب أن يأخذ أخاه هارون معه فهو متحدث جيد فاستجاب الله له.

مُواجهة سيدنا موسى لفرعونَ

النبي الذي ذكرت قصته كامله في القران

مُواجهة سيدنا موسى لفرعونَ

  • عندما وصل موسى إلى مصر ألتقى بأخيه هارون وحكى له ما حدث وذهباً سوياً إلى قصر فرعون، حينما رأى موسى فرعون طلب منه توحيد الله وأن يتوقف عن ظلم بني إسرائيل ويتركهم يذهبون مع موسى.
  • رفض فرعون طلب موسى واستنكر حديثه وبدء يذكره بتربيته ورعايته له في القصر وأنه قابل هذا بقتل رجل من رجاله، فأخبره موسى بأن القتل لم يكن عن قصد.
  • سأل فرعون موسى من ربك فأجاب ربي الله مالك المُلك فاستخف فرعون بجوابه واتهم موسى وهارون بالجنون، فأظهر موسى المعجزات التي حباه الله بها إلى فرعون ورجاله.
  • تعجب فرعون مما أظهره موسى وتفاجأ رجالة بتحول العصا إلى ثعبان واليد المُضيئة، ولكن أنكروا معجزات الله واعتبروا أنها مجرد سحر جاء به موسى ليستحوذ على مُلك فرعون.
  • تشاور فرعون مع رجاله عن التصرف الصحيح مع موسى وهارون فطلب منه هامان أن يُحضر السحرة من كل مكان في إسرائيل ليغلبوا موسى بين الناس ويبطلون سحره.

مُواجهة سيدنا موسى للسَّحَرة

  • أحضر فرعون السَّحرة وأخبرهم بما حدث مع موسى وطلب منهم أن يبطلوا سحر موسى وأن يتفوقوا عليه، فكان جوابهم أن الغلبة ستكون لهم وينتظرون الأجر والمكافأة من فرعون.
  • حضر موسى وبدأ برمي العصا فما لبث السَّحرة كثيراً حتى أمنوا برب العالمين وخروا سجداً وقالوا أمنا برب موسى وهارون، فغضب فرعون وأدعى أن موسى هو كبيرهم الذي علمهم السحر.
  • أمر فرعون بصلب السحرة وقطع أطرافهم، وأستمر على عناده وإنكار وجود الله، أما موسى فقد أمن به بعضاً من قومه وطمئنهم موسى ووعدهم بأن الله يبشرهم بنعيم الأخرة.

اقرأ أيضًا: قصص الأنبياء موسى

خروج موسى وبني إسرائيل من مِصر

النبي الذي ذكرت قصته كامله في القران

خروج موسى وبني إسرائيل من مِصر

  • أمر الله موسى أن يخرج من مصر ليلاً هو ومن أمن معه من قومه فاستجاب موسى لأمر ربه وأخذ قومه وأتجه بهم إلى البحر، وعلم فرعون بالأمر وغضب وقرر اللحاق بهم وقتلهم.
  • شعر قوم موسى بالفزع عندما علموا بأن فرعون يتبعهم فهم لن يستطيعوا هزيمته هو ورجاله، ولكن سيدنا موسى هدأ من روعهم وأخبرهم أن الله معهم ولن يتركهم.

حادث شق البحر وغرق فرعون وجنوده

  • وصل فرعون نحو البحر ليقضي على موسى ومن أمن به، فدعا موسى ربه أن ينقذه ومن معه فأوحى له الله أن يضرب البحر بعصاه، فانقسم البحر إلى نصفين وظهرت يابسة بالمنتصف.
  • أمر الله موسى أن يمضي بصُحبه قومه فوق اليابسة ويترك البحر كما هو، حاول فرعون إدراكهم ومشى خلفهم فوق البحر مستخفاً بحديث الله فغرق هو وأتباعه ولم تبقى منهم أحد ونجى موسى وقومه.

اللقاء الثاني بين موسى وربّه

  • ذهب موسى للقاء ربه وترك أخيه هارون ليكون خليفته في القوم حتى يعود، وبدأ هارون بتعليم الخير للناس والتحدث معهم عن معجزات الله وردعهم عن الشر والأعمال المُحرمة.
  • أما موسى فذهب ليلتقي بربه فكلمه الله من وراء حجاب فطلب موسى أن يرى الله، فقال له ربه أنه سيتجلى للجبل فإن أستقر بمكانه فسوف يراه، وبالفعل تجلى الله للجبل فأصبح حفنه من التراب.
  • صُعق موسى من هول ما رأى وغاب عن الوعي، ثم أستغفر موسى ربه عما بدر منه وطلب رؤيته، فأخبره ربه بأنه اصطفاه وكلمه دون الاستعانة بالملائكة.
  • أمر الله موسى بأخذ الألواح والحفاظ عليها وأن يعمل بما جاء بها وأن يعلم قومه النصوص والأحكام التي جاءت في الألواح، استجاب موسى لأمر ربه ومضى نحو قومه ليعلمهم ما جاء في التوراة.

السامريّ وصناعة العجل

النبي الذي ذكرت قصته كامله في القران

السامريّ وصناعة العجل

  • الفترة التي غاب فيها سيدنا موسى للقاء ربه كانت 40 يوماً، ظهر في هذه الفترة شاب من بني إسرائيل يُدعى السامري وقام بصناعة عجل كبير من الحُلي وأدعى أنه إلههم وعليهم عبادته.
  • الكثير من قوم موسى فُتن بكلام السامري وصدقوا أمر العجل ولم يستمعوا إلى كلام هارون الذي نهاهم عن عبادة الأصنام وطلب منهم أن يعبدوا الله ولا يشركوا به أحداً.
  • فور عودة سيدنا موسى ورؤية العجل غضب بشدة مما فعله قومه وعاتب أخيه هارون فأخبره أنهم استضعفوه ولم يقوى عليهم، فقام موسى بحرق العجل ونسف رماده.
  • وكانت عقوبة السامري التي أخبره بها سيدنا موسى في الدنيا هي لا مساس، ومعناها أنه كلما مس أحداً من الناس أصابته الحمى وكانت أيامها تؤدي إلى الوفاه وابتعد الناس عنه ولم يقتربوا منه حتى مات.

قصة سيدنا موسى والبقرة الصفراء

  • قُتل رجل غني من بني إسرائيل وأتى قريبه إلى سيدنا موسى يخبره بالحادثة ويساعده في معرفة القاتل ليأخذ بثأر قريبه المتوفي، فجمع موسى الناس وسألهم عن الأمر ولم يجيب عليه أحد.
  • فأوحى الله إلى موسى أن يأمر قومه بذبح بقرة لمعرفة القاتل، وبالفعل طلب من قومه ما أمره الله به فاستغرب القوم وكثرت أسئلتهم عن أوصاف البقرة فصعبوا الأمر على أنفسهم.
  • فقد حدد الله لهم أوصاف البقرة بأنها لا صغيرة ولا مُسنة سنها متوسط لونها أصفر صافي خالية من العيوب لم تستخدم في العمل أو السقاية من قبل، وبالفعل عثروا عليها بعد عناء.
  • تم ذبح البقرة بأمر الله وأخذوا قطعة من عظمها وضربوا بها الميت كما أمرهم الله فردت الروح للميت وأخبرهم أن قريبه الذي أخبر موسى بالحادثة هو من قتله وبالفعل قتلوا القاتل لسوء فعلته.

قصة سيدنا موسى مع الخضر

  • علم رب العالمين أن موسى قال لقومة أنه أعلم الخلق فعاتب موسى وقال له لا عِلم لك إلا بعلمي وأخبره أنه هناك رجل أعِلم منه، فتوسل موسى إلى ربه أن يُدله على هذا الرجل ليستزيد منه علماً.
  • فأجابه الله أنه عبداً صالحاً يُدعى الخضر وأخبره بمكانه عند مجمع البحرين، فذهب موسى ومعه خادمه يوشع إلى مجمع البحرين وقبل الوصول شعراً بالتعب فاستراح قليلاً عند صخرة.
  • وعندما استيقظا طلب موسى من يوشع أن يعد له الطعام الذي أحضره معه أمس وهو الحوت فأدركا أنهما فقدا الحوت عند الصخرة فذهبا معاً ليبحثا عن الحوت فوجدوا الخضر.
  • سلّم سيدنا موسى على الخضر واستأذن منه أن يذهب معه ليتعلم منه، فطلب منه الخضر ألا يسأله عن شيئاً مما يرى وهو سوف يخبره في النهاية عن كل شيء، فاستجاب له موسى ومضى سوياً في طريقهما.
  • ركب موسى سفينة بصُحبة الخضر وقد أكرمهما أصحاب السفينة بالطعام والشراب والضيافة ولم يأخذوا منهم أجر، فرأى موسى الخضر وهو يثقب السفينة ويُتلف جزءاً منها.
  • أستنكر موسى فعلة الخضر فذكره بالاتفاق المُسبق بينهما فاعتذر موسى وطلب السماح من الخضر، ثم قابلوا غلاماً صغيراً فقام الخضر بقتله فتعجب موسى من هذا الفعل البشع.
  • لم يتمالك سيدنا موسى نفسه عندما قُتل الغلام وسأل الخضر عن سبب القتل فعاد يذكره بالاتفاق المُسبق فما من موسى إلا أن وعده بعدم السؤال عن شيء أخر حتى يخبره الخضر.
  • ثم ذهباً معاً إلى قرية وطلبوا طعاماً من أهلها فما كان منهم إلا أن رفضوا إعطاء الطعام لموسى والخضر من شدة بخلهم، ثم وجد الخضر جدراً كاد أن ينهار فقام بإصلاحه.
  • فقال له موسى أطلب من أهل القرية أجراً عن إصلاح الجدار، فقال له الخضر لقد أخلفت الاتفاق وعلينا أن نفترق ولكن سأخبرك عن الأسباب التي جعلتني أفعل ما استنكرت علي فعله.
  • بدأ بالسفينة وبرر ثقبها بأن هناك حاكم ظالم يأخذ السفن من أصحابها ففعلت ذلك حتى يرى أن بها عيب ويدعها لأصحابها، أما الغلام فكان سيُعذب ابويه في الكبر ويرهقهم وأن الله سوف يُبدلهم بولد أفضل منه.
  • أما الجدار فكان مدفوناً أسفله كنز لطفلين يتيمين أخفاه والدهما وكان رجلاً صالحاً فأصلح الخضر الجدار حتى يكبراً الطفلين ويستخرجاً الكنز، ولم أفعل هذا من تلقاء نفسي ولكن بأمر ربي.

وفاة سيدنا موسى عليه السلام

النبي الذي ذكرت قصته كامله في القران

وفاة سيدنا موسى عليه السلام

  • أرسل الله تعالى ملك الموت إلى سيدنا موسى عليه السلام، فما أن رآه موسى حتى لطمه على وجه لطمة قوية فقعت عينه، فعاد ملك الموت إلى الله وأخبره أنه موسى لا يريد الموت.
  • فرد الله بصر ملك الموت وطلب منه أن يذهب مرة أخرى إلى موسى ويخبره بأن يضع يده على ثور وأن كل شعره يغطيها بيديه من شعر الثور له بها سنة زيادة في عمره.
  • فسأل موسى ملك الموت وإن لم أفعل فرد عليه ستموت فاختار سيدنا موسى الموت والبقاء بقُرب الله عز وجل، وقبل أن يموت دعا ربه أن يموت بالأرض المقدسة رمية حجر.
  • فهي أرض الفضيلة والشرف، فاستجاب له الله ومات ودفن عند الكثيب الأحمر، كان عمر موسى عند الوفاة 120 سنة وهناك من قال أنه مات عن عمر يناهز 118 عام.

تعرفنا في هذا المقال على إجابة سؤال اليوم من هو النبي الذي ذكرت قصته كاملة في القرآن، وكانت الإجابة هي سيدنا موسى عليه السلام وقد تعرفنا على قصته في القرآن بالتفصيل نتمنى أن نكون قدمنا لكم معلومات مفيدة ونرجو مشاركة القصة مع العامة عبر الإنترنت ليستفيد الجميع.

النبي الذي ذكرت قصته كامله في القران
نبذة مختصرة عن سيدنا موسى عليه السلام • ولد سيدنا موسى في القرن الخامس الهجري سنة 1463 ق.م بمصر. • ولد في مدينة سكر شرق النيل وهو مكان قريب من منطقة الفسطاط. • أسمه بالكامل هو: موسى بن عمران بن قاهث بن عازر بن لاوي بن يعقوب بين إسحاق بن إبراهيم عليه السلام. • أم سيدنا موسى هي: يوكابد بنت لاوي بن يعقوب عليه السلام. • أخوة سيدنا موسى: مريم وهارون. • زوجة سيدنا موسى: صفورا وقيل أنها صفوريا. • أبناء سيدنا موسى: قيل أنه أنجب ولدان ولم يرد أسميهما في الأثر.
ولادة سيدنا موسى وانتقاله إلى قصر فرعون
• في العام الذي ولد فيه سيدنا موسى كانت هناك أوامر من فرعون حاكم مصر وقتها بقتل المواليد الذكور، وقد أخفت والدة موسى خبر ولادته خشية أن يقتله رجال فرعون. • وقد رأت يوكابد في منامها رؤية بأن تضع طفلها في تابوت وتُلقيه في اليم ولا تخشى عليه سيرجعه الله لها سالماً، وقال المفسرين أن اليم هو نهر النيل حالياً. • وبالفعل ألقت يوكابد التابوت في النيل وسار به الماء حتى وصل بالقرب من قصر فرعون، فأخدته الجواري إلى آسيا بنت مزاحم زوجة فرعون التي فرحت فور رؤيته. • طلبت آسيا من فرعون أن يبقى موسى في القصر وأن يقوما بتربيته لينفعهم في الكبر عندما يُصبح شاباً، وافق فرعون من أجلها لكنه لم يُحب الرضيع منذ اللحظة الأولى. • رفض موسى أن يرضع من جميع المرضعات بالقصر، وكانت قد أرسلت يوكابد أبنتها مريم لتبحث عن أخيها وتطمئنها عليه، وبالفعل ذهبت مريم إلى قصر فرعون وأرشدت آسيا عن يوكابد لتُرضع الصغير. • هنا تحقق وعد الله لأم موسى بأن يرجع لها صغيرها وبالفعل ذهبت وقامت بإرضاعه حتى وصل لسن الفطام وبدأ يكبر ويشتد عوده وكان شاباً قوياً عظيم البنيه.
حادثة قتل سيدنا موسى لأحد رجال فرعون
• في يوم دخل سيدنا موسى إلى المدينة وكانت خالية من الناس فرأى رجلين يتشاجران أحدهما من بني إسرائيل والأخر من الأقباط، فحاول الذي من بني إسرائيل أن يستنصر بسيدنا موسى ضد القبطي. • فساعده موسى وقام بضرب القبطي ضربة شديدة أودت بحياته على الفور، شعر بعدها سيدنا موسى بندم شديد وتوجه إلى رب العالمين يطلب منه التوبة والمغفرة عن فعلته. • ثم ذهب إلى بيته خائفاُ من بطش فرعون ورجالة لأن القتيل كان من رجالهم وظل بالبيت حتى لا يراه أحد، وبعد عدة أيام خرج موسى فلقى الرجل الذي استنصر به وكان السبب في أن يقتل القطبي. • وجده يتشاجر مع رجل قبطي أخر وحينما رأى الرجل موسى طلب منه أن يقتل هذا الرجل مثلما فعل مع السابق ولكن سيدنا موسى رفض وحاول الإصلاح بينهما ولكن دون جدوى. • أنتشر خبر قتل موسى لرجل قبطي من رجال فرعون في المدينة وجاء رجل من بني إسرائيل يحذر موسى بأن رجال فرعون سيقضون عليه ويجب أن يهرب حالاً.
ذهاب سيدنا موسى إلى مَدين
• خرج سيدنا موسى من مصر قاصداً مَديَن حتى وصل إلى مكان به عدد كبير من الناس، وكانت هناك فتاتين تنتظران دورهما فجاء إليهما موسى وسألهما عن سبب تجمع الناس في هذا المكان. • فأجابت الفتاتين أنهما ينتظران سقاية أغنامهما لأن والدهم شيخُ كبير ولا يستطيع السقاية، فقام موسى بالسقاية لهما وقضاء حاجتهما ثم دعا ربه بأن يحفظ أبويه وأخوته من بطش فرعون. • قصت الفتاتان ما حدث على والدهما وطلبت أحدهما أن يستأجروه ليرعى أغنامهم ويقضي حاجتهم، فطلب منها الأب أن تحضر موسى للبيت من أجل أن يشكره على ما فعله مع أبنتيه. • عندما حضر موسى شكره الشيخ على صنيعه مع الفتيات وطلب منه أن يتزوج أحدى أبنتيه في مقابل العمل عنده في السقاية ورعاية الأغنام لمدة عشر سنوات، وبالفعل تزوج أبنته الصغرى وقضى المدة كاملة.

التعليق

أقرأ ايضا
قراءة المزيد