هناك أثنى عشر عصب في الجسم يطلق عليهم الأعصاب القحفية، العصب الخامس هو إحداها يقوم بحمل ألياف حركية وحسية في داخله، ويتفرع إلى ثلاثة فروع وهم (فكي سفلي، عيني، فكي علوي)، التفرع العيني يعمل على تغذية جزء الجفن العلوي للعين، كما يقوم بتغذية جانب الأنف بالإضافة الى الجزء الامامي من فروة الرأس وجزء الجبهة وهو الذي يدعم الإحساس داخل هذه المناطق..

أما الفكي العلوي فهو مسئول عن حمل النبضات الحسية من أجزاء متفرقة وهي (الغشاء المخاطي للأنف، جلد الخد، الشفاة، جزء في الجبهة، الصف العلوي من الأسنان)،  أما عن الفكي السفلي فهو المسئول عن حمل النبضات حسية من ( غشاء الفم المخاطي، جانبي الرأس، صف الأسنان السفلي، الذقن، ثلثي اللسان من الأمام، ويعتبر كل هذا خاص بالألياف الحسية أما الألياف الحركية فهي جزء من الفكي السفلي مهتمها هي التحكم في حركة عضلات المضغ.

ما هو مرض العصب الخامس

  • يتشكل مرض العصب الخامس في صورة ألم نتيجة عن حدوث تهيج أو تلف للعصب.
  • ألم العصب الخامس يكون عبارة عن هجمات صغيرة شديدة الألم تصيب عصب الوجه.
  • يصل الألم إلى جزء الجبهة في الرأس المتعلق بالجزء المصاب.
  • في أغلب الأحيان يحدث العصب الخامس في جانب واحد من الوجه ويكن ألمه وغز شديد وكأنه طعنه.
  • يصاحب الألم حرقة شديدة ويصاب به النساء بصورة أكبر بعد عمر الخمسين.

الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالعصب الخامس

غالبًا ما تحدث الإصابة بمرض العصب الخامس نتيجة للأسباب الآتية:

  • الإصابة بمرض فيروسي للجلد.
  • الإصابة بمرض الهربس النطاقي.
  • التقدم في العمر فيحدث للأشخاص فوق الخمسين بصورة أكبر.
  • حدوث تمدد للأوعية في القحف يعمل على الضغط على العصب الخامس.
  • إصابة الجسم بمرض التصلب اللويحي.
  • الإصابة بجلطة في الدماغ في الجزء الخاص بالعصب الخامس.
  • التعرض للإصابة بورم يشكل ضغطًا على العصب الخامس.
  • التعرض لكدمة شديدة أو ضربة شديدة على الوجه.
  • إجراء عملية جراحية في منطقة العصب تؤثر سلبًا عليه.

الأشياء التي تزيد من ألام العصب الخامس

هناك بعض الأشياء التي تعمل على تحفيز الألم وزيادته في حال كنت مريضًا بالعصب الخامس ومنها ما يلي:

  • أن يقوم المريض بلمس وجه.
  • التعرض لهواء شديد أو المكوث طويلا في التكييف.
  • إزالة شعر الوجه أو حلاقة الذقن بالنسبة للرجال.
  • تحريك الرأس أثناء المشي أو قيادة السيارة أو الخضة.
  • وضع الميك اب على الوجه
  • عملية البلع.
  • مضغ الطعام.
  • التحدث الزائد.
  • القيام بالتقبيل
  • القيام بالابتسامة
  • غسيل الأسنان
  • غسيل الوجه

كيف يتم تشخيص مرض العصب الخامس

يتم تشخيص المريض كمصاب بالعصب الخامس بعد عدة خطوات هي كالتالي:

  • أولًا معرفة الأعراض التي يمر بها المريض وما يشعر به.
  • ثانيًا إجراء حص للمناطق التي يعمل العصب الخامس على تغذيتها لمعرفة الفرع المصاب.
  • ثالثًا عمل صورة رنين مغناطيسي للرأس وهذا للتأكد أنه لا يوجد أي ورم دماغي أو أن يكون هناك أي تمدد في الأوعية الدموية أو التصلب اللويحي.
  • في حال كان المرض هو العصب الخامس فإن الطبيب يعمل على تحديد الفرع المصاب عن طريق الرنين المغناطيسي أو تصوير الأوعية الدموية لمعرفة الجزء الضاغط على العصب.

علاج مرض العصب الخامس

يتم علاج مرض العصب الخامس بأكثر من صورة ومنها ما يلي:

  • أحيانًا يقوم الطبيب بإعطاء المريض دواء مضاد للاختلاج.
  • الصورة الأخرى للعلاج تكون عبارة عن أدوية مرخية للعضلات مضافة إلى أدوية الاختلاج.
  • الصورة الثالثة للعلاج هي أن يتم حقن المريض بحقن البوتوكس.