مقدمة عن النزيف

إن النزيف باللغة الانجليزية هو bleeding ويعني أن الجسم قد فقد دم سواء من داخل الجسم أو من خارجه، ويعد النزيف فقد يحدث في أي منطقة في الجسم، وكما قلنا أن النزيف قد يكون داخليا فيتم تسرب الدم من خلال الأوعية الدموية أو من خلال الأعضاء التالفة، وعندما يكون خارجيا يخرج الدم من جرح في الجلد أو من خلال فتحة طبيعية في الجسم مثل الفم أو المستقيم أو المهبل أو الأنف، وتعد الكدمات نزيفا يحدث تحت الجلد، وهناك بعض حالات النزيف مثل نزيف الجهاز الهضمي، والنزيف المهبلي، والدم الذي يرافق السعال، ونجد أن أسباب النزيف كثيرة ومتعددة، وفي بعض الحالات تتسبب في حدوث مشاكل لدى المصاب

أسباب حدوث النزيف

  • يحدث النزيف في بعض الحالات المرضية، وذلك مثل حدوث نقص في الصفائح الدموية، وذلك حيث نرى أن الدم يتكون من عدة أنواع من الخلايا وهي خلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء، كما يوجد صفائح دموية، وعندما يحدث حالة جرح في الجلد نجد أن الصفائح الدموية تتجمع معا وفي حالة انخفاض عدد الصفائح الدموية thrombocy topenia ولا يمكن للجسم أن يشكل خثرات،  فنجد أن النزيف مستمر، وينتج عنه نقص للصفائح الدموية وذلك بسبب وجود بعض الأمراض كفقر الدم اللاتنسجي aplastic anemia ومثل نقص فيتامين ب12، ونقص حمض الفوليك folic acid ونقص في الحديد وفي بعض الحالات في الإصابة بفيروس عوز المناعة
  • نقص في عوامل التخثر: ونجد أن عوامل التخثر تعد عبارة عن بروتينات تقوم في مساعدة الدم على التجلط، ولذلك يتسبب في نقص أحدها كالعامل السابع factor VII أو العامل العاشر Factor X ويحدث نزيف مفرط أو يحدث نزيف لفترات طويلة وذلك بعد أن يتم التعرض لإصابة أو يخضع لجراحة ما، ويحدث النقص في عوامل التخثر نتيجة لعدم وجود إنتاج للجسم، أو بسبب تدخل للأمراض والأدوية في عملها.
  • الهيموفيليا: والهيموفيليا Hemophilia هي اضطرابا وراثيا يحدث بشكل نادر، ويتمثل في عدم قدرة الدم على التخثر بشكل طبيعي وذلك لأنه حدث فيه افتقار لعوامل التخثر clotting factors وهذا يتسبب في حدوث نزيف للمريض لفترة أطول بعد أن يتم إصابته بجرح، ويتشكل في شكل قلق حول ما يتسبب النزيف في داخل الجسم، وخصوصا في الركبتين والكاحلين والمرفقين، ويحدث النزيف الداخلي فيتسبب في حدوث ضررا وتلفا للأعضاء وللأنسجة، ويقوم بتهديد الحياة بشكل عام
  • الإجهاض المهدد: وهذا الإجهاض المهدد threatened abortion وهذا يدل على حدوث نزيف مهبلي ويحدث في الأسابيع العشرين الأولى من الحمل، ونجد أن 20 إلى 30 في المائة من النساء يتعرضون لذلك، ولكن هناك 50 بالمائة آخرين يكمل حملهن حتى الولادة، ونجد أن سبب الإجهاض المهدد غير معروف ونجد أن الإجهاض يتعرض له النساء اللاتي تعرضن له قبل ذلك بشكل أكبر، وهذا النزيف يرتبط بوجود مغص في البطن، وبهذا فإن الإجهاض يكون محتملا
  • نزيف الرحم اللاطمثي: dysfunctional uterine bleeding وهذا النزيف يحدث في فترة خارج فترة الدورة الشهرية العادية، ويحدث هذا النزيف في سن البلوغ وخلال مرحلة انقطاع الطمث، كما أنه يحدث في الأوقات التي تحدث فيها خلل في الهرمونات عند الأنثى، ونجد أن الحالات الطبية التي تحدث فيها نزيف الرحم اللاطمثي متلازمة تكيس المبايض polycystic ovary syndrome وهناك أيضا الانتباذ البطناي الرحمي endometrioisis والسلائل الرحمية uterine polyps
  • نزيف الدوالي المريئية: يحدث هذا النزيف نتيجة لحدوث نقص في الدم المتدفق للكبد، وذلك بسبب حدوث انسداد ما، ويتجمع الدم في الأوعية الدموية القريبة بما فيها انسداد الأوردة الخاصة بالمريء، ويصبح الدم المتدفق بكمية محدودة، وتسمى هذه الأوردة المتورمة بدوالي المريء، وعندما تتعرض للتمزق يحدث نزيف الدوالي esophageal varices وهذا النزيف له أكثر من عرض يظهر على المريض مثل التقيؤ الدموي hematemesis وآلام تحدث في المعدة، والبراز الأسود، أو ظهور البراز الدموي في بعض الحالات التي تعاني من نزيف دوالي مريئية شديدة، والصدمة shock والتي تقوم بانخفاض ضغط في الدم بشكل كبير بسبب فقدان كمية من الدم
  • القرح الهضمية: وهذه القروح تتشكل في بطانة المعدة أو تتشكل في أسفل المريء، وتحدث أيضا في الأمعاء الدقيقة، وعادة ما تحدث نتيجة لحدوث التهاب ينتج عن جرثومة المعدة helicobacter pylori وينتج أيضا من التآكل الذي ينتج عن أحماض المعدة، وتتسبب في القرح الهضمية كثير من العوامل منها التدخين، وشرب الشخص لكثير من الكحول، أو حدوث علاج إشعاعي، أو سرطان في المعدة، وعندما لا يتعرض الشخص للعلاج المناسب يتسبب ذلك في حدوث مضاعفات القرحة الهضمية
  • التهاب القولون التقرحي: وهذا المرض يعد من الأمراض الخاصة بالأمعاء الالتهابية، ويحدث هذا الالتهاب نتيجة لالتهاب الأمعاء الغليظة ولالتهاب المستقيم، ويتسبب في حدوث قروح صغيرة توجد على بطانة القولون وقد يتسبب في حدوث نزيف، ويبدأ في العادة من المستقيم ويستمر في التصاعد، ومن الممكن أن يقوم بالتأثير على القولون بأكمله، ومن أعراض القولون التقرحي حدوث وجع للبطن، وزيادة أصوات البطن، وحدوث إسهال وبراز دموي، وألم للمستقيم، وفقدان للوزن، وحدوث سوء للتغذية.
  • هناك حالات مرضية أخرى كثيرة ومتعددة تتسبب في حدوث النزيف منها: التهاب القصبات الحاد، والبواسير، والانخفاض الكبير في درجة حرارة الجسم ككل

العلاجات الدوائية التي قد تسبب حدوث النزيف:

  • مميعات الدم مثل الاسبرين aspirin، والوارفارينwarfarin وكلوبيدوغريل clopidogrel
  • بعض الأدوية المسكنة وذلك مثل إندوميثاسين indomethacin والآيبوبروفين ibuprofen وميلوكسيكام mloxicam ونابروكسين naproxen
  • كما أن تناول بعض مضادات الاكتئاب قد يتسبب في حدوث النزيف وذلك مثل: فلوكسيتين fluoxetine وسيتالوبرام، وإسيتالوبرام، والباروكستين، وسيرترالين
  • تناول بعض المستحضرات العشبية وذلك مثل الجنكو ثنائي الفلقة، والثوم عندما يتم تناوله بكميات كثيرة، والجنسنغ الآسيوي، والزنجبيل الطازج، والبلميط المنشاري، والصفصاف

حدوث نزيف أنف مفاجئ

  • إن الأنف تحتوي على الكثير من الأوعية الدموية التي تقع قريبا من السطح الخلفي والأمامي للأنف
  • هذه الأوعية الدموية هشة وإذا تعرضت إلى عوامل خارجية معينة قد تقوم بالنزف بكل سهولة، ونجد أن نزيف الأنف يشتهر لدى الأطفال، ونادرا ما يصيب نزيف الأنف الكبار والبالغين وهذا النزيف يسمى الرعاف
  • ونجد أن الأسباب التي تحدث وتسبب في حدوث نزيف للأنف كثيرة ومتعددة منها: الهواء الجاف: وهذا الهواء هو المتسبب الأساسي والأكثر انتشارا في حدوث نزيف للأنف، حيث أن المناخ الجاف ونظام التدفئة المركزية يجعل الأغشية الأنفية تتصلب مما يتسبب في حدوث تقشر في داخل الأنف ولذلك يحدث شعور بالحكة ويحدث النزيف.
  • هناك أسباب أخرى تؤدي لنزيف الأنف منها: تمسك جسم غريب في الأنف، استخدام مهيجات كيميائية، أو إذا كان الشخص مصابا بالحساسية المعينة، أو العطاس المتكرر، أو التعرض للهواء البارد، كما أن ذلك قد يكون بسبب عدوى الجهاز التنفسي العلوي، وعندما يتم تناول كميات كبيرة من الاسبرين
  • قد يحدث نزيف الأنف نتيجة لارتفاع ضغط الدم أو بسبب حدوث بعض العوامل الوراثية، أو اضطراب تخثر الدم، أو السرطان

الوقاية من حدوث نزيف الأنف

  • أن يبتعد الشخص عن قطف الأنف وشد الأنف بشكل قوي
  • أن يستخدم المرطب في المنزل وذلك للحفاظ على الهواء رطبا
  • أن يقلل من تناول الإسبرين حيث أنه يساعد على تميع الدم مما يتسبب في حدوث نزيف للأنف
  • أن يستخدم مضادات الهيستامين ومزيلات الاحتقان
  • إن العلاج المنزلي لنزيف الأنف يتم من خلال الضغط على الأنف بالأصابع مع إمالة الرأس بشكل قليل للأمام ويتم تغطيته بشاش معقم ويوضع كمادات ماء باردة على الأنف وذلك لكي يتوقف النزيف
  • في بعض الحالات الطبية يتم الكي للأوعية الدموية من خلال استخدام درجة حرارة عالية