مرض الباركنسون هو مرض يرجع تاريخه إلى ما قبل الميلاد بخمسة آلاف عام، أول ظهوره كان في دولة الهند وقد قام الهنود باستخدام علاج له معتمد على البذور الخاصة ببعض النباتات، منذ عام 1817 تم وضع تشخيص لهذا المرض من طبيب بريطاني يدعى جيمس باركنسون ليصبح اسم المرض من هذه اللحظة مرض بارنكسون، وهو ما يعرف أيضًا بالشلل الرعاش: أن يصاب الجسم رعشة تسيطر على حركته وربما تجعله غير قادر نهائيًا على الحركة بصورة طبيعية..

في حقيقة الأمر أن مرض بارنكسون هو مرض لا يتسبب في موت المصاب به ولكنه من الممكن أن يفعل بجسده ما يعرض حياته للخطر، فمن الوارد جدًا أن الوقع والأرتطام بأي شيء من شدة ارتعاش الجسد، كما أنه من الممكن أن يتسبب في إصابة المريض بالالتهاب الرئوي الذي من الممكن أن يقضي على حياته، يصيب مرض الباركنسون الأشخاص الذين تجاوز عمرهم الستين بالأكثر ولكن الجميع معرض للإصابة به.

هل هناك علاج مكتشف لمرض باركنسون؟.. للأسف الشديد أنه لا.. حيث لا يوجد إلا الآن علاج واضح يشفي من المرض ولكن هناك بعض العلاجات التي يتم استخدامها للتحسين من حالة الشخص المصاب والسيطرة على المرض قدر المستطاع وهي ما سنقوم بتوضيحه من خلال موضوعنا.

الأدوية المستخدمة للسيطرة على المرض

هناك بعض الأدوية التي يتم استخدامها للسيطرة على المرض ولكن لابد من الانتباه إلى أن هذه الأدوية ربما لا تعود بالنفع على جميع المرضى ولكنها بشكل أو بآخر تنفع في الكثير من الأحيان وهي كالتالي:

  • دواء الليفودوبا وهو عبارة عن مجموعة من النباتات وهو الدواء الذي تم اكتشافه في الهند في بداية ظهور المرض.
  • دواء الديودوبا.
  • دواء محفز للدوبامين.
  • دواء آبو موروفين.
  • دواء مثبطات أكسيداز أحادي الأمين ومنها ما يلي: (سيليجيلين، راسالجين).
  • دواء مثبطات ميثيل الكاتيكول.

نوع الجراح المتبع للسيطرة على المرض

  • إنه من النادر جدا أن يتعرض مريض الباركنسون إلى عملية جراحية للسيطرة على المرض، حيث أنه لا يتواجد علمية جراحية بعينها تعمل على القضاء على المرض والشفاء منه.
  • هناك عملية واحدة يتم إتباعها تعمل على السيطرة على المرض إلى حد ما وهي عملية تحفيز الدماغ بصورة عميقة.

العلاج الفيزيائي لمريض الباركنسون

  • يعتبر العلاج الفيزيائي أيضًا من العلاجات التي يتم استخدامها للسيطرة على المرض وتجدي نفعًا في الكثير من الحالات.
  • العلاج الفيزيائي عبارة عن ممارسة التمارين الرياضية وأداء حركات معينة بإشراف طبيب متخصص تعمل على تخفيف آلام الجسم ومعالجة تيبس العضلات والتقليل من تصلب العضلات والشد العضلي.

العلاج الوظيفي لمريض الباركنسون

  • إن العلاج الوظيف لمريض الباركنسون من أهم الخطوات التي جب القيام بها وهو عبارة أن يتعرف المريض على حالته جيدًا.
  • الحالة النفسية للمريض مهمة للغاية كما يجب عليه أن يتعلم الاعتماد على النفس والتعامل مع المرض بصورة تحدي للتغلب عليه والسيطرة على تطوره.

علاجات أخرى هامة لمريض الباركنسون

  • على مريض الباركنسون أن يحاول التضرب دائمًا على النطق واللغة وتمريض عضلات الفم بصورةر دائمة لمحاولة إبقائها في صورة جيدة.
  • لابد من الالتزام بتناول أطعمة صحية مفيدة للجسم وتعلي من مناعته ومقاومته للمرض ومحاولة تناول قدر كبير من الألياف الغذائية بجانب شرب الماء بكميات وفيرة والانتباه لعد التعرض إلى الإمساك.
  • الحرص على تناول الوجبات الكاملة في أوقاتها المحددة ولكن لابد أن تكون أطعمة صحية وهذا حتى لا يفقد المريض الوزن الغير مقصود أو الغير مطلوب ويظل في وزنه الطبيعي.