انضم إلينا
تسجيل عضوية جديدة

اعراض وعلاج تكيس المبايض

3dltأسبوعين

متلازمة تكيس المبايض تعرف  بأنها واحدة من أكثر الأمراض الشائعة بين الكثير من السيدات، ويكون لها سببًا كبيرًا في تأخر الحمل للكثير من السنوات، كما أن صعوبتها الأكبر تتمثل في أن الكثير من السيدات لا يتعرَّفن على هذه المشكلة سريعًا، لان أمراض تكيس المبايض هي أمراض خبيثة ولا تظهر أعراضها بشكل واضح لدى السيدات.

وفي غالب الأمر ما تظهر أمراض التكيسات على المبايض للمرأة بين عمر الـ 15 إلى الـ 44 عام، وهي الفترة التي تبدأ فيها الأنثى بالبلوغ، وهي فترة الحيض لديها، ومن الممكن أن يصاب بها حوالي 27% فقط من السيدات.

نبذة عن مرض تكيس المبايض

تكيس المبايض هي عبارة عن اضطرابات هرمونية تصيب السيدات بين الأعوام 15 إلى 44، ومن خلالها يضعف التبويض تمامًا، وتضعف عملية إنتاج البويضات، كما أن تكيسات المبايض تسبب الخلل في الدورة الشهرية بسبب تواجد الحويصلات الصغيرة في المبيض.

وما يحدث في هذه المشكلة يكتمل في الرحم، حيث إن الرحم يحتوي على كيس المبيض الذي يكون مملوءً بالسوائل، وهي التي تتشكل على المبيضين في جهاز المرأة التناسلي وهذا يسبب التعطيل في إنتاج البويضات من المبيضين.

أو تسبب مشكلة التكيسات على المبايض أيضًا إنتاج بويضات غير مكتملة النمو تمامًا، وتصبح بويضات غير ناضجة، مما يسبب الصعوبة البالغة في اتمام عملية الحمل بالشكل الطبيعي له.

كما أن تكيس المبايض يسبب أيضًا التأثير السلبي على إنتاج هرمون البروجستيرون والاستروجين، كما أنه يغير من نسبة هرمون الذكورة وهو الأندروجين عند المرأة، أي أن مرض تكيس المبايض يدمر الجهاز التناسلي للمرأة مما يسبب حصول الخلل في عملية الحمل واكتمالها.

أعراض الإصابة بتكيس المبايض

يوجد الكثير من الأعراض التي تدل على الإصابة بالمرض، من الممكن أن يظهر بعضها على السيدات، وقد لا يظهر على البعض الآخر منهن، فيوجد بعض العلامات التي تشير إلى الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض، والتي من الممكن ألا تكون هي الدليل الجازم لهذا المرض، ولكن بمجرد ظهورها يصبح من الواجب التوجه لعمل الفحوصات.

ويتم تقسيم هذه الأعراض إلى قسمين: (أعراض عامة على الجسم)، و(أعراض شديدة تؤكد حدوث المرض)، وكلا النوعين من الضروري التعامل معهما بكل حزم وجدية للسيطرة على المشكلة في أسرع وأقرب وقت.

 

الأعراض العامة

  • الزيادة في الوزن بطريقة مبالغ فيها.
  • ظهور شعر كثيف في الجسد.
  • انقطاع الطمث.

الأعراض الشديدة

  • التأخر فيحدوث الحمل.
  • ارتفاع مستوى السكر في الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم في الجسم.
  • ظهور الكثير من حب الشباب على بشرة المرأة.
  • الشعور الدائم بكل من الغثيان والتقيؤ.
  • الاحتياج للتبول بشكلٍ مستمر.
  • التخمة والشعور بامتلاء البطن.
  • الصعوبة الكبيرة في ممارسة العلاقة الزوجية.
  • الشعور بالكثير من الآلام الحادة بطريقة غير طبيعية.
  • واكتمالا بالحالة النفسية السيئة التي تحدث بسبب اختلال الهرمونات الناتج من تكيس المبايض.

أعراض تكيس المبايض عن البنات الغير متزوجات

تكيس المبايض لا تصاب به فقط السيدات المتزوجات فقط، بل إن هذا المرض من الممكن أن تصاب به بعض الفتيات الغير متزوجات، لأن تكيس المبايض من الأمراض التي لا ترتبط بمرحلة عمرية معينة، ولكن أغلب البنات لا تكتشف هذا المرض في أغلب الأمر.

وعندما تكتشف البنات هذه المشكلة لا تكتشفها إلا من خلال الصدفة فقط، عند إجراء بعض الفحوصات الطبية.

وأعراض تكيس المبايض كلها تتشابه عند كل الفتيات الغير متزوجات، وهي عبارة عن الآتي:

  • عدم الانتظام في الدورة الشهرية.
  • الشعور بالآلام في الحوض والتي عادةً ما تكون مستمرة وغير متقطعة.
  • يظهر الشعر في مناطق مختلفة من الجسم مثل الوجه والذقن.
  • الشعور بآلام عند التبول.

أسباب تكيس المبايض

يوجد الكثير من العوامل والأسباب التي تسبب تكيسات المبايض، وهذه الأسباب تظهر من خلال الفحوصات الطبية التي يقدم الطبيب على عملها عندما يستشعر بأن المصابة لديها تكيس في المبايض.

  • السمنة او الزيادة المفرطة في الوزن قد يكون لها سببًا رئيسيًّا في إصابة السيدات بتكيس المبايض.
  • نقص المناعة أو اتباع بعض العادات الغذائية السيئة أو السلبية.
  • أسباب تتعلق بالوراثة.
  • زيادة إفراز الهرمون الذي ينبه هرمونات الغدة النخامية، وهذا يسبب الزيادة في الهرمون الذي يحفز التبويض عن حده الطبيعي مما يسبب الخلل فيه، ويسبب التهيج بشكل كبير للمبيض، وبالتالي تظهر الكثير من الحويصلات الصغيرة في المبيض مما يسبب تكيس المبايض.
  • أيضًا من أسباب الإصابة بتكيس المبايض هي زيادة إفراز هرمون الذكورة عن الحد الطبيعي، وهي بسبب التعطيل التام في استجابة هرمونات الغدة الدرقية لوظائفها بطريقة سليمة كما يحدث في المبايض الطبيعية.

ما هي الطريقة الآمنة لتجنب الإصابة بتكيس المبايض؟

يوجد بعض الطرق التي تجعل المرأة محمية من الإصابة بتكيس المبايض، والتي من الضروري عليها أن تلتزم بها حتى لا تقع في مشكلة من مشكلات تكيسات المبايض، وهي عبارة عن الآتي:

  • عدم تناول الكافيين بشكل مفرط.
  • محاولة ضبط مستوى السكر في الدم.
  • المحافظة على الوزن ولعب الرياضة باستمرار للحصول على جسم صحي، واجتناب الإصابة بالسمنة.
  • الابتعاد عن التدخين وشرب الكحولات.

ما هي أفضل مستشفى لعلاج تكيس المبايض؟

تعتبر مستشفى بداية هي من أكبر المستشفيات التي تقدم جميع العلاجات لكل مشاكل العقم المختلفة، وتمنح الفرحة والسعادة للأزواج من خلال محاولة حل المشكلة لديهم للحصول على الأطفال.

فقد تم إنشاءها في العام 1998م كما أن المستشفى وحدها لن تكن هي الفكرة الوحيدة المنشأة في هذا العام، بل تم الاهتمام بتأسيس المعامل التي تعمل على التلقيح الخارجي والحصول على الأجنة على أكبر مستوى ومن خلال تعيين أكبر فريق طبي متخصص ومتميز في كل وحدات المستشفى.

ماذا تقدم مستشفى بداية للمرضى؟

تعمل المستشفى على تقديم الكثير من الدعم لكل الراغبين في الحصول على الأبناء، وهذا الدعم يتلخص في الأمور التالية:

  • تقديم أحدث وأفضل التقنيات

اعتمدت المستشفى منذ تأسيسها على تقديم أفضل التقنيات على مستوى العالم للحصول على عالم كبير في الخصوبة والتلقيح الخارجي، كما اعتمدت المستشفى على تقديم فريق طبي كبير جدًّا للبحث في حقيقة جودة التقنيات المستخدمة.

وقد تم تطوير المعامل بأحدث المكبرات المجهرية، وأفضل أجهزة الليزر الحديثة، وإجراء الكثير من العمليات الدقيقة كعمليات أطفال الأنابيب، وعمليات الحقن المجهري، وعلاج تكيس المبايض وإلى غير ذلك من العمليات المعقدة.

  • تقديم الدعم العاطفي

الدعم العاطفي للمريض من أهم سبل نجاح العمليات، حيث إن العامل النفسي يكون له التأثير الكبير في النجاح، حيث إن توتر الكثير من السيدات في أغلب الأوقات يكون له سبب كبير في تأخر الحمل.

  • الفريق الطبي المحترف

تعمل المستشفى على تقديم طاقم من الأطباء في غاية الاحتراف والخبرة، وهذا أهم ما اعتمدت عليه المستشفى منذ اليوم الأول في تأسيسها، لأن عامل الأطباء في أي مستشفى يكون هو من أهم عوامل نجاح اسم هذه المستشفى على الإطلاق.

  • الجودة العالمية

أخيرا  المستشفى تقدم الجودة العالمية والتي من خلالها تطمح إلى تقديم أفضل وأكبر الخدمات التي تسعى إلى تلبية احتياجات الكثير من المرضى، كما أنها سعت إلى أن تصل بالآباء والأمهات نحو الأفضل من خلال منحهم الحق في الحصول على أبناء من خلال استعمال التطور العالمي في طب النساء والتوليد وعلاج العقم في العالم.

محاولة الحمل والإنجاب مع وجود تكيس المبايض من الأمور الصعبة والنادرة على الإطلاق، وهذا بسبب عدم استطاعة المبيضين على إنتاج العدد الكافي من البويضات التي يمكن تخصيبها بطريقة طبيعية، لذلك فإن علاج تكيس المبايض من الأمور المهمة حتى يتم حصول الحمل بشكل طبيعي لدى المرأة.

 

التعليق

أقرأ ايضا