عملية التنفس تعد أهم عملية تحدث في جسم الإنسان، فإذا توقفت هذه العملية يتوقف الإنسان عن الحياة، فتقوم بعض أعضاء الجسم بضخ الأكسجين لباقي أجزاء الجسم وللمخ عن طريق عملية تكون على خطوتين، الخطوة الأولى وهي الشهيق، وهي اخذ ما يعرف بثاني أكسيد الكربون من الهواء وتحويله إلى أوكسجين، وفي الخطوة الثانية يلفظ الجسم ثاني أكيد الكربون الذي تحول داخل الجسم عن طريق ما يسمى بالزفير، والأعضاء المسئولة عن عملية التنفس، تبدأ من الأنف، مرورا بالبلعوم والحنجرة، والقصبة والشعب الهوائية وصولا إلى الرئتين، علاوة على أن عملية التنفس تمد الجسم بالأوكسجين الذي يحتاجه، فهي أيضا تحافظ على حرارة أعضاء جسم الإنسان الداخلية.

 طب الصدر والرئتين

  • يتضح من المسمى أن طب الصدر والرئتين، هو فرع من فروع الطب، ولكن ليس من فروع الطب بشكل عام، بل هو فرع يندرج تحت فروع طب قسم الباطنية، ويختص هذا الطب تحديدا بدراسة كل ما يخص الصدر وأمراضه والرئتين وتكويناتها والأمراض التي تصيبها وطرق تشخيص المرض وكيفية علاجه.
  • وليس فقط الصدر والرئتين بل تهتم بدراسة كل ما يندرج تحت الجهاز التنفسي بكافة أعضاءه وأجزاءه، من البلعوم والقفص الصدري والحنجرة والقصبة الهوائية والشعب الهوائية وجميع الأعضاء الخاصة بعملية التنفس.

أقسام طب الصدر والرئتين

ليس هناك تخصصات بالمعنى الدقيق لطب الصدر والرئتين، فطبيب الصدر والرئتين يكون مختص بكل ما يشمل الصدر والرئتين والجهاز التنفسي بشكل عام، ولكن هناك أقسام خاصة بأمراض الصدر والرئتين، وتتمثل في:

  • قسم خاص بدراسة الأمراض التي تولد مع الشخص في جهازه التنفسي، أي الأمراض الخلقية التي ولد بها.
  • قسم خاص بأورام الجهاز التنفسي، والأمراض التي تصيب الرئة من تكتلها أو تحجرها لها قسم خاص بدراستها.
  • قسم الأوعية الدموية المرتبطة بالجهاز التنفسي والقلب.
  • قسم نقل العدوى عبر الجهاز التنفسي.

الأمراض الصدرية

الربو:

  • هو من أشهر الأمراض التي تصيب الرئة والصدر، هو المرض الذي يصيب الشعب الهوائية، فيحدث اختناق وتضيق في أماكن التنفس فيحدث أن كمية الهواء الذي تحتاجه رئة الإنسان تقل ويصعب التنفس.
  • وغالبا ما ينتشر هذا المرض بين الأطفال، وغالبا ما تكون أعراضه واضحة وبسيطة مثل صعوبة شديدة في التنفس وكحة شديدة وغالبا تكون مصاحبة لبلغم، وان أكثر ما يزيد هذا المرض هو التدخين وممارسة الرياضة لفترات طويلة جدا بدن انقطاع.

الزكام والبرد:

  • وهناك أمراض أخرى، مثل الزكام ونزلات البرد، وهذه الأمراض تزيد في فصل البرد، وسبب حدوث هذا المرض، أن درجات حرارة جسم الإنسان الداخلية والخارجية تتغير في فترات قصيرة ومتتابعة ومفاجئة فيحدث التهابات في الأنف فيقوم الإنسان بالعطس والكحة.
  • وبالتالي يشعر بآلام في بلعومه فيشعر وكأن هناك جرح طويل أفقي في رقبته، وهذا النوع من المرض يجعل الإنسان يشعر بأن صدره ثقيل ويؤلمه.

الذبحة الصدرية:

  • أما عن اخطر أنواع الأمراض الصدرية، فهو عدم وصول كمية كافية ووفيرة من الدم المحمل بالأكسجين إلى المكان المخصص لها في القلب، فيحدث ألام كبيرة وقوية في الصدر، ويصعب على الشخص التنفس بشكل سليم، ثم تبدأ هذه الآلام في الانتشار، فتصيب الكتفين أيضا، ثم تؤثر على حركة الذراعين.
  • ويحدث ألام في الرقبة، وهذا المرض هو ناقوس يدق حتى يعلم المريض انه عرضة للإصابة بأمراض في الشرايين الموجودة بالقلب فيقل تدفق الدم بها.
  • وهناك نوعان من هذا المرض المعروف بالذبحة الصدرية، أحدهما مستمر وهو الأكثر شيوع وهي بسيطة فمجرد أن ينال المصاب قسط من الراحة فيشعر بتحسن، أما النوع الأخر فهو الغير مستقر، وهو خطير ويحتاج إلى علاج عن طريق أدوية وعقاقير.