ماهو فن اللإقناع

لا يولد الفرد مقنعًا بطبيعته ولكنها مهارة من المهارات المكتسبة ممن حوله ومهارة التي لا تكتسب بسهولة ولكن يمكن الربط بين القدرة على الإقناع والثقة في النفس فكلما كان الإنسان واثقا من نفسه كلما نمت لديه مهارة الإقناع، عندما تصبح شخصية ذات منصب ومكانه وعليك أن تتحدث الى جمهور كبير فلابد أن تعرف كيف تستميل إليك وتقنعهم بوجهة نظرك بطريقة تجعلهم يتقبلون الموضوع دون أن يكونوا مجبرون على ذلك فما هي طرق الإقناع في الحوار؟

الإيمان بالفكرة التي تقنعهم بها

  • كيف لك أن تقنع الآخرين بفكرة معينه وأنت ليس مؤمن بها؟ هذا أمر خاطئ ولكن عليك أن تؤمن بالفكرة أولا قبل أن تقنع الآخرين بها فلا تفعل شيء وتقنع يعكسه فهذا الأمر يبدو متناقض فلا تكن ممن هم يفضلون السهر وتقنع الآخرين بالنوم مبكرا ولا تكن ممن هم يشربون السجائر وتنصح آخرين بتركها ولكن عليك أولا أن تكون مقتنع بفكرتك ووجهة نظرك والموضوع الذي تسعى إلى إقناع الآخرين به قبل أن تقوم بإقناعهم فهذا يجعلهم يتقبلون منك الأمر بحيث يتخذونك كقدوة لهم.

الحصول على معلومات واسعة حول فكرتك

  • أثناء قيامك بإقناع الآخرين بفكرة معينة وأثناء تواجد جمهور أمامك تقنعهم بالفكرة فتوقع أن يكون من بينهم أشخاص يريدون أن يوقعوك أو يربكك بمجموعة من التساؤلات والتلاعب في الأسئلة يوقعوك وتظهر أمام الجميع غير قادر على الإجابة ولذلك قبل أن تواجه جمهورك لتقنعهم بأمر معين يجب عليك أولا أن يكون لديك كل المعلومات الكافية حول هذا الموضوع والاستقصاء فيه بقدر الإمكان ولذلك فإذا سالك أحد الحضور على أمر معين فأنت تستطيع الإجابة ويجب عليك أيضا إذا سألك أحد عن أمر معين ولا تعلمه فيجب أن تقول بكل احترام انك لست لديك المعلومات لديك فهذا يزيد من احترامهم لك.

تأييد فكرتك بالأدلة والبراهين القوية

  • قبل أن تبدأ بلقاء أشخاص آخرين لتقنعهم بفكرة معينة يجب أن يكون لديك الأدلة والبراهين التي تثبت صدق هذه الفكرة لتستطيع أن تتحدث وبكل ثقة عن هذا الموضوع كما أن في بعض الأوقات قد يكون جمهورك من الأشخاص الذين تقنعهم بأمر معين يطلبون منك البراهين التي تؤكد مدى صدق فكرتك ومدى سلامتها وصحتها حتى يقتنعوا بها وفي تلك الحالة وبكل جرأة وثقة تستطيع أن تعرض جميع أدلته وبراهينه لجمهورك وهذا الأمر يجعلهم يتقبلون حديثك ويتقبلون فكرتك ويقتنعون بها.

احترام آداب الحديث والحوار

  • لكي تضمن من الجميع تقبلك وتقبل أفكارك والاقتناع بها يحب عليك أن تحترمهم ايضا فانت لن تذهب إليهم لتقنعهم بفكرتك فقط وإنما أنت أولا ستتحدث إليهم ويجب عليك عند التحدث إلى جمهورك أن تسمع لحديثهم مثلما تحب ان يسمعوا لك وان تنصت بشدة وتجعلهم يشعرون وكأنك تهتم لهم أكثر من اهتمامك بعرض فكرتك ثم عليك بالبدء في عرض الفكرة التي تريد الإقناع بها بطريقة مهذبة بطريقة حوارية جيدة تحترم فيها جميع الحاضرين الذين يقتنعون بكلامك وصدق فكرتك من طريقة حوارك وتعاملك معهم.

استخدام لغة الجسد أثناء الحوار

  • كما أن لغة الجسد أثناء الحوار تساعد من هو أمامك الى تقبل أفكارك وتجعلك قادر على إظهار مدى ثقتك بنفسك ومدى قدرتك على الإقناع فعليك أن تحرك يديك وان تنظر لجمهورك وأثناء حديثك ترفع صوتك وتخفضه بحيث تغير من مستوى الصوت على حسب ما تقوله من حديث وكل ذلك سيزيد من ثقة الآخرين بك ورغبتهم في تقبل أفكارك وما تسعى إلى إقناعهم به