تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

ahmedolfat07@gmail.com
اضافة للمفضلة

أفضل أوقات النوم

الرئيسية الطب و صحة الانسان أفضل أوقات النوم
ghada-mohamed 683
أفضل أوقات النوم

أهمية النوم لجسم الإنسان

لَقد خلق الله الليلُ والنهار، فالليلُ فيه السكينة والهُدوء للإنسان، كما أنه الراحة للأبدان المتعبة من يوم شاق بالعمل، فالراحة والحفاظ على الصحة من المتطلّبات المهمة لراحة الجسم وسلامته، حتى يتجدد نشاط الإنسان وَتَزداد حيويّته ويستعيد قواه لليوم القادم، وعندَمَا يهمل الإنسان في حصوله على الراحة الكافية والنوم ليلاً يكون متعباً ومرهقاً طوال النهار، ويَفقد قُدرته على الاستمرار في العمل.

أهمية اختيار موعد النوم المناسب للجسم:

  • قال تعالى: (هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ)، فالنوم من ضروريات الحياة، ولن يستطيع الإنسان إتقان عمله بدقة وهو متعب مرهق، لذلك وجَبَ اختيارُ أوقات مناسبة للنوم وأوقات للاسْتيقاظ، لأنّ النوم لفترات طويلة يُعوّد الجسم على الاسترخاء والكسل والهزال، وعدم قدرته على العمل المكلف به وفي حالة النوم فترات قليلة، يصاب الإنسانَ بالإرهاق والتعب، ولا يقوى الإنسان على فعل أيّ مهام، لذلك كان من المهم دراسة أفضل وقتٍ للنوم والاستيقاظ.

 أفضل وقتٍ للنوم:

  • أكدت العديد من الدراسات البريطانيّة أنّ الذهاب إلى النوم في الساعة العاشرة وسبعٍ وثلاثين دقيقة هو من أفضلَ الأوقات المفيدة للنّوم، حتى يستطيع الإنسانُ الاستمتاع بنوم هادئ ويأخذ الجسم كفايته من الراحة، ويكون النوم في أشهر الشتاء حيث البرد الشديد بمعدل أقل بأربعين دقيقةً عن أشهر الصيف، لأن الشعور بالبرد يجعل الإنسانُ في حالِة قلق وأرق وهو في السرير قبل أن يذهب في نوم عميق، وأكدت الدراسات أيضا إنّ أكثر من خمسين في المئة من البشر يعانون من اضطراباتٌ النوم ليلاً.
  • ولا بد من توفير بعض الظروف المناسبة للاستقرار في النوم مثل ارتداء الملابس القطنيّة، واستخدام الوسائد من الريش بدلاً من المصنوعة من الأسفنج، مع ضبط حرارة الغرفة، وتقليل الإضاءة، ويعتبر ذلك من أهم العوامل المؤثرة على النوم العميق.

مراحل الجسم خلال فترة النوم:

  • تقول الدراسات أن مدة مرحلة النوم الواحدة تساوي تسعين دقيقةً، ويبدأ النوم بنوماً خفيفاً وينتهي بنوم خفيف أيضا، ويجب على الإنسانِ أن يستيقظ في نهاية المرحلة، عندئذ يكون استيقظ بكل حيويته ونشاطه، بينما يشعر الإنسانُ بالكسل والخمول والتعب إذا استيقظ في نصف المرحلة، لذا وجب دراسة أفضل أوقات الاستيقاظ.

أهمية تحديد أفضل وقتٍ للاستيقاظ:

  • ذكر طبقا للدراسة البريطانيّة أن الإنسانَ إذا نام ثلاث دورات يستيقظ في الرابعة صباحا وإذا نام في الحادية عشر مثلا يستيقظ في الرابعة والنصف صباحاً، وبذلك يكون الاستيقاظ في بداية دورة النوم أو نهايتها ويكونُ جسمَ الإنسانُ أخذ وقتا كافيا للراحة فيستيقظ نشيطاً بعيداً عن الخمول والكسل.
  • فيجب أن يأخذ عددٌ صحيحٌ من دورات النوم لضمان الاستيقاظ في بداية أو نهاية المرحلةٍ للنوم.

الآثار الجانبية لاضطرابات النوم:

  • كثير من الأشخاص يعانون من اضطرابات في النوم، ويتحول قلة النوم إلى كابوسا يؤرق صاحبه، ومن أسباب هذه الاضطرابات عدم توفر الهدوء ليلاً، وانتشار الضوضاء أو وقوع الشخص تحت الضغط العصبي، وقد يكون ذلك في البيت أو العمل.
  • والنوم السيء هو نوع من أنواع الأرق الشديد، الذي يؤدي إلى الإصابة بالتعب والإعياء وقلة التركيز في إنجاز العمل وقلة الإنتاجية واللجوء إلى التغيب عن العمل.
  • ولعلاج ذلك يجب تجنب شُرب القهوة والكافيين لأن تأثير القهوة قد يستمر لفترات طويلة ويفضل شربها صباحاً فقط.
  • البَعد عن الضغوط العصبية سواء كانت بالعمل أو البيت
  • ممارسة الاسترخاء لمدة ربع ساعة يومياً مع تناول كوب من اللبنِ الدافئ قَبل النومِ.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة