تعد متلازمة تكيس المبايض من المشكلات المعروفة والشائعة لدى النساء وبنسبة مرتفعة في مختلف الأعمار وساء كانت السيدة متزوجة أو فتاة لم تتزوج بعد، وتتضمن تلك المتلازمة مجموعة من الأعراض الشائعة والتي تظهر نتيجة لارتفاع هرمون الذكورة “الأندروجين” لدى المرأة، وتتمثل تلك الأعراض في: انقطاع الطمث وعدم انتظامه أو زيادة كميته، أو ارتفاع نسبة نمو شعر الجسد، العقم، ظهور حب الشباب، إلخ من أعرض، والسؤال هنا ما هي أسباب الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض؟ وهذا ما تحاول تلك المقالة الإجابة عنه.

الوراثة

  • فمن الممكن أن تكون الجينات هي السبب في ظهور تكيسات على المبايض، ويمكن تحديد ذلك من مراجعة التاريخ المرضي لعائلة السيدة المصابة.

نمط الحياة

  • فمن الممكن لنمط الحياة وأسلوب المعيشة التغذية والإصابة بالسمنة أن تؤثر في ظهور تكيسات على المبيض لدى السيدات.

الخلل في نسب الهرمونات 

  • فيعد اختلال نسب هرمونات الأنوثة وزيادة هرمون الذكورة من الأسباب الشائعة لحدوث تكيسات على المبيض، ففي الحالة الطبيعية يتم إفراز هرمون الذكورة “الأندروجين” في جسم المرأة بكميات صغيرة جدًا من المبيض، وفي حالة إفراز ذلك الهرمون بنسب أعلى يؤدي هذا الخلل إلى ظهور تكيسات على المبيض.
  • بالإضافة إلى أن اختلال نسب هرمون الأنسولين ومقاومة خلايا الجسم للأنسولين وبالتالي يقوم البنكرياس بتحفيز نفسه لضخ كميات أكبر من الأنسولين، وبالتالي ترتفع نسبة الإصابة بتكيس المبيض.
  • كما يؤدي وجود خلل في نسب كلا الهرمونين معًا الأندروجين والأنسولين إلى ارتفاع مستوى الخلل الهرموني.

الزيادة الشديدة في الوزن

  • بالإضافة إلى الأسباب السابقة فإن الزيادة الشديدة في الوزن تؤدي إلى حدوث العديد من الاضطرابات ويعد سببًا لزيادة التكيسات وعدم الخلاص منها.
  • لذا فإن فقدان الوزن وإتباع أنظمة غذائية صحية والتقليل من السعرات الحرارية في الوجبات وممارسة الرياضة بصورة منتظمة تعمل على تعزيز فرص تحسين أعراض تكيسات المبيض.
  • كما أن الزيادة في الوزن في منطقة الحصر أو بالأخص منطقة المعدة تسهم في ظهور تكيسات على المبايض بشكل كبير.

ضعف المناعة لدى النساء

  • ضعف المناعة لا يعد سببًا لحدوث تكيسات المبيض فقط ولكنه يسبب العديد من الأمراض الأخرى، ومن أهم أعراض ضعف المناعة: جفاف العينين، التعب الشديد والإعياء، التغيرات السريعة في الوزن، الصداع، آلام المفاصل، الطفح الجلدي وغير ذلك.

عدم الاعتماد على الكربوهيدرات 

  • فقلة وجود الكربوهيدرات المعقدة في النمط الغذائي تعد سببًا من أسباب الإصابة بتكيس المبايض.
  • وتشمل الكربوهيدرات المعقدة: المكرونة البنية، والقمح، والمخبوزات المصنوعة من الحبوب الكاملة، والأرز البني، والبقوليات، والشوفان، بذور الكينا، الفشار، الفواكه، إلخ

تكرار حدوث الالتهابات

  • حيث تعد عملية تكرار الإصابة بالالتهابات من أسباب ظهور تكيسات الرحم، ويرتبط حدوث الالتهابات بظهور مشكلات أخرى تتعلق بالأوعية الدموية وأمراض القلب.
  • ولذلك ينتج تكيس المبايض بناء على عدم معالجة تلك الالتهابات الضارة سواء للمرأة المتزوجة أو التي لم تتزوج بعد.

كما ويعتمد تحديد أسباب تكيس المبايض على تحديد أنواعها:

أولا التكيسات الوظيفية Functional Cysts (وهناك نوعين من التكيسات الوظيفية):

1- التكيس الجريبي Follicular Cyst:

  • ويتكون التكيس الجريبي بسبب عدم مغادرة البويضة للجريب الذي يحتويها عند منتصف الدورة الشهرية.
  • حيث إنه في الوضع الطبيعي للجسم تغادر البويضة للجريب في منتصف الدورة الشهرية.

2- تكيسات الجسم الأصفر Corpus Luteum Cyst

  • فالجسم الأصفر هو عبارة عن الجريب بعد إطلاقه البويضة.
  • والذي يحدث في هذه الحالة نمو الجسم الأصفر وامتلائها بالسوائل ويصبح تكيسًا.

ثانيا: التكيسات التي لا ترتبط بالدورة الشهرية (ولتلك الحالة بعض الظروف المسببة لها)