تابعنا علي منصات التواصل المختلفة
اضافة للمفضلة

طريقة الجمع والقصر للمسافر

الرئيسية اسلاميات طريقة الجمع والقصر للمسافر
mona 44
طريقة الجمع والقصر للمسافر

طريقة الجمع والقصر للمسافر

طريقة الجمع والقصر للمسافر في الصلاة اختلفت حسب المدة التي ينويها المسافر، سواء كانت إقامة أم يوم أو أكثر، وكل مسافر يحق له الجمع والقصر طالما أنه على سفر، وترك حدود العمران.

جمع الظهر والعصر تأخيراً

  • وهنا ينوي المسافر صلاة الظهر في وقت العصر، وينطبق هذا في حق من زالت عليه الشمس. ويصلي الظهر ركعتان والعصر ركعتان.

جمع الظهر والعصر تقديماً

  • وهنا ينوي المسافر صلاة العصر في وقت الظهر، وهذا ينطبق على من زالت عليه الشمس وهو في محل نزول.

جمع المغرب والعشاء تقديماً

  • أي يصلي المسافر العشاء في وقت المغرب، ولكن يصلي المغرب ثلاث ركعات، والعشاء ركعتين.

جمع المغرب والعشاء تأخيراً

  • ويصلي المسافر هنا المغرب في وقت العشاء، والدليل حديث أنس المتفق عليه، كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذا ارتحل قبل أن تزيغ الشمس أخر الظهر إلى وقت العصر، ثم نزل فجمع بينهما، ويؤخر المغرب حتى يجمع بينها وبين العشاء حين يغيب الشفق

شروط الجمع والقصر للمسافر

  1. طريقة الجمع والقصر للمسافر ينطبق عليها شروط فإذا توفرت هذه الشروط يشرع الجمع والقصر بين الصلوات، والشروط هي:
  2. مدة الإقامة في البلد لا تزيد عن أربعة أيام، وقد اختلف الفقهاء في ذلك، ولكنه الأغلب.
  3. المسافة بين البلدين تبلغ ثلاثة وثمانين كيلومتراً تقريبا.

فإذا توفرت هذه الشروط جاز الجمع والقصر، وذلك يكون بين الظهر والعصر، أو بين المغرب والعشاء، وكيفية صلاتهما يكون إما جمع تقديم أو تأخير، حيث أن المسافر يجوز له أن ينوي صلاة العصر في وقت الظهر، وبذلك يكون جمع تقديم، أو ينوي صلاة الظهر مع العصر وذلك يسمى جمع تأخير، وتقصر الصلاة الرباعية إلى ركعتين، وكذلك الحال في المغرب والعشاء تقديم أو تأخير، ولكن يصلى المغرب ثلاث ركعات، والعشاء ركعتان.

والدليل على الجمع والقصر ما رواه ‏مسلم عن معاذ رضي الله عنه قال “خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك فكان يصلي ‏الظهر والعصر، جميعاً، والمغرب والعشاء جميعاً)‏

والمقصود بالجمع هو صلاة الظهر والعصر في وقت واحد في وقت إحداهما تقديما أو تأخيرا، وأيضا المغرب والعشاء، وحكم الجمع الجواز، حيث أن المسافر يجوز له الجمع أو إتمام الصلاة، أما القصر فمعناه قصر الصلاة الرباعية من أربع ركعات إلى ركعتين في السفر وحكمه سنة، والقصر أفضل من الإتمام، وذلك لأن الرسول صلى الله عليه وسلم داوم عليه في جميع أسفاره.

مدة الجمع والقصر للمسافر

اختلفت آراء الفقهاء حول مدة الجمع والقصر للمسافر، ومنها:

  1. إذا كان المسافر ينوي المكوث أكثر من أربعة أيام، فيسقط هنا الجمع والقصر، وذلك لما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم: ” قدم مكة في حجة الوداع يوم الأحد، الرابع من ذي الحجة وأقام فيها الأحد والاثنين والثلاثاء والأربعاء وخرج يوم الخميس إلى منى، فأقام -صلى الله عليه وسلم- في مكة أربعة أيام يقصر الصلاة
  2. الرأي الثاني أنه حتى وإن نوى المسافر الإقامة لمدة أربعة أيام وجب إتمام الصلاة وعدم الجمع والقصر.
  3. الرأي الثالث أنه إذا نوى المسافر الإقامة ولكن إقامة غير دائمة، سواء كانت أكثر من أربعة أيام أو أقل تنطبق عليه أحكام الجمع والقصر للمسافر، والدليل في ذلك أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أقام مدداً مختلفة يقصر فيها، فأقام في تبوك عشرين يوماً يقصر الصلاة، أخرجه الإمام أحمد وأبو داود، وأقام أيضا في مكة عام الفتح تسعة عشر يوماً يقصر الصلاة، أخرجه البخاري.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة