في عام 1902 قام عالم مشهور يسمى وليام مورتون بالتوصل إلى مصطلح يسمى سلوك الحيوانات، وقد تم إطلاق هذا المصطلح من خلاله أو على يده في هذا العام الذي قمنا بذكره، والحقيقة أن علم السلوك الحيواني لم يظهر فقط منذ هذا التاريخ ولكن الكثير من علماء الطبيعة كانوا ينشغلون به منذ القدم، ويبحثون عن ظواهره وخفاياه ويلاحظون تطويره وتغييره، وقد قام عالم يسمى تشارلز داروين بالعمل على تطوير هذا العلم في القرن التاسع عشر وليس هو فقط بل أن الكثير من العلماء ومن بينهم نيكولاس تنبريغين وهو عالم أحياء هولندي قد قام أيضًا بالعمل على هذا العلم وتطويره، ومن هنا سنتعرف على سلوك الحيوان وهل يتواجد اختلافات بينه وبين السلوك الخاص بالإنسان هذا ما سنتابعه في السطور التالية..

معني كلمة سلوك

  • كلمة السلوك في حد ذاتها هي كلمة تعني رد الفعل إتجاه حدث أو مؤثر معين، أو تصرف ما يتم القيام به في موقف ما، فيدخل كل هذا تحت مصطلح السلوك، وسلوك الحيوان هو ما يقوم به الحيوانات من حركات وردود أفعال اتجاه مواقف معينة.
  • قام الباحثون بعمرفة سلوك وتصرفات الحيوان من خلال مراقبة الحيوانات لفترات طويلة جدا، ذلك لمشاهدة ردود أفعالهم والتوصل لترجمتها ومعرفة طبيعة الحيوان ودراسته بشكل مفصل وعميق، حتى يتوصلون لطبيعة سلوكه وردود الأفعال التي تنطلق منه.

أنواع سلوك منح الرعاية في الحيوانات

يوجد للحيوانات سلوك يتم اكتسابه من البيئة المحيطة وسلوك آخر يولد معه أي يعتبر سلوك فطري لا دخل للطبيعة فيه وهذا السلوك قد يورث لسلالات أخرى وينتقل إليهم عبر الجينات وهو في الأغلب ما يظل ثابتا ولا يتغير..
ومن أنواع السلوك الفطري مايلي:

  • التواصل
  • التنافس
  • الهجرة
  • المغازلة
  • الإيثار

وسنتعرف على كل نوع من هذه الأنواع بشكل تفصيلي وأكثر وضوحا في النقاط التالية..

النوع الأول التواصل

  • توصل العلماء أن الحيوانات تتواصل فيما بينها من خلال أصوات، فقد يتواصل الحيوان مع صديقه لتحذيره من أي خطر يهددهم، أو يتواصل بالأصوات رغبة في التزاوج، كما أن العلماء أيضًا توصلوا أن هناك رائحة تسمى رائحة الفيرومونات وهذه الرائحة تساعد الحيوانات على التواصل فيما بينهم.

النوع الثاني التنافس

  • في سلوك التنافس نجد أنه سلوك طبيعي في الحيوان، يطلقه للبحث عن الطعام والشراب، وأيضًا للحفاظ على بقائه وإيجاد الزواج في المعاد المحدد، ويستطيع من خلاله السيطرة على مكان يسكن إليه أو السيطرة على غيره من الحيوانات.

النوع الثالث الهجرة

  • يتبع الحيوانات أيضًا سلوك الهجرة وذلك يدخل في طبيعة الحيوانات البيولوجية حيث أنهم يقومون بالهجرة بحثًا عن مأوى يتناسب مع طبيعتهم، مثل هجرة الطيور التي تقوم بها مرتين في العام الواحد بناء على طبيعة خلقها الله عليها.

النوع الرابع المغازلة

  • وهو أن يقوم الحيوان بإبداء تصرفات ورود أفعال في موسم التزاوج وذلك لجذب الانتباه مثل أن يتم تغييره ريشه أو يقوم بالرقص، أو يقوم باللعب والقفز ونفخ نفسه، وحمل حركات مبهجة وظريفة تعمل على إيصال رغبته.

النوع الخامس الإيثار

  • سلوك الإيثار هو السلوك الأهم الذي من خلاله يعمل الحيوان على تأسيس عائلته والحفاظ عليها وعلى المجموعة التابعة له والتضحية من أجلهم.

يوجد العديد من المصادر والمراجع التي نستطيع من خلالها أن نقوم بفهم كل ما يخص سلوك الحيوانات والأساس الذي يقوم عليه هذا السلوك وكل هذا سنجده متوافر على الإنترنت من خلال قراءة الأبحاث ومتابعة الأفلام الوثائقية التي تجعلنا نشاهد التجربة بأنفسنا.