انضم إلينا
تسجيل عضوية جديدة

كم سعر الدولار اليوم مقارنة بالعملات الاخرى

Shaimaسنتين

هل يؤثر سعر الدولار على الاقتصاد العالمي؟، وهل سيكون التأثير أكبر في ظل الارتفاع المستمر لسعره؟، هذه الأسئلة وغيرها نريد الرد عليها من خلال مقالنا هذا حتى يتفهم الناس أن سعر الدولار المرتفع لا يتوقف على مصر فقط، ولكنه حقق الصعود الكبير مقابل العديد من العملات العالمية، كما سنناقش سعر الدولار اليوم مقارنة بالعملات الأخرى.

فعلى سبيل المثال ارتفع سعر الدولار بما يعادل سعر الجنيه الاسترليني، ولم يحدث هذا قبل ذلك، وعلى صعيد أخر انخفض سعر اليورو، وأصبح يعادل سعر الدولار لأول مرة منذ 20 عام، واليورو هو العملة الأوربية  لدول الاتحاد الأوربي التي تعاني من أزمة الطاقة لاستمرار الحرب في أوكرانيا.

وتوالت الانخفاضات لتشمل العديد من العملات كالين الياباني ليصل إلى 20% من قيمة الدولار، ولم يحدث ذلك منذ عام 1998م، وكذلك الروبية الهندية ليصل قيمة الدولار الواحد 80 روبية، ويعود القلق الذي يشهده العالم إلى ارتفاع سعر الدولار الذي تجاوز كل التوقعات.

أسباب ارتفاع سعر الدولار أمام العملات الأخرى

أسباب ارتفاع سعر الدولار أمام العملات الأخرى:

يعد الدولار هو الملاذ الأمن في وقت الأزمات الاقتصادية لما يحظى به من سمعة جيدة هو السبب الأول لارتفاع سعره، وكذلك ارتفاع سعري الغذاء والطاقة بدول الاتحاد الأوربي بما زاد من حالة التضخم الاقتصادي، وهو الأمر الذي أخاف المستثمرين في تلك المنطقة مما أطاح بسعر اليورو.

رفع سعر الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في محاولة منه لخفض معدل التضخم المرتفع، وبهذا لجأ رجال الأعمال والمستثمرون إلى الدولار بحثا عن المكسب الأوفر.

ومن جهة أخرى أعلنت الدولة البريطانية عن تخفيضات ضخمة لم تشهدها البلاد منذ 50 عام، وتدرس الدولة مشروع يشمل تخفيضات ضريبية مما أخاف البعض من رفع سعر الفائدة ببنك انجلترا، وهو ما سيأتي بالسلب على الدولة والمواطنين لأن تلك القرارات تعتمد كليا على التمويل الأجنبي.

ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه المصري

ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه المصري:

قامت الدولة المصرية تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي بالاقتراض من صندوق النقد الدولي ثلاثة مرات خلال الست أعوام السابقة، وكانت على النحو التالي:

  • عام 2016م حصلت مصر على تسهيل ائتماني قيمته 12 مليار دولار من أجل دعم برنامج الإصلاح الاقتصادي.
  • القرض الثاني كان بقيمة 2 مليار دولار لمجابهة أعباء جائحة كورونا التي عانى منها العالم.
  • القرض الثالث كانت قيمته 3 مليار دولار، وكان خلال هذا العام مما جعل الحكومة المصرية تعلن عن بعض الإجراءات الاقتصادية التي سيعاني منها المواطن محدود الدخل وربما المواطن ميسور الحال لأنها شملت الآتي:

خفض قيمة العملة المحلية 15%، وهو الشرط الذي وضعته المؤسسة الدولية قبل الموافقة على القرض الثالث، وبهذا أصبحت مصر في مأزق لتجاوز الدين الخارجي عن 150 مليار دولار، وهو ما يصعب سداده في الأوقات المحددة.

ومن الجدير بالذكر أن سعر الجنيه المصري سيكون متوقف على العرض والطلب بالنسبة للعملات الأخرى، وهو الأمر الذي يسعى إليه البنك المركزي المصري لتحقيق استقرار في الأسعار.

جدول يوضح سعر الدولار مقابل العملات الأخرى:

العملة السعر مقابل الدولار
الجنيه المصري 24.1508
نغولترم البوتاني 82.8601
بيتكوين 0.0000
دولار البهامي 1.0006
ريال البرازيلي 5.2422
بوليفيانو البوليفي 6.9090
دولار البروني 1.4267
دولار البرمودي 1.0000
فرنك بوروندي 2.050.0000
دينار البحريني 0.3770
ليف البلغاري 1.9792
تاكا البنغلاديشي 101.3582
دولار البربادوسي 2.0047
مارك البوسني 1.9694
المانات الأذربيجاني 1.6979
فلورين الأوربي 1.8000
دولار الأسترالي 1.5638
بيزو الأرجنتيني 156.9101
كوانزا الانغولي 484.8178
غيلدر الأنتيل الهولندية 1.8033
درام أرميني 395.4004
ليك ألباني 118.6048
أفغاني أفغانستان 86.5022
درهم إماراتي 3.6730

 

سعر الدولار اليوم مقارنة بالعملات الاخرى
يعد الدولار هو الملاذ الأمن في وقت الأزمات الاقتصادية لما يحظى به من سمعة جيدة هو السبب الأول لارتفاع سعره، وكذلك ارتفاع سعري الغذاء والطاقة بدول الاتحاد الأوربي بما زاد من حالة التضخم الاقتصادي، وهو الأمر الذي أخاف المستثمرين في تلك المنطقة مما أطاح بسعر اليورو. رفع سعر الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في محاولة منه لخفض معدل التضخم المرتفع، وبهذا لجأ رجال الأعمال والمستثمرون إلى الدولار بحثا عن المكسب الأوفر. ومن جهة أخرى أعلنت الدولة البريطانية عن تخفيضات ضخمة لم تشهدها البلاد منذ 50 عام، وتدرس الدولة مشروع يشمل تخفيضات ضريبية مما أخاف البعض من رفع سعر الفائدة ببنك انجلترا، وهو ما سيأتي بالسلب على الدولة والمواطنين لأن تلك القرارات تعتمد كليا على التمويل الأجنبي.
ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه المصري:
قامت الدولة المصرية تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي بالاقتراض من صندوق النقد الدولي ثلاثة مرات خلال الست أعوام السابقة، وكانت على النحو التالي: - عام 2016م حصلت مصر على تسهيل ائتماني قيمته 12 مليار دولار من أجل دعم برنامج الاصلاح الاقتصادي. - القرض الثاني كان بقيمة 5.2 مليار دولار لمجابهة أعباء جائحة كورونا التي عانى منها العالم. - القرض الثالث كانت قيمته 3 مليار دولار، وكان خلال هذا العام مما جعل الحكومة المصرية تعلن عن بعض الاجراءات الاقتصادية التي سيعاني منها المواطن محدود الدخل وربما المواطن ميسور الحال لأنها شملت الأتي: خفض قيمة العملة المحلية 15%، وهو الشرط الذي وضعته المؤسسة الدولية قبل الموافقة على القرض الثالث، وبهذا أصبحت مصر في مأزق لتجاوز الدين الخارجي عن 150 مليار دولار، وهو ما يصعب سداده في الأوقات المحددة. ومن الجدير بالذكر أن سعر الجنيه المصري سيكون متوقف على العرض والطلب بالنسبة للعملات الأخرى، وهو الأمر الذي يسعى إليه البنك المركزي المصري لتحقيق استقرار في الأسعار.

التعليق

أقرأ ايضا
متنوع

جلابيات رمضان ٢٠٢٤

لم يعجبني
0
قراءة المزيد