أهمية النظافة فى المجتمع

9 يونيو, 2017 2:10 م Shymaa

النظافة سمة مهمة جدا تنتشر فى كل المجتمعات المتقدمة لما لها من أثر هام لرقى البلد وتقدمها، لذلك لا يمكن إغفال أهمية النظافة والنظافة من قبل أي مجتمع، كل الإيمان والحضارة يؤكد على أهمية النظافة. تاريخيا، تعتبر النظافة أحد العوامل الهامة التي يمكن من خلالها الحكم على تطور الحضارة أو المجتمع، و قد حثت جميع الأديان السماوية على النظافة و على أهميتها، كما ان فى الدين الاسلامى تحقيق شرط النظافة عامل أساسي لتحقيق الوضوء الذي هو الخطوة الأولى للصلاة التي تعتبر عماد الدين،و أيضا جميع الأديان جعلت النظافة ركنا اساسيا من اركان الايمان و أمرت بتطبيقها فى كل جوانب الحياة، كما لو أننا أطلقنا النظر فالكون سنجد ان كل ما فى الكون يحث على النظافة فى هبوب الرياح يكنس و نزول المطر يغسل و هكذا.

النظافة الشخصية

أهمية النظافة فى المجتمع

هناك عدة صور للنظافة و منها النظافة الشخصية والنظافة للبيئة العامة، والنظافة الشخصية أول الحديث عنها يكون بذكر حديث رسول الله صل الله عليه و سلم عن سعد بن أبي وقاص قال الرسول صل الله عليه و سلم” إن الله تعالى طيب يحب الطيب،نظيف يحب النظافة،كريم يحب الكرم،جواد يحب الجود،فنظفوا أفنيتكم،ولا تشبهوا باليهود”، ان الامر سيستغرق وقتا طويلا لذكر جميع الأحاديث حول هذا الموضوع لما له من أهمية كبيرة فى حياتنا لذلك نستعرض معا وصايا الرسول صل الله عليه و سلم فى موضوع النظافة، أوصى النبي لشطف فمك قبل وبعد الوجبات، وقبل الصلاة وقبل النوم، و غسل اليدين قبل احضار الطعام، و غسل اليدين قبل و بعد استخدام المرحاض، و الكثير من الوصايا التى تحثنا على اتباع وسائل النظافة فى كافة حياتنا الشخصية.
الإسلام يضع اهتماما كبيرا على النظافة والنقاء، سواء جسديا وروحيا. في الإسلام، يرتبط النقاء الروحي بالنظافة الجسدية والنقاء. الأهم من ذلك، ويسمى النظافة أساس لا غنى عنه من الإيمان، ومع ذلك، هذه العقيدة الأساسية والقوية لإيماننا، للأسف، لا ينعكس في مجتمعنا عمليا. وهناك حاجة إلى التفكير الجاد في ممارساتنا الفردية والجماعية من أجل جعل هذا المبدأ القيم للإسلام جزءا من حياتنا، في القرآن الكريم العبادة والسعي حب الله مشروط بالنظافة والنقاء، كما أيضا يقول الكتاب المقدس “… في ذلك [المسجد] هم الرجال الذين يحبون لتنظيف وتنقية أنفسهم. والله يحب أولئك الذين يجعلون أنفسهم نظيفة ونقية “(9: 108).
الأمثلة القليلة المذكورة أعلاه من القرآن الكريم وأقوال النبي الكريم تكشف أنه بدون نظافة أجسامنا وبيئتنا، لا يمكن للمرء أن يستقبل القرب من الله روحيا والأهم من ذلك، الإيمان لا يمكن أن تكتمل في غياب النظافة، ويقال الكثير من الخطب عن النظافة في مجتمعنا ولكن عمليا تطبيقه مفقود. يمكن للمراقبة السريعة أن تكشف عن مدى حساسية الثقافة التي قمنا بتطويرها فيما يتعلق بالنظافة والنظافة، 
أصبح رمي القمامة في الشوارع والطرق والحدائق العامة ممارسة شائعة في مجتمعنا، و تقريبا فى كل  الأماكن العامة نادرا ما يتم العثور على صناديق القمامة، حتى إذا تم تركيب صناديق القمامة، فإن الناس لا تستخدمها بشكل صحيح بل يوجد من لا يستخدمها من الأساس،  بدلا من ذلك، فإنها تفضل لرمي القمامة خارجها، ويلاحظ أيضا أن الناس تنظيف منازلهم والمحلات التجارية ورمي القمامة في الشارع دون النظر في أن هذه الشوارع هم من يعبرون بها و يتجولون بها ويستخدمونها ، لما لم يتم الحفاظ عليها كما هو الحال فى ممتلكاتنا الخاصة؟! ومن الواضح أنه حتى طلاب مدارس النخبة يرمون القمامة على الأرض حتى في وجود صناديق القمامة. وهذا يدل على موقفنا من النظافة و أن كل ما نتكلم به عنها ما هو سوى شعارات كاذبة نقولها فى وقت و ننسها بمجرد انتهاء كلماتنا عنها.

  • المرحاض العام

    أهمية النظافة فى المجتمع

    وهناك عادة أخرى موجودة عادة في مجتمعنا وهي البصق علنا. الناس يبصقون في الشوارع اثناء السير و ايضا اثناء ركوبهم السيارة او وسائل النقل العامة. هذه الممارسة لا تؤثر فقط على البيئة بل هو أيضا عيون، كما أن هناك مجال آخر يحتاج إلى دراسة وهو الحالة الرهيبة للمراحيض العامة، و ما ينتابها من قذارة و عدم نظافة على الاطلاق مع ايضا قلة وجودها، ويشكل نقص المراحيض العامة تحديا كبيرا، وبالتالي يضطر الناس إلى استخدام المساحات المفتوحة للرد على دعوة الطبيعة. المراحيض التي توجد موجودة في مثل هذه الحالة المثيرة للشفقة التي لا يمكن للمرء استخدامها.

    هناك العديد من الأمثلة الأخرى التي يمكن الاستشهاد بها للإشارة إلى حالة مثيرة للشفقة من النظافة في مجتمعنا وبالتالي هناك حاجة إلى بذل جهود واعية لمعالجة هذه المسألة، هناك حاجة ماسة لتثقيف وتوعية الناس حول أهمية النظافة في ضوء إيماننا، وفي هذا الصدد، يمكن للمؤسسات الاجتماعية مثل المؤسسات التعليمية ووسائط الإعلام والمؤسسات الدينية أن تؤدي دورا حيويا وفعالا فى تثقيف الناس وتوعيتهم، ومن الضروري توفير التربية الصحيحة من أجل تدريب الأجيال الشابة في المجتمع.

    و أولا يحتاج نظام التعليم إلى تغيير ممارساته وينبغي إدراج مواد التدريس والتعلم المتعلقة بالنظافة والنظافة في المناهج الدراسية والكتب المدرسية، وينبغي للمؤسسات التعليمية أن تظهر النظافة في أماكن عملها، لتدريب الشباب يجب على المدرس إشراك الطلاب في تنظيف مدارسهم وبيوتهم وبيئتهم وتسليط الضوء على الممارسات الصحية السليمة المتعلقة بالنظافة و غيرها وينبغي أن يتبع استخدام صناديق القمامة بدقة في مباني المدرسة.

    ثانيا، يمكن لوسائل الإعلام أن تكون مصدرا قويا لتثقيف وتوعية الجماهير بشأن أهمية نظافة وعيوب اتباع  أسلوب حياة غير صحي وينبغي أن تركز على كل من الممارسات الجيدة وغير الصحية في مجتمعنا و تسلط الضوء على مدى تأثيرها على الصحة و على البيئة و على الحياة ككل.

    اقرا ايضا شركة تنظيف بابها

    ثالثا، يمكن للمؤسسات الدينية مثل المساجد والكنائس أن تلعب دورها في تثقيف الناس حول أهمية النظافة في ضوء التعاليم الدينية وعلاوة على ذلك، لا يمكن إغفال دور والتزام الحكومة في الحفاظ على النظافة في المجتمع، وسيكون دور إرادة الحكومة بالغ الأهمية في وضع السياسات وتنفيذها على مستوى القواعد الشعبية. ويمكن للحكومة أن تلعب دورا هاما في تنظيف المناطق، وتركيب صناديق القمامة، وجمع القمامة، وتنفيذ القوانين ضد القمامة الخ.

    لا يمكن تجاهل أهمية النظافة في الحياة الفردية وكذلك للبيئة ككل ومن ناحية أخرى يعتبر هذا العامل عاملا مهما لصحة الإنسان والنمو الروحي؛ و ايضا من الضروري للتنمية البيئية، فمن خلال تبني نمط حياة نظيفة وصحية تساعد في صقل ثقافة المجتمع ويعكس في كل جانب من جوانب الحياة مثل الفن والهندسة المعمارية والغذاء والموسيقى وهلم جرا. في نهاية المطاف، فإنه يؤدي إلى مستوى أعلى من الحضارة.

    النظافة

    أهمية النظافة فى المجتمع

    وبالتالي، هناك حاجة ماسة إلى بذل جهود واعية في تثقيف الناس حول أهمية النظافة. وفي هذا الصدد، يلزم اتخاذ خطوات جدية على مستويات متعددة لجعل هذه القيمة الثمينة جزءا من إيماننا من حياتنا الفردية والجماعية، يجب أن يتم اتخاذ قرارات سريعة و دقيقة من الجهات المعنية بهذا الموضوع و لا نكتفي بالكلام والخطب فقط، و لا نكن مثل وعاء الماء الذي يغلى و فور اطفاء النار عليه يبرد، حتى نرى ثمرة مجهودنا على صحتنا العامة ككل وأيضا على بيئتنا، كما أن تطبيق وسائل النظافة و الاهتمام بتطبيق تعليماتها سيؤثر على كل جوانب حياتنا و سيزيد بلدنا رونقا و حضارة، فالحضارة ليست فقط بعدد سنين عمر الاهرامات او بوجود النيل او حتى بوجود آثار الأقصر التي تعد عاصمة السياحة في العالم، بل الحضارة بمدى تطبيق وسائل حياة صحية ليست مهينة للشعب و حكومته، يجب أن تتكاتف جميع هيئات الدولة ومؤسساتها وجهود حكومتها و أيضا جهود شعبها من أجل تطبيق النظافة و قواعدها، حتى نتمكن فى فترة وجيزة أن ننعم بجو نظيف وبيئة صحية و حياة أفضل.

    استعرضنا معا أهمية النظافة و كم هو الوضع المأساوي لحياتنا بدونها، و حث جميع الأديان عليها وأن وجودها شرط أساسي من شروط الإيمان، والوسائل التي يجب أتباعها لنحظى بحياة نظيفة وبيئة ملائمة صحيا، كما ذكرنا بعض النصائح والأفكار التي يجب أن نتخذها و نقوم بها من أجل تحقيق عنصر النظافة، و دور الدول فى تحقيقها، لذلك عزيزى القارىء و عزيزتى القرائة فضلا وليس امرا أبدء بنفسك و بأسرتك و بجوانب حياتك فى تحقيق عنصر النظافة حتى تعم النظافة علينا جميعا.

    تصنيف الخبر :