رجيم تخسيس 10 كيلو فى 4 ايام

28 نوفمبر, 2017 2:57 م Admin Hala
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading...

رجيم تخسيس 10 كيلو فى 4 ايام

تخسيس 10 كيلو في 3 ايام 2018 – رجيم 20 كيلو في اسبوع مجرب 2018 – تخسيس 5 كيلو في يومين 2018

الكثير من الأشخاص يكونوا غير راضين عن وزنهم الحالى ويرغبون في تغييره ولكن هذا يحتاج إلى ارادة قوية جدا من أجل أن تصل إلى كل ما ترغب فيه. حيث أن الوزن الزائد لأي شخص يعتبر مشكلة كبيرة جدا وتسبب له الكثير من المشاكل الصحية والنفسية وما إلى ذلك.

  • ويجب أن يكون لديك الأرادة القوية من أجل تغيير وزنك إلى وضع افضل وان تصل إلى الوزن المثالى. وهنا سوف نساعدك من خلال هذه المقالة على تقديم مجموعة من النصائح والتحذيرات من اجل أن تقوم بتخسيس 10 كيلو في اربعة ايام.

    الأكل الصحي لا يتعلق بكم القيود الغذائية الصارمة، والبقاء بشكل غير واقعي بخصوص الغذاء، أو أن تحرم نفسك من الأطعمة التي تحبها. بدلا من ذلك، فأنه يعني مدي أن تشعر نفسك بحالة جيدة، وان تشعر بوجود المزيد من الطاقة، وتحسين صحتك، وتحقيق الاستقرار لمزاجك. إذا كنت تشعر بالإرهاق من قبل جميع الأقوال المتضاربة حول التغذية والنظام الغذائي لذا فأنت لست وحدك.

    حيث يبدو أن لكل خبير رأى بخصوص ما يخبرك به من كيفية تناول طعام معين الذي يكون جيد بالنسبة لك، ستجد أن هناك قول آخر هو العكس تماما من هذا. ولكن باستخدام هذه النصائح البسيطة، يمكنك قطع الارتباك والتوتر الذي تشعر به وتعلم كيفية إنشاء نظام غذائي لذيذ ومتنوع ومغذي الذي هو جيد لعقلك كما هو الحال بالنسبة لجسمك.

     

    كيف يمكن للأكل الصحي تحسين مزاجك؟

    نحن نعلم جميعا أن تناول الطعام يمكن أن يساعدك على الحفاظ على وزن صحي وتجنب بعض المشاكل الصحية، ولكن النظام الغذائي الخاص بك يمكن أن يكون له أيضا تأثير عميق على مزاجك والشعور بالرفاهيه. وقد ربطت الدراسات تناول نظام غذائي غربي نموذجي مليء باللحوم المصنعة والوجبات الجاهزة وتناول الطعام والوجبات الخفيفة السكرية – مع ارتفاع معدلات الاكتئاب والإجهاد والاضطراب الثنائي القطب والقلق.

    وقد يؤدي اتباع نظام غذائي غير صحي دورا في تطوير اضطرابات الصحة العقلية مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ومرض الزهايمر والفصام أو في زيادة خطر الانتحار لدى الشباب.

    إن تناول المزيد من الفواكه والخضراوات الطازجة، ووجبات الطبخ في المنزل، والحد من تناول السكر والكربوهيدرات المكررة، من ناحية أخرى، قد يساعد على تحسين الحالة المزاجية ويقلل من خطر الإصابة بقضايا الصحة العقلية.

    إذا كنت قد تم تشخيصها بالفعل مع مشكلة الصحة العقلية، تناول الطعام بشكل جيد يمكن أن يساعد حتى على إدارة الأعراض واستعادة السيطرة على حياتك.

     

    ما الذي يشكل نظام غذائي صحي؟

    إن تناول نظام غذائي صحي لا يجب أن يكون أكثر تعقيدا. في حين أن بعض الأطعمة المحددة أو المغذيات قد ثبت أن يكون لها تأثير مفيد على المزاج، حيث ان نمط الغذاء العام الخاص بك هو الأكثر أهمية. وينبغي أن يكون حجر الزاوية في اتباع نظام غذائي صحي نمط لاستبدال الأغذية المصنعة مع الغذاء الحقيقي كلما كان ذلك ممكنا. تناول الطعام الذي هو أقرب ما يمكن لطريقته الطبيعة يمكن أن يحدث فرقا كبيرا في الطريقة التي تفكر بها، تبدو، وتشعر بها.

    بناء النظام الغذائي الصحي الخاص بك

     

    في حين أن بعض النظم الغذائية المتطرفة قد تشير إلى خلاف ذلك، ولكن نحن جميعا بحاجة إلى توازن بين البروتين والدهون والكربوهيدرات والألياف والفيتامينات والمعادن في الوجبات الغذائية المختلفة لدينا وذلك من اجل الحفاظ على صحة الجسم.

    لا تحتاج إلى القضاء على فئات معينة من المواد الغذائية من النظام الغذائي الخاص بك، ولكن بدلا من ذلك حدد أصح الخيارات من كل فئة.

    بروتين:

    البروتين يعتبر ركن اساسي من اجل الحصول على غذاء صحي ومتكامل، في حين انه يدعم أيضا المزاج والوظيفة المعرفية. حيث أن الكثير من البروتين يمكن أن يكون ضارا للأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى، ولكن أحدث الأبحاث تشير إلى أن العديد منا بحاجة إلى المزيد من البروتين عالي الجودة.

    هذا لا يعني أنه يجب ان تتناول المزيد من المنتجات الحيوانية – حيث أن تناول مجموعة متنوعة من المصادر النباتية للبروتين كل يوم يمكن أن تضمن لجسمك أن يحصل على كل البروتين الضروري الذي يحتاجه.

    الدهون:

    ليس كل الدهون هي نفسها. حيث انه في حين أن الدهون السيئة يمكن أن تحطم النظام الغذائي الخاص بك وزيادة خطر الإصابة بأمراض معينة، فأن الدهون الجيدة تعمل على حماية الدماغ والقلب. في الواقع، فأن الدهون الصحية – مثل أوميغا 3S – حيوية لصحتك الجسدية والعاطفية. حيث يجب أن تفهم كيفية تضمين المزيد من الدهون الصحية في النظام الغذائي الخاص بك حيث أن هذا يمكن أن يساعد على تحسين مزاجك، وتعزيز الرفاهية الخاصة بك، وحتى تقليم الخصر الخاص بك.

    الكربوهيدرات:

    الكربوهيدرات هي أحد مصادر الطاقة الرئيسية لجسمك. ولكن معظمها ينبغي أن يأتي من الكربوهيدرات المعقدة وغير المكررة (الخضروات والحبوب الكاملة والفاكهة) بدلا من السكريات والكربوهيدرات المكررة التي تم تجريدها من جميع النخالة والألياف والمواد المغذية. إن التقطيع على الخبز الأبيض والمعجنات والنشويات والسكر يمكن أن يمنع حدوث طفرات سريعة في نسبة السكر في الدم، وتقلبات في المزاج والطاقة، وتراكم الدهون، وخاصة حول محيط الخصر.

    الألياف:

    إن تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية مثل (الحبوب والفواكه والخضراوات والمكسرات والفول) يمكن أن تساعدك على البقاء بشكل منتظم وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري. فإنه يمكن أيضا أن يعمل على تحسين بشرتك وحتى يساعدك على فقدان الوزن. اعتمادا على العمر والجنس، يوصي خبراء التغذية أن تأكل ما لا يقل عن 21 إلى 38 غراما من الألياف كل يوم من أجل الصحة المثلى. لسوء الحظ، فإن معظمنا لا يأكل حتى نصف هذا القدر.

    الكلسيوم:

    يستخدم جسدك الكالسيوم لبناء عظام صحية وأسنان، والحفاظ عليها قوية كما تقدمت في السن، وإرسال الرسائل من خلال الجهاز العصبي، وتنظيم إيقاع القلب.

    وكذلك نقص الكالسيوم في الجسم يؤدي إلى هشاشة العظام، كما أن عدم الحصول على ما يكفي من الكالسيوم في النظام الغذائي الخاص بك يمكن أن تسهم أيضا في حدوث القلق والاكتئاب، وصعوبات في النوم. مهما كان عمرك أو جنسك، فمن الحيوي أن تشمل الأطعمة الغنية بالكالسيوم في النظام الغذائي الخاص بك، والحد من تلك التي تستنزف الكالسيوم، والحصول على ما يكفي من المغنيسيوم والفيتامينات D و K لمساعدة الكالسيوم القيام بعملها.

    نصائح من اجل الحصول على ريجيم سريع:

    1/ إعداد نفسك للنجاح:

    التحول إلى اتباع نظام غذائي صحي لا يجب أن يكون كل شيء بالنسبة لك. يجب أن يكون لديك نية كافية للحصول على ما ترغب فيه والوصول إلى الوزن المثالى الذي تحلم به.

    حيث إذا لم يكن لديك نية لتغيير كل شيء في وقت واحد – وهذا عادة ما يؤدي إلى حدوث الغش أو التخلي عن خطة الأكل الجديدة الخاصة بك.

    لتأسيس نفسك للنجاح في النظام الغذائي الخاص بك، يجب التفكير في تخطيط اتباع نظام غذائي صحي من خلال وضع عدد من الخطوات الصغيرة، والتي يمكن التحكم فيها مثل إضافة سلطة إلى النظام الغذائي الخاص بك مرة واحدة في اليوم، بدلا من اجراء تغيير جذري كبير. كما أن اجراء تغيرات صغيرة سوف تصبح عادة جيدة فيما بعد، لذا يمكنك الاستمرار بعد ذلك في إضافة خيارات أكثر صحية.

    2/ إعداد المزيد من وجبات الطعام الخاصة بك.

    طهي المزيد من الوجبات في المنزل يمكن أن يساعدك على تولي مسؤولية ما تأكل ورصد أفضل كمية بالضبط تذهب إلى طعامك. عليك تناول كميات أقل من السعرات الحرارية وتجنب الإضافات الكيماوية، إضافة السكر، والدهون غير الصحية للأطعمة المعلبة والمخرجة التي يمكن أن تجعلك تشعر بالتعب وتعكر المزاج، وتفاقم أعراض الاكتئاب، والإجهاد، والقلق.

     

    3/ إجراء التغييرات الصحيحة.

    يجب تقليص الأطعمة غير الصحية في نظامك الغذائي، حيث انه من المهم استبدالها عن طريق البدائل الصحية. حيث إن استبدال الدهون المتحولة الخطرة بالدهون الصحية (مثل تحويل الدجاج المقلي إلى سمك السلمون المشوي) سيحدث فارقا إيجابيا على صحتك.

    حيث يجب التركيز على تجنب الأطعمة المعلبة والمعالجة واختيار المزيد من المكونات الطازجة.

    4/ اقرأ التصنيفات.

    من المهم أن تكون على بينة بمختلف المكونات المختلفة الموجودة في طعامك حيث ان الشركات المصنعة في كثير من الأحيان تخفي كميات كبيرة من السكر أو الدهون غير الصحية في الغذاء المعلبة، حتى يدعوا أن الطعام المقدم هو صحي وغير ضار.

    5/ التركيز على كيف تشعر بعد تناول الطعام.

    هذا سوف يساعد على تعزيز العادات الصحية بالنسبة لك ومختلف الأذواق. حيث كلما كنت تتناول الطعام الأكثر صحية الطعام بصورة منتظمة، كلما تشعر بشكل أفضل بعد وجبة الطعام.

    كلما قمت بتناول الطعام غير المرغوب فيه، كلما زادت احتمالية الشعور بعدم الارتياح أو الغثيان أو استنزاف الطاقة.

    6/ اشرب الكثير من الماء.

    حيث  تساعد المياه على التخلص من منتجات النفايات والسموم بصورة كبيرة، ومع ذلك، فإن الكثير منا يمرون بالتعب وضياع الطاقة والصداع.  لذلك فأن البقاء رطب جيدا سوف يساعدك أيضا على اتخاذ خيارات غذائية أكثر صحة

    ما هو الاعتدال؟

    في جوهره، فهذا يعني تناول الطعام فقط بقدر ما يحتاجه جسمك. يجب أن تشعر بالارتياح في نهاية الوجبة بصورة كبيرة. بالنسبة لكثير منا، الاعتدال يعني تناول كميات أقل مما نقوم به الآن.

    ولكن هذا لا يعني القضاء على الأطعمة التي تحبها.

    حاول أن لا تفكر في بعض الأطعمة على أنها “خارج الحدود”. عند حظر بعض الأطعمة، فمن الطبيعي أن تريد تلك الأطعمة أكثر، ومن ثم سوف تشعر وكأنما فشلت في الأبتعاد عنها والحصول على ما ترغب به.

    تبدأ من خلال تقليل أحجام جزء من الأطعمة غير الصحية وعدم تناولها في كثير من الأحيان. كما يمكنك تقليل تناولك من الأطعمة غير الصحية، قد تجد نفسك في حنين لهم  أو انك تقوم بالتفكير فيها كما في بعض الأحيان والأوقات.

    خذ وقتك. في الواقع سوف يستغرق عقلك بضع دقائق من أجل أن تخبر جسمك أنه كان لديه ما يكفي من الطعام، لذلك فأنه يجب ان تتناول الطعام ببطء والتوقف عن تناول الطعام قبل أن تشعر بالشبع الكامل.

    تناول الطعام مع الآخرين كلما أمكن ذلك. حيث أن تناول الطعام لوحدك، وخاصة أمام التلفزيون أو الكمبيوتر، وغالبا ما يؤدي ذلك إلى الإفراط في تناول الطعام بصورة كبيرة جدا.

    تصنيف الخبر :
    كلمات البحث :