انضم إلينا
تسجيل عضوية جديدة

نقص الاكسجين في الدم ومخاطره

فريق مقال للكتابة10 أشهر

مستويات الأكسجين الطبيعية في الدم تعنى وجود الكمية الكافية من الأكسجين التي يحتاجها الجسم في خلايا الدم الحمراء من أجل الحفاظ على عمل الأعضاء والأنسجة الحيوية بشكل صحيح. ويمكن بسهولة فحص مستويات الأكسجين في الدم باستخدام مقياس التأكسج أو اختبار ABG.

فعادةً ما يكون مستوى الأكسجين الطبيعي من 95٪ إلى 100٪. وفي حالة انخفاض الأكسجين إلى التسعينيات أو أقل فهذا من الممكن أن يؤثر على المخ والقلب بالضرر. ومن الممكن أيضاً أن يسبب الوفاة. لذا يعد نقص الأكسجين في الجسم من الحالات الصحية السيئة التي تشكل خطراً شديداً على حياة الإنسان.

سنتناول في هذا المقال أسباب نقص الأكسجين في الدم وأعراضه كما سنتناول أيضاً طرق علاج نقص الأكسجين في الدم وكيفية قياسه. بالإضافة إلى العديد من النصائح التي ستساعدك على تحسين ورفع مستوى الأكسجين، فتابعوا معنا.

أسباب نقص الاكسجين في الدم

يعتبر نقص الاكسجين بالدم حالة طبية ليست بجديدة. حيث انها قد أصبحت محط انتباه العديد من الباحثين بعد ان تم انتشار فيروس كورونا في العالم. فأثبتت دراسة حديثة أجريت في جامعة بوسطن بالولايات المتحدة الامريكية يري الباحثون فيها بأن العوامل المساهمة على انتشار هذه الظاهرة بين مرضى كورونا هو تأثير الفيروس على كفاءة الرئتين وتنظيم توجيه الدم لكي يتدفق إلى جميع أجزاء الجسم المختلفة كما تحدث تلك الحالة نتيجة لحدوث خلل في وظائف الأوعية الدموية، ومن العوامل الأخرى التي تسبب نقص الأكسجين في الدم ما يلي:

  • التنفس في المرتفعات.
  • أمراض الرئة، كالالتهاب الرئوي أو الوذمة الرئوية.
  • فقر الدم.
  • ضعف عضلة القلب أو عمل القلب بشكل كامل.
  • عدم القدرة على استغلال الأكسجين بواسطة الميتوكندريا بسبب تعرض المريض إلى عدوى شديدة، أو تسمم بالسيانيد.
  • الانسداد الرئوي المزمن.
  • سرطان الرئة.
  • الربو، والتهاب القصبة الهوائية.

اعراض نقص الاكسجين في الدم

ينتج عن انخفاض مستويات الاكسجين في الدم إلى ظهور الأعراض التالية وتختلف من حالة إلى أخرى على حسب مستوى انخفاض الاكسجين، وتتمثل أعراض نقص الأكسجين في الآتي:

نقص الاكسجين في الدم ومخاطره

نقص الاكسجين في الدم ومخاطره

  1.  ضيق التنفس.
  2. الصداع.
  3. الدوخة.
  4. الآرق.
  5. صعوبة التركيز.
  6. ألم في الصدر.
  7. ارتفاع ضغط الدم.
  8. سرعة ضربات القلب.
  9. اضطرابات بصرية.

تشخيص نقص الاكسجين

يلجأ الأطباء إلى طريقتين من أجل تحديد نقص الأكسجين بالدم، ومنها:

مقياس التأكسج النبضي

مقياس التأكسج النبضي (Pulse oximetry) هو عبارة عن جهاز طبي صغير الحجم، يتم تثبيته بمشبك على أصبع المريض من اجل قياس مستوى التشبع بالأُكسجين في الدم. والكشف السريع للتغيرات البسيطة في مدى كفاءة نقل الاكسجين إلى أطراف الجسم. ويعتبر هذا الاجراء الأسهل والأكثر استخداماً بين مرضى كورونا نظرا لإمكانية اجراءه منزلياً، إلا انه ليس دقيقا مثل قياس الغاز في الدم الشرياني.

قياس الغاز في الدم الشرياني أو اختبار ABG

يعتبر قياس غازات الدم الشرياني أو اختبار ABG هو الطريقة الأكثر فعالية لقياس مستويات الاكسجين وثاني أكسيد الكربون. ويتم ذلك بقياس مستوى الأُكسجين عن طريق عينة الدم التي تؤخذ من أحد الشرايين من أجل التأكد من صحة رئتي المريض ومدى قدرتهما على نقل الاكسجين إلى الدم وإزالة ثاني أكسيد الكربون. ويعتبر هذا الاجراء الأكثر دقة مقارنة بقياس التأكسج النبضي، ويتم أجراء هذا الاختبار في وحدات العناية المركزة بالمستشفيات ويكون مؤلماً قليلاً.

مضاعفات نقص الاكسجين

إذا لم يحتوي الدم على مقدار الاكسجين الذي يحتاجه، فان الدم لن يتمكن من توصيل كمية الاكسجين الكافية الي أعضاء الجسم وبعض الانسجة. وقد يؤثر ذلك على وظائف كلا من القلب والدماغ ومن الممكن أن تؤدي إلى الوفاة إذا كانت شديدة.

مستويات الاكسجين الطبيعي في الدم

وفقاً لقراءات مقياس جهاز التأكسج النبضي، فإن الرئتان تحافظان على أكسجين الدم عند مستوى يتراوح ما بين 95% إلى 100%. أما إذا انخفض مستوى الاكسجين إلى أقل من 92%، فقد يقرر الطبيب وضع المريض على جهاز الاكسجين ويتراوح معدل الاكسجين الطبيعي في الدم ما بين 75 إِلى 100 ملم زئبقي. فإذا انخفض مستوى الأكسجين إلى 60 ملم زئبقي فهذا يعد مؤشراً على حاجة الجسم إلى أكسجين إضافي وذلك وفقاً لقرار الطبيب، ويقوم الطبيب بالفحوصات الآتية:

  1. فحص وظائف التنفس.
  2. فحص كفاءة الرئة.
  3. رسم قلب.
  4. أشعة مقطعية على الصدر.
  5. سرعة تجلط.
  6. سرعة نزف.
  7. قياس مستوى الاكسجين في الدم.

طرق علاج نقص الأكسجين

نقص الاكسجين في الدم ومخاطره

نقص الاكسجين في الدم ومخاطره

تحسين الوضع

الحركة السيئة يمكن أن تؤثر على وضعية التنفس وتمنع تدفق الأكسجين إلى الجسم. فإن الانحناء يؤدي إلى التقليل من قدرة الرئة على امتصاص الأكسجين بنسبة تصل إلى خمسة بالمائة، ولزيادة مستويات الأكسجين في الدم لابد من تحسين وضعيتك.

وفي حالة ظهور علامات على نقص الأكسجين في الجسم لابد من تحسين وضعية الوقوف بحيث يتم الوقوف بشكل مستقيم. ثم لف كتفيك للخلف، وادفع صدرك للأمام وحافظ على استقامة ذقنك. بمجرد أن يكون الوضع صحيحًا، ابدأ في التنفس ببطء حتى تتحسن الحالة.

التمارين الرياضية

تعدد التمارين مهم جداً للحفاظ على الصحة العامة للجسم وللحصول على وزن مثالي ورشيق، كما تعمل أيضاً على تحسين الجهاز التنفسي. ويعد من أهم أنواع تمارين التنفس الجيدة هي التمارين الهوائية.

فإذا كنت تعاني من أعراض ضيق التنفس قم باختيار نوعًا من التمارين الخفيفة مثل المشي فهو وضع جيدًا لزيادة الأكسجين. من خلال ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لمدة 30 دقيقة كل يوم.

تغيير نظامك الغذائي

اتباع نظام غذائي مهم للحفاظ على صحة جيدة وعلى عملية التنفس، حيث يحتاج جسمنا إلى مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية من الفيتامينات والمعادن لحدوث توازن كيميائي للجسم والذي سينتج عنه تحسين امتصاص
الأكسجين في الدم. ولرفع مستوياته في الدم، كما يجب الحرص على تناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة. ويوصى بإضافة الفراولة والتوت والفاصوليا والعنب والتمر والرمان والبرتقال إلى القائمة اليومية ليعمل الجسم على نحو أمثل.

تمارين التنفس العميق الروتينية

ليتم رفع مستويات الأكسجين في الدم، جرب أداء تمارين التنفس العميق المتكررة. لا يؤدي التنفس العميق والمنتظم إلى زيادة مستوى الأكسجين في الدم فقط، بل يمكنه أيضًا زيادة طاقة الجسم وتنقية الرئتين.

العلاج بالأكسجين

في حالات نقص الأكسجين الحاد في الدم، يحتاج المريض إلى علاج بالأكسجين الذي يتم عن طريق توصيل جهاز تنفس في المستشفى. وتعتمد مدة العلاج بالأكسجين على حالة المريض الصحية واحتياجاته الجسدية، ويوصى بالاهتمام بهذه المشكلة لأن هذه المشكلة الصحية، إذا كانت شديدة من الممكن أن تسبب مشاكل في القلب والدماغ وأحياناًُ إلى الوفاة.

الأدوية

يتم علاج نقص الأكسجين في الدم عن طريق استخدام الادوية التي تقوم بعلاج السبب الأساسي لحدوث النقص في الأكسجين.

ما هي طرق الوقاية للحد من نقص الاكسجين

هناك بعض الخطوات البسيطة والتي من الواجب اتباعها بعد تلقي العلاج، ويكون ذلك لمنع عودة نقص الاكسجين في الدم مرة أخرى، فيوصي الطبيب باتباع  الإجراءات الآتية:

  1. اتباع نظام غذائي صحي.
  2. التوقف عن التدخين.
  3. شرب كميات كافية من الماء.
  4. ممارسة تمارين التنفس العميق.
  5. يجب ممارسة التمارين الخفيفة كالمشي أو اليوجا.

التعليق

أقرأ ايضا