قد تتعرض المرأة لمشكلات عالية الخطورة بالرحم قد تشكل هذه المشكلات خطورة على حياتها تضطر بعدها اللجوء إلى الطبيب للعلاج ولكن في بعض المراحل المتقدمة من المرض يتخذ الطبيب وقتها قرار بعمل عملية جراحية لاستئصال الرحم؛ هذه العملية الجراحية لكي يكتمل نجاحها ولتصل المرأة إلى بر الأمان لابد وأن تتبع تعليمات الطبيب خاصة بعد العملية؛ فبعد إجراء العملية لا يوجد لديك خيار للرفاهية أو المخاطرة ولكي يتم هذا لابد من التغذية الجيدة وممارسة رياضات مسموح بها والبعد عن كل مصادر القلق والتوتر، ويجب اتباع بعض النصائح قبل وبعد إجراء عملية استئصال الرحم حتى تنجح العملية دون أن تمثل أي خطورة على حياة المريضة وحتى يتم الشفاء بصورة سريعة.

الحفاظ على الجرح من التلوث

  • يجب على المريضة المواظبة على تنظيف الجرح وتطهيره والتغيير عليه باستمرار حتى يلتئم الجرح سريعا ولا تجعله عرضة للتلوث الذي قد يعرضها لخطر الإصابة بأمراض أخرى خطيرة.

الإقلاع عن العادات الضارة

  • التدخين ضار جدا بالصحة لهذا يجب على المريضة الابتعاد عنه خاصة قبل العملية لأنه يؤثر على الجهاز التنفسي الذي يجب أن يكون بحالة جيدة من أجل التخدير الذي يقوم به الطبيب قبل إجراء العملية.
  • أما بالنسبة لبعد أجراء العملية يجب المواظبة بالبعد عنه لأنه ضار للصحة وقد يؤثر على سرعة الشفاء؛ ومن العادات الضارة التي يجب الابتعاد عنها تناول المشروبات الكحولية والأطعمة الضارة.

التغذية السليمة للمريضة

  • إن تناول الغذاء الجيد المليء بالفيتامينات ومضادات الأكسدة التي تعيد للجسم قوته وتزيد من مقاومته للمرض أمر ضروري  لذا يجب على المريضة الإكثار من تناول الحبوب الكاملة وتناول الخضروات والفاكهة.
  • وكذلك البروتينات منزوعة الدسم كما يجب الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على ألياف التي تساهم بنسبة كبيرة فعالة في عملية الهضم كما يجب تناول كميات وفيرة من الماء والعصائر الطازجة التي تقوي الجسم.
  • وتساعده على الاستشفاء سريعا هذا غير حماية الجسم من الإصابة بالإمساك والتي تظهر وتزداد بعد إجراء العملية مباشرة وهذا نتاج عن تناول بعض الأدوية وخاصة المسكنات.

النوم الكافي

  • يجب على المريضة الحرص على النوم بقدر كاف لأخذ قسط كبير من الراحة حتى يصبح الجسم قادرًا على تحمل الألم.
  • وقد ينصح بعض الأطباء بتزويد ساعات النوم لتخطي مرحلة التعب والإرهاق الناتج بعد العملية مباشرة وهي نائمة حتى لا تشعر بالتعب نوعًا ما.

تجنب الجماع

  • يجب تجنب ملامسة المنطقة التناسلية للمرأة مدة زمنية أقصاها شهرين متتالين خاصة بعد العملية فهذا سوف يعرضها لمخاطر كبيرة.

تجنب حمل الأشياء الثقيلة

  • الابتعاد تمامًا عن حمل أية أشياء مدة زمنية لا تزيد عن أربعين يوميا على الأقل سواء كانت هذه الأشياء بعض الكتب الثقيلة أو أطفال أو قطع أثاث لأنه لا يجب التحميل على المنطقة السفلى التي كان يتواجد بها الرحم؛ وحتى لا يحدث أي أضرار للجرح.

تجنب السباحة

  • يجب الابتعاد عن ممارسة رياضة السباحة حتى يلتئم الجرح تمامً، هذا غير أن السباحة تضغط على المنطقة مما قد تعرضها للأذى مرة أخرى ويؤخر سرعة الشفاء.

مراجعة الطبيب باستمرار

  • لكي يتم الشفاء تمامً يجب الحرص على المواظبة على أخذ الأدوية، كما وصفها الطبيب ويجب على المريضة عدم الإفراط في تناول العقاقير أو التوقف عن تناولها دون مراجعة الطبيب باستمرار ليري كيف تسير عملية الشفاء للحالة.
  • إذا كانت الحالة تحتاج إلى تغيير بعض العقاقير أو إلغاء بعضها أو إضافة عقاقير ومسكنات أخري كل هذا من أجل الاطمئنان على الحالة وسرعة شفائها.