إن من أبرز الجمل التي تتردد في آذاننا منذ الصغر عن نهر النيل هي “نهر النيل هو شريان الحياة” وأن ” مصر هبة النيل” وهذه الجمل تنطبع في عقولنا وقلوبنا لتذكرنا دائمًا أننا نمتلك شيئًا عظيمًا ومن هنا قررنا أن نقوم بعرض موضوع مختصر يصف نهر النيل ويحكي عنه ويرشدنا للحفاظ عليه فتابعونا..

نهر النيل

نهر النيل هو عبارة عن نهر يبلغ طوله 6670 متر ليصنف عالميا بأنه من أطول أنهار العالم يبدأ من جنوب أفريقيا وينتهي عند البحر المتوسط وفي بدايته نقابل أيضًا بحيرة فيكتوريا، كما أنه يقابلنا أيضًا نهر ريفيرونزا.

يمر نهر النيل بتسع دول يصب عليهم جميعهم الخير والنعم والرخاء وتعرف هذه الدول بدول حوض النيل وهي عبارة عن الآتي: (دولة السودان، دولة أوغندا، دولة مصر، دولة إثيوبيا، دولة الكنغو، دولة تينزانيا، دولة رواندا، دولة كينيا، دولة أريتريا).

وكل دولة من هذه الدولة هي على قدر كبير من الاستفادة بنهر النيل وله تأثير عظيمة في جريان الحياة بداخلها والمشاركة في الزراعة والصناعة والتجارة ونظامها الاقتصادي بحدٍ كبير.

أهمية نهر النيل

  • نهر النيل هو مصدر الحياة لكل من مصر وأفريقيا وذلك لأنه يمدهم بالمياه العذبة التي تكون صالحة للطعام والشراب والاستعمالات اليومية فالمياه هي أساس كل شيء في حياة الإنسان ولا يستطيع أن يحيا دونها، وإذا لم يتواجد نهر النيل كان هذا سيضطرنا للبحث عن مياه الأبار ومياه البحر والعمل على تحليتها وهذا الأمر يكلف الكثير اقتصاديُا وومن أهمية نهر النيل أنه يوفر كل هذا على الإنسان والدولة ويمدها بالمياه التي تحتاجها.
  • نجد على ضفاف النيل أفضل تربة من الممكن أن يتم الزراعة عليها فبها طمي النيل المليك بالمعادن والأشياء التي تعمل على نمو النبات في أفضل صورة ومن هنا كان مصدر قوي للزراعة بالنسبة للدول التسع أو دول حوض النيل.
  • نهر النيل هو مصدر مهم من مصادر الثروة السمكية فيتم من خلاله أخذ ما يكفي من الأسماك وأيضًا التجارة بها وتصديرها إلى الخارج مما يرفع من اقتصاد البلاد.
  • هو مصدر مهم من مصادر الدخل القومي ووجهة سياحية رائعة يأتي السياح من كل حدب وصوب ليروا جمال النيل ويركبون البواخر  والسفن النهرية ويجلسون على ضفافة ويستمتعون بهوائه العليل ويذهبون في جولة من خلاله لرؤية المناظر الطبيعية الخلابة ومعالم البلاد المتميزة حوله.
  • يتم على ضفاف النيل بناء الفنادق والمطاعم التي تستقبل الكثير من الأفراد وتقوم بتوظيف الكثير من الشباب مما يساعد في مشكلة البطالة ويزيد من الدخل القومي ويعلي من شأن البلاد.

كيف نحافظ على مياه النيل نظيفة

النيل هبة الله لنا فيجب أن نحافظ عليه نظيفا ونقيًا حتى نحمي أنفسنا وبلادنا وصحتنا وليتم هذا لابد أن نتبع أكثر من خطوة ونحرص على تنفيذهم كل الحرص فيجب علينا الآتي:

  • عدم إلقاء القاذورات في مياه النيل.
  • عدم إلقاء مخلفات المصانع.
  • عدم إلقاء الحيوانات الميتة بداخله.
  • الحفاظ على استخدام المياه وترشيد الاستهلاك والاستخدام عند الضرورة.
  • بناء سدود تحمي من الفيضان وتقوم بتخزين المياه الزائدة.
  • فرض عقوبة على كل من يقوم بتلويث مياه النهر وإلقاء المخلفات بداخله.

وأخيرا يقول الشاعر الجليل أحمد شوقي:”النيل العذب هو الكوثر,, والجنة شاطئهُ الأخضر”.

فشبه الشاعر نهر النيل بنهر الكوثر الذي يوجد في الجنة وبأن شاطئه هو الجنة وذلك للدلالة على النعم الوفيرة والخير الكثير الذي نلقاه من نهر النيل والذي ينبغي أن نحافظ عليه ونعرف قيمته جيدًا وندرك أهميته وأنه حقًا شريان الحياة.