موضوع القراءة من المواضيع الهامة جدا التي يجب أن يعرف عنها الجميع وخاصة في مراحل السن الصغيرة لترسيخ حب القراءة في عقول الأطفال وزرع شغفها بداخلهم فإن هذا سينتج أجيال بعقول راقية ومتفتحة وقادرة على الإنتاج ونشر الإيجابية.

معنى القراءة

القراءة هي عبارة عن مجموعة من الكلمات والجمل المرتبة التي تحمل فكرة ما أو نظرية ما ومكونة من بعض الحروف الأبجدية التي تعلمناها منذ الصغر نربطها معًا مكونة كلمة وبوضع الكلمات بجانب بعضها يتشكل لنا جملة وبتعدد الجمل ستمتلئ الصفحات ليظهر لنا كتاب أو كُتيب أو مجلة أو جرنال أو غيره من مصادر القراءة المتنوعة.

هذه الجمل التي تقرئها عقولنا ليست فقط بعض الحروف الأبجدية المترابطة وإنما هي بمثابة الغذاء للعقل والروح، مع كل جملة مفيدة تقع عليها عينيك يزداد عقلك تفتحًا ويخرج منه ورودًا لها روائح عطرة وجذابة.

القراءة هي أداة ناقلة عبر الأزمان تجعلك تعيش في كل عصر وتتحدث بلسان جميع الأشخاص فمرة تتخذ شخصية الملك ومرة أحرى شخصية المثقف ومرة أخرى شخصية ابن البلد وغيرها من الشخصيات التي مرت وتمر في حياتنا، هي أداة كاشفة لجميع وجهات النظر تجعلك تطلع على كل ما هو خفي عنك ومختلف معك وتجعلك تستطيع تقبله والتعامل معه وأيضًا تكتشف نفسك وتكون نظرياتك المستقلة.

دور القراءة في حياة الفرد والمجتمع

القراءة هي عبارة عن نتاج لأفكار متنوعة عن كبار العلماء والأدباء والمثقفين ومؤرخين عاصروا أزمان مختلفة وقصص وحكايا وعبرات مختلفة ومقارنة للتاريخ والتفكير والأزمان والحضارات كل هذا منمق على شكل جمل في كتب متنوعة عندما يقرئها الفرد تصب في عقله موسوعة من المعلومات المختلفة تساعده على خوض الحياة وتكوين الرأي وحسن الرد وثقة الدفاع وحساب الأمور بشكل أكثر دقة والعيش بأسلوب أكثر وعي ونظام.

عندما تزرع في الفرد الثقافة وتنمية وغذاء العقل سيتشكل مجتمع واعي ومتحضر ومتقدم ومنتج ومعتَبِر من قصص وحكايات سبقته، سيسود النظام، ستتحقق المساواة، سينتهي الظلم، سيسود التعاون، سيقود العلم المجتمعات وبالتالي ستتحقق فيها العدالة والرقي والسعي للتقدم.

قيمة القراءة في الإسلام

يكفي لمعرفتنا قيمة القراءة في الإسلام أن نعي أن أول ما نزل من الله عزل وجل على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم كانت كلمة “اقرأ” وقد قررها عليه جبريل عليه السلامة ثلاثًا ليجيب النبي “ما أنا بقارئ” ليبدأ جبريل عليه السلام ” اقرأ باسم ربك الذي خلق”.

فكان هذا خير دليل لنا لمعرفة أهمية  القراءة وأن الله عز وجل أمرنا بها وحثنا عليها وأمرنا بقراءة القرآن الكريم والسير على منهجه والمعرفة من خلاله، ولن يستطيع الفرد قراءة القرآن دون أن يتعلم القراءة والكتابة ويمارسهما بشكل صحيح.

كيف نشجع الطفل على القراءة

تشجيع الطفل على القراءة يبدأ منذ أن تحمل فيه أمه فمنذ ذلك الوقت تستطيع الأم تدريب طفلها على الأصوات والقراءة يوم في وقت معين بمقدار معين وتستمر في ذلك بعد الولادة وتأتي له بالقصص الملونة والرسومات الجذابة والحكايا المسلية وتبدأ في القراءة إلى أن يتعلم القراءة والكتابة ويبدأ يقرأ بنفسه وسنجد أنه سيشب على هذا ويتعود عليه ويصبح الكتاب جزء لا يتجزء من حياته.

كيف تشجع الدولة الشباب على القراءة

ليتم تشجيع الشباب على القراءة لابد أن تهتم الدولة ببناء معارض الكتاب وتوفير الكتب بأسعار في متناول الشباب وبناء المكتبات التي تتيح استعارة الكتب وتوفير جميع أنواع الكتب في المجالات المختلفة وعمل الندوات الثقافية وعمل مسابقات للشباب في القراءة والكتابة والإلقاء كل هذا سيزرع حب القراءة في قلوبهم ويجعلهم يميلون لها.

وفي النهاية

ثق أنك مهما قرأت فإنك بحاجة دائمًا للمزيد فكما قال أبو نواس:

“فقل لمن يدَّعي في العلمِ فلسفة,, حفظت شسئًا وغابت عنكَ أشياء”.

فاحرص دائمًا على أن يكن بصحبتك كتاب.