مكتبة الملك فهد الوطنية فى الرياض

بدأ البناء في المكتبة حينما تولى الملك فهد بن عبد العزيز شئون المملكة العربية السعودية، وقد بدأت أعمال البناء والتشييد للمكتبة من قبل بفضل الجهود الذاتية لأهالي مدينة الرياض، وتم الإعلان عن المشروع في احتفالية تولي الملك عبد العزيز عام 1403ه‍، 1983 م.

التسمية وتاريخ البناء

  • في عام 1406ه‍، 1986م وضُع حجر الأساس للمكتبة، وأصبحت من ذلك التاريخ هيئة مستقلة ترتبط بشكل إداري لديوان رئاسة مجلس الوزراء، وخصصت لها الحكومة السعودية ميزانية خاصة من أجل إنشائها على الوجه الأكمل الذي يعكس مدى اهتمام الجانب السعودي بالثقافة وبناء المكتبات من أجل تزويد السعوديين والوافدين إلى الرياض من داخل السعودية أو من دولة خارجها بكم هائل من الكتب والمعرفة.
  • في عام 1410هـ /1989م أصدرت الوزارة قرارًا بتحويل مكتبة الملك فهد إلى مكتبة وطنية، وتم اعتماد هذا القرار ومنذ ذلك العام أصبح هذا هو النظام الأساسي لها.
  • وبعد ذلك أصُدر القرار الوزاري بتحويل مكتبة الملك فهد إلى مكتبة وطنية واعُتمد القرار كنظام أساسي لها وأصبح اسمها هو مكتبة الملك فهد الوطنية.

موقع مكتبة الملك فهد الوطنية

  • تتميز مكتبة الملك فهد الوطنية بموقع رائع فهي تقع وسط أربعة شوارع رئيسية، حيث يحدها من الناحية الغربية شارع الملك فهد، ومن الشرقية يحدها شارع العليا.

مساحة المكتبة

حظت المكتبة بمساحة لا بأس بها، فقد تم تخصيص 58,000 متر لها، قسمت كالتالي:

  • فقد تم تخصيص 30,000 متر مربع من أجل إنشاء حديقة المكتبة.
  • وخصص جزء تبلغ مساحته 23,000 متر مربع، من أجل بناء المبنى الرئيسي
  • كما تم إنشاء مواقف للسيارات تسع لأكثر من 300 سيارة، يحيط بالمكتبة من جميع الجهات، وهو خارج أسوارها.

مزايا مكتبة الملك فهد الوطنية

  • وفقًا لما أشارت إليه الإحصائيات الأخيرة فان مكتبة الملك فهد الوطنية تحتوي على مليون وأربعة وثمانين وخمسمائة وأربعة وعشرين كتاباً.
  • وأضاف الجانب السعودي ما يقرب من 300 ألف مادة عبارة عن مقتنيات إيداع من كتب ودوريات وصحف.
  • تزيد المعدلات السنوية للمكتبة في حدود 30-50 ألف كتابًا، كما يتم إيداع أكثر من 500 ألف كتاب كل سنة.
  • بالنسبة للرسائل العلمية ورسائل الماجستير والدكتوراه للجامعات، فقد وصل عددها إلى 21000 رسالة.
  • تشمل مكتبة الملك فهد عددًا كبيرًا من المخطوطات يصل إلى أربعة آلاف مخطوطة.
  • نالت مكتبة الملك فهد الوطنية بالرياض مكانة مرموقة داخل المملكة وخارجها في الجانب الخاص بالمعلومات من ناحية، ومن ناحية أخرى النشر المكتبي، حيث قدمت عدد كبير من الإنجازات الخاصة بأمور التوثيق.
  • كما عملت بجهد ملحوظ من أجل الحفاظ على نتاج الفكر السعودي، وتوفير ما يلزم من المعلومات لكافة مواطنيها داخل مدينة الرياض وخارجها.
  • يحرص العاملون بالمكتبة على تقديم ما يلزم من المعلومات للوافدين إلى المكتبة سواء من أجل البحث أو الاطلاع أو تزويد حصيلته العلمية، كما تتنوع طرق الحصول على تلك المعلومات ما بين إرشاد القراء والإجابة عن الكثير من الأسئلة المتعلقة بمجال الأبحاث.
  • قامت المكتبة بالاشتراك في ثلاثة قواعد بيانات كي تعمل على تغطية ما يقرب من 4260 من الدوريات الأجنبية ذات النصوص الكاملة.
  • توفر مكتبة الملك فهد في مدينة الرياض أيضًا العديد من الخدمات الرجعية بشكل وفير، حيث تضم عدد كبير من مصادر المعلومات التي تم تخزينها على قرص مدمج، كما تم ربطها بعدة شبكات محلية وخارجية.
  • حرصت مكتبة الملك فهد الوطنية على تقديم كافة ما يحتاجه القراء وعملت على تطوير خدماتها بشكل مستمر يواكب العصر.