الشعور بالسعادة والراحة والطمأنينة أصبح من الأشياء والاحتياجات المهمة التي يسعى إليها كل البشر بل قد يخسرون أشياء ثمينة محاولة منهم للحصول على السعادة أو يعتقدوا أنها مصدر السعادة والصفاء النفسي، لكن في الحقيقة لكي نصل للسعادة يجب أن نتعلم ما هي وكيفية الوصول إليها.

السعادة في الدين الإسلامي

  • بما أن ديننا الحنيف قد سهل علينا كل الأمور ووضحها بشكل سهل وبسيط في هذا المقال سأستعرض معكم مفهوم السعادة في الإسلام وطرق الوصول إليها.
  • نبدأ بتعريف السعادة في البداية يجب معرفة أن السعادة ليست هدف يتم السعي وعمل خطة لتحقيقه مع الوقت إنما السعادة هي شعور داخلي يحدث عند شعور الشخص بالرضا والراحة والطمأنينة من عمل أو تصرف قام به بإخلاص وأمانة.
  • والسعادة تختلف من شخص لأخر في مفهومها والوصول إليها والشعور بها.
  • فبعض الأشخاص يرون أن السعادة في المال والبنين أو العمل في مكان جيد والسلطة لكن في الواقع هذا النوع من السعادة يعبر عن الشعور الوقتي بمعنى أنها قد تشعر الفرد بالسعادة ولكن لفترة قصيرة من الوقت لا تدوم طويلا.

إبراز الدين لقيمة السعادة

  • بعد البحث في ديننا الحنيف وإتباع سنن الرسول والأنبياء نستنتج أن السعادة تكمن في طاعة الله وتنفيذ شرائعه ثم الاقتناع بأن مثل هذه الأمور والتصرفات سوف ترجع علينا.
  • وعلى المحيطين بنا وعلى المجتمع بالنافعة وذلك سوف يؤدي إلى راحة البال بأن الله راض عنا وأننا نتبع تعليماته وشرائعه.
  • فحين يطيع الفرد ربة ويكون على يقين بأن الله يراه وسيجازيه على كل عمل خير يقوم به سواء كان بالحرص على جميع الفرائض وإتباع السنن وتجنب كل المعاصي سيشعر بقربه من ربه.
  • والسعادة برضا الله عنه وتقبل دعائي ومباركة كل خطواته والتي تتبع تحقيق كل الأهداف المتوقعة وبالتالي سيشعر الفرد بالسعادة والراحة وانشراح الصدر لثقته بالله وأن الله راض عنه.

دور القناعة في تحقيق السعادة

  • القناعة فهي كنز كبير من كنوز السعادة لا يدركها إلا المسلم العاقل المؤمن بالله الواثق أن الله عادل يعطى كل إنسان حقه بالميزان فهو الحق العادل.
  • كذلك يضفي على قلب المؤمن الشعور بالصفاء والرضا بما قسمه الله دون النظر للشخص الأخر أو ما قد حدث وقد لا يكون ما يتمناه لكن الله يعلم ما لا نعلم لان ما كتب لنا هو ما قدره الله لنا بدون شك وقد يعطيه للإنسان ما يتمناه لكن في وقته المناسب في المكان والزمان المناسب.

العمل الصالح محقق للسعادة

  • لذلك يجب على المسلم أن يحرص على الأعمال الصالحة المحببة لله والانشغال بالأعمال التي تقربنا لله والعمل على صلة الرحم وعمل الخيرات.
  • ودائما يجب الابتعاد عما قد يمنع الإنسان من السعادة مثل الاختلاط بأصدقاء السوء وعدم التفكير في الأفكار السلبية والاستسلام للخيالات والهموم التي قد تؤدى أيضا إلى مشاكل صحية خطيرة للشخص من القلب وارتفاع ضغط الدم.
  • ودائما يجب الحرص على المقارنة بين النعم حتى يرضى بما قسم له ويتمكن من الإحساس أن الله راض عن الشخص وإعطاء أنعم كثيرة ويجب شكر الله عليها.

أدلة السعادة ومفهومها في القرآن الكريم

  • نستعرض معكم بعض الدلائل من القرآن على مفهوم السعادة في الإسلام مثل سورة الضحى الآية 5 (ولسوف يعطيك ربك فترضى) وفيها يبن أن علينا الرضا بما قسمه الله وأن الله يعطي كل ما يتمناه الشخص حتى يرضى.
  • سورة طه الآية 124 (ومن أعرض عن ذكرى فأن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمي).
  • ويظهر في هذه الآية أن ذكر الله والتسبيح وقراءة القرآن من أهم أسباب السعادة التي بدونها يشعر الإنسان بالضيق والشقاء.
  • وفى النهاية نوضح وعد الله لنا في الآخرة بعد السعادة في الدنيا بقوله في سورة هود الآية 108 (وأما الذين سعدوا ففي الجنة).