يمكننا الاعتماد على الإتصال كأحد الأساسيات الموجودة في حياتنا، والتي تؤدي إلى تقليل شعورنا بأننا وحدنا في هذه الحياة، فالإنسان منذ بداية خلقته وهو يحاول أن يتواصل مع من حوله، سواء بالإشارة أو بالكلام أو بالإيماء حتى، وهنا سوف نشرح بشكل أكبر ما هو الإتصال وكافة ما تحتاجه من معلومات لا تعرفها عنه.

ما المقصود بالإتصال

  • الإتصال هو عملية، تعتمد على وجود معلومات وبيانات تخصك وحدك أيها القارئ، ربما من نتاج تفكيرك الخاص أو من نتاج معرفتك بها من شخص آخر.
  • حيث تقوم بتخزينها في عقلك الخاص على هيئة صور ليست حقيقية نتجت عن موقف حقيقي، ومن بعدها تقوم بتحويل تلك البيانات الموجودة في داخلك إلى صيغة كلامية مناسبة لمن تود أن تقوم بنقل الحديث له وتخرجها على هيئة كلمات وأرقام أو إشارات.
  • مما يتناسب معك ومع مستمعك، المستمع ربما يكون أمامك أو ربما في مكان آخر، كأن تحادثه على الهاتف مثلا أو أي جهاز آخر.

طرق وإمكانيات الإتصال

  • من الممكن أن تقوم بنقل تلك البيانات لشخص واحد أو اثنين أو مجموعة أو لمن هم أصغر سنا، بمقدار ما تعرف أنه يتناسب معه، فمثلا لا تختار لغة غريبة عن مستمعك لا يفهمها.
  • فهكذا يكون قد فُقد الإتصال بينك وبينه، بالإضافة إلى قدرتك على استعمال الأرقام والإشارات، وربما حتى تستعمل الحروف أن قمت بإظهارها بشكل يفهمه مستمعك.

مكونات عملية الإتصال

وعد أن علمت تعريف الإتصال والطرق التي تمكننا من تحقيقه، تحتاج لأن تعرف أطرافه والجهات المحققة له من خلال الآتي:

المُرسل:

  • وقد يكون أنت عزيزي القارئ أو أي شخص آخر، وربما قد لا تكون طرفا في تلك العملية أو في ذلك الإتصال.
  • ربما تشاهد بعينيك فمن الممكن أن ترى المرسل وهو يحادث شخصا واحدا أو أشخاصا آخري، مما يسهل عملية التواصل بين مجموعة أيضا.

المُستقبل:

  • وهو طرف الإتصال الآخر، حيث انه هو من يقوم بتلقي المعلومة أو البيانات من المُرسل والوجه الآخر الذي تقوم عليه عملية الإتصال، فهوم يقوم باستلام ما قد أرسله المرسل إليه.

الخبرة المشتركة:

  • وهي تلك الشكلية التي يكون عليها طرفي الإتصال وشكل رسالتهم، حيث أنهما لن يقوما بعملية الإتصال بناءا على شكل مختلف عما قد اعتاد كلا منهما وفهمه جيدا سواء من بيئتهم أو ذويهم أو أيا كان.

الرسالة:

  • وهي حلقة الوصل بين المرسل والمُرسل إليه أو المرسل والمتلقي، الحلقة التي قام عليها الإتصال وقد تمت عملية الإتصال في الأساس بسببها.
  • هي المعلومات والبيانات والأرقام التي يقوم الراسل بإرسالها للمُرسل إليه، ومن الممكن أن تكون إشارة تدل على مدلول ما، أرقام تشير إلى عدد شيئا قد أشار له الراسل في بداية حديثه.
  • من الممكن أن تكون مكتوبة بخط اليد وقام الراسل بإرسالها للمرسل إليه لمناقشتها وفهمها، ومن الممكن أن تكون الغاز، تقوم بتوصيل طرفي الإتصال لمدلول أو مفهوما ما.

الصدى العائد:

  • وهو ذلك الكم من البيانات والمعلومات التي تم إنتاجه أو تواجده في رأس المُرسل إليه نتيجة رسالة المُرسل وعملية الإتصال التي قام بها له، وهو ما يمكن أن يكون مجرد إشارة أو كلمة والتي تُعتبر ردا مجازيا لما قد سمعه.
  • ومن الممكن أن يكون رده كبيرا بشكل كافي ليجيب عما قد تردد من فاه المُرسل، حيث يعد الصدى العائد، هو ذلك الكم من المعلومات أيا كان، كبيرا أو صغيرا ولكنه كافيا ليقوم بالرد على رسالة المُرسل ويشفي سؤاله ويجيبه.