الصعوبات التى تواجة الإدارة

الإدارة من العوامل الأساسية في أي أمر يسير في الحياة ولا يوجد عمل يقام إلا من خلال وجود له إدارة متخصصة به وتكون مسؤولة عنه، والإدارة تمون من أجل نجاح العديد من المشروعات وهذا ليس معناه أنها تكون جيدة بنسبة ١٠٠٪، بل فالإدارة لها بعض المعوقات التي تعترضها ومن المهم أن تتعرف عليها لكي تحاول تفاديها قدر المستطاع، وسنخبرك بتلك المعوقات من خلال الفقرات التالية لهذا المقال.

من الصعب أن تقوم الإدارة بالتغيير

بعد أن تسبر الإدارة على نهج من محدد فيما بعد يكون من الصعب إقامة بها بعد التغيرات حتى وإن كانت أحدث من السابق، ولكن فالإدارة بالطبع لن تتوقف على نمط واحد فقط ولا بد من إجراء بعض التجارب من أجل تغييرها وتفادي تلك الصعوبات، بشكل أكبر معوقات الإدارة تكون مثل الآتي: –

  • انعدام مجموعة الأنشطة التي تساعد على التفاعل والتجديد في الإدارة بشكل عام.
  • يعتبر كل من المديرين في الشركات المختلفة والتى تعتمد بشكل أكبر على المشاريع الإستراتيجية أن اتخاذ قرار تغيير الإدارة يحدث مشكله كبير في سريان العمل بشكل كبير.
  • يتولد نقص شديد في إيجاد مختلف الحلول لبعض القضايا المتخصصة.
  • لا تستطيع الإدارة أن تجد المصادر الموثوق منها والتى تتناسب معها.
  • تواجد بعض المعارضات وكذلك المقومات الخاصة بثقافة التغيير للإدارة، أو من أجل القيام ببعض التجديدات الخاصة بالهيكل التنظيمي.

تواجد نقص في بعض المهارات

  • المدير التنفيذي لكل مؤسسة من الضروري عليه أن يقوم بالتأكد من أن هناك الكثير من الخبرات التي تتناسب مع الإدارة، ومن أهم تلك الخبرات أن يكون الشخص المتخصص في الإدارة لديه خلفية كاملة عن قسم تكنولوجيا المعلومات، وبالأخص في المؤسسات الضخمة التي تقوم بالاعتماد بشكل كامل على مجموعة من النظم القديمة، ويجب الحصول على مجموعة من المبرمجين الذين يستطيعون التعامل مع تلك البرمجة القديمة.

تواجد التغييرات الطارئة في التكنولوجيا

  • تواجد اختلاف واضح بين كل من التقدم التكنولوجي وإنجاز العمل بواسطة الإدارة بحيث أن التكنولوجيا تصبح في تطور أسرع من الإدارة يؤدي إلى عجز في إتمام العمل على الوجه المطلوب من الكفاءة والخبرة، ولحل هذه المشكلة على رئيس الإدارة القيام بتجميع فريق العمل بأكمله على التقدم بالعمل حتى يصبح متوافق مع التكنولوجيا التي تتقدم وتحفيزهم عن طريق المكافآت المالية أو الترفيهية وغيرها، وعلى مدير الإدارة أن يتعامل مثل تلك الأمور بطريقة أكثر ذكاءًا حتى يحقق الهدف الذي يريده.

التحديات الناتجة عن المديرين الجدد

  • المدير الخاص بالإدارة الذي يتعين بشكل جديد للمؤسسة تواجه الكثير من العقبات الإدارية التي تعترض نجاحه وكذلك نجاح المؤسسة وذلك يرجع لسبب محدد وهو انه يقوم بالتدريب على الإدارة بالشكل الجيد الذي يجعله مؤهل بالشكل الكامل ليصبح مدير الإدارة نفسها، فيقوم المدير الجديد بالتعامل وكأنه خبير وأصبح المدير الأساسي فيقع في العديد من الأخطاء التي قد تعرض المؤسسة إلى الفشل والسقوط بشكل كامل، ولتفادي تلك المشكلة يجب اختيار المديرين الجدد الذين تم تدريبهم مسبقا ويتم وضعهم تحت الملاحظة حتى التأكد من أنهم قادرون على أن يعتمد عليهم بالشكل الكامل.

انفراد مدير الإدارة برأيه فقط

  • من أكثر المعوقات التي تتعرض لها الإدارة بشكل عام هو أن يقوم المدير باتخاذ القرارات بأكملها دون الرجوع لفريق العمل ويستمع إلى آرائهم، فهذه الطريقة تجعل الإدارة تتفكك في أقصر وقت وقد تعرضك إلى خسارة كبيرة، ولكن فمن المفترض لكي لا تتكرر تلك المشكلة أن يقوم المدير باستشارة المشرفين والعمال وكافة المستويات الأقل منه وكذلك الأعلى منه حتى يصل لوجهة النظر الأصح بينهم.