ماهي الدورة الشهرية

يجدر بالقول إن المرأة تمر بالعديد من الأمور الخاصة بالفتيات والسيدات ومن أهمها الدورة الشهرية، إذ تتعرض لها الفتيات بدءا من سن الثانية عشر وتختلف مدة الدورة الشهرية من فتاة لآخري، كما أن لها نظام شهري وعند حدوث خلل في انتظامها أو انقطاعها في حالة عدم وجود الحمل فإن هذا يكون وراءه أسباب يجب كشفها حتى لا تتعرض لمضاعفات تأخرها والتي تكون خطيرة في أغلب الأحيان.

أهم مضاعفات تأخر الدورة الشهرية

  • تنتج العديد من المضاعفات على تأخر الدورة الشهرية عن موعدها، إضافة إلى الدخول في مشاكل صحية عديدة والتي قد تؤثر بشكل سلبي على الخصوبة.

حدوث تكيس المبايض :

  • يعد النتيجة الآولي لحدوث تكيس المبايض هو عدم انتظام في مواعيد الدورة الشهرية أو انقطاعها، إضافة إلى الآلام المختلفة التي تشعر بها المرأة وخاصة في منطقة الحوض وأسفل الظهر، كما أنها تسبب صعوبة في العلاقة الزوجية، فاختباس دم الحيض نتيجة تراكم أكياس داخل المبيضين بسبب وجود بعض السوائل المختزنة بها، ومن الجدير بالذكر أن حجم تلك التكيسات وكذلك أنواعها تختلف من امرأة لآخري.

صعوبة الإنجاب :

  • من أكثر المضاعفات التي تتعرض لها المرأة نتيجة لتأخر الدورة الشهرية أو انقطاعها، ومن الجدير بالذكر أن حدوث الدورة الشهرية بشكل منظم تعني أن المبيضين يؤديان وظيفتهما بشكل جيد، إذ أن المبيض هو المسؤل عن خروج بويضة كل شهر بالتناوب مع المبيض الآخر، ومن ثم ترتبط تلك البويضة بالحيوان المنوي عند حدوث عملية تكاثر ومن ثم حدوث الإخصاب وتكوين الحنين؛ لهذا فإن عدم انتظام خروج البويضة من أحد المبيضين يتسبب في خلل في عملية الإخصاب والإنجاب.

التعرض لزيادة مفرطة في دم الحيض :

  • تتعرض العديد والعديد من الفتيات والسيدات إلى فقد كمية كبيرة من دم الحيض خاصة بعد عدم انتظام الدورة الشهرية أو انقطاعها لفترة ومن ثم إتيانها، فإنها تؤدي إلى حدوث نزيف لدم الحيض يؤثر على المرأة، حيث تصبح حالتها النفسية سيئة إذ تتعرض للتوتر والقلق وتغير المزاج، كما أن هذا الأمر ينتج عنها آلام جسدية مثل آلام أسفل الظهر إضافة ألي آلام منطقة الحوض وأسفل البطن وبالتالي عدم قدرتها بشكل جيد على آداء الأنشطة سواء في العمل أو المنزل.

احتمال التعرض لهشاشة العظام :

  • يجدر بالقول إن تأخر الدورة الشهرية عن مواعيدها الطبيعية المحددة أو انقطاعها يرجع إلى الكثير من الأسباب وأهمها هو عدم قدرة الجسم على إفراز هرمون الأستروجين بصورة كافية مما يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية أو انقطاعها، وقد أثبتت الدراسات العلمية أن عدم تخلص الجسم من دم الحيض وتراكمه داخل الجسم يؤدي إلى الإصابة بهشاشة العظام.

تعرض المرأة لبعض الاضطرابات:

  • يؤدي عدم انتظام الدورة الشهرية إلى حدوث اضطرابات نفسية وفسيولوجية عديدة على صحة المرأة، حيث إن هذا الأمر يؤدي إلى تعرضها لنزيف في العديد من الأحيان بعد احتباس دم الحيض لفترة، إضافة إلى قلة وضعف رغبتها في النشاط الجنسي نتيجة تعرضها لآلام حادة إضافة إلى تعرضها لنزيف بعد ممارسة الجماع مع الزوج، وبالتالي سوء الحالة المزاجية وعدم استطاعتا على آداء الأعمال المعتادة.

حدوث أورام خبيثة :

  • قد يؤدي احتباس دم الحيض لفترة طويلة إلى تعرض المرأة أو الفتاة إلى حدوث نمو وانتشار للخلايا السرطانية الخبيثة التي تصيب الرحم أو عنق الرحم، إذ أن تلك الخلايا السرطانية قد تؤدي إلى استئصال الرحم ومن ثم عدم حدوث الحمل.