المعلومات هي عبارة عن مجموعة من الأفكار والشروح الخاصة بأقسام مختلفة، يتم حفظها وتخزينها ويتم البحث عنها عند الحاجة إليها لمعرفة أصل الشيء وتعريفه، هذه المعلومات هي التي تقوم بملئ المخزون الفكري وعمل القيمة الفكرية للشخص عنده تحصيله للمعلومات المختلفة وتخزينها داخل عقله وتطبيقها في الواقع، يتم تحصيل المعلومات من مصادر متعددة سنتعرف على كل مصدر منها في النقاط التالية.

أولًا الكتب

  • الكتب هي عبارة عن مجموعة من الأوراق مسطر عليها قدر من المعلومات، كل كتاب يتكلم عن تخصص معين، فهناك الكتب الأدبية، والكتب العلمية، والكتب الدينية، والكتب السياسية، والكتب التاريخية، وكتب الطعام والكثير من كل شيء حولنا يتواجد عنه كتاب ما أو عدة كتب تشرح عنه.
  • الكتب مصدر قوي من مصادر المعلومات وتستطيع أن تحصل على أصل المعلومة وصحتها من الكتاب، وهي أيضًا وسيلة قوية لحفظ المعلومات وتخزينها لآلاف السنين وعلى مدى الأعمار والعصور.

ثانيًا الجرائد والصحف اليومية

  • الجرائد والصحف اليومية من مصادر المعلومات القوية جدًا في أي دولة، حيث أنه من خلالها يستطيع القارئ أن يحصل كم كبير من المعلومات عن جميع المجالات.
  • تقوم الصحف اليومية بتثقيف الإنسان بأرضية هامة من المعلومات والعناوين الرئيسية التي من الممكن أن تكون حافز له للبحث بصورة أعمق عن الموضوع والقراءة عنه بشكل أكبر، فهي تحتوي على كل ا يخص السياسية والحياة الاجتماعية والاقتصادية والرياضية وجميع ما يدور في الدولة والعالم من أحداث.
  • كثير من الأشخاص أسسوا الفكر الخاص بهم عن طريق الحصول على المعلومات ن الصحف والجرائد اليومية ومتابعة الأحداث الخاصة بالدول الأم ومختلف دول العالم والإطلاع على أراء الآخرين من خلال الجريدة.

ثالثًا الإنترنت

  • أصبح الآن الإنترنت هو الوسيلة الأكثر انتشارًا في مصادر المعلومات، حيث أنه أصبح بمجرد ضغطة زر تستطيع أن تحصل على كل ما تريد من معلومات عن القسم الذي تبحث فيه.
  • المعلومة الواحدة التي تبحث عنها تظهر لك جميع المصادر المتعلق بها من كتب وملفات ومواقع تحكي عنها، ومن هنا لن تصبح بحاجة إلى البحث في أي مكان آخر.
  • يعتبر الإنترنت هو الوسيلة الأسرع للحصول على المعلومة ولا يستغرق وقتًا طويلًا في تجهيزها كما أنه يجعلك تطلع على المعلومة في أي مكان في العالم، فهو يجعل العالم بين يديك، فتستطيع في أي وقت وأي مكان أن تقرأ في كافة المجالات وتحصل على معلومات مختلفة بشأنها، بالإنترنت قام بتقريب كل من الماضي والحاضر والمستقبل، وجعل الإنسان يستطيع أن يتحرك فيهم أينما يشاء وكيفما يشاء.

رابعًا المجلات

  • المجلات تعتبر من المصادر التي تقع في منطقة متوسطة ما بين الكتب والصحف اليومية، يتم إصدار المجلات أحيانًا كل أسبوع وأحيانًا أخرى كل شهر، وهناك نخبة كبيرة من الأشخاص الذين يهتمون بقاءة المجلات وينتظرون مواعيد إصدارها.
  • هناك نوعين من المجلات منها ما يتحدث عن موضوع واحد ويغوص فيه ويجمع كافة المصادر الخاصة به ويذكرها، ومنها ما يتحدث عن عدة موضوعات منفصلة أو متصلة، وهي من المصادر المتوسطة للحصول على المعلومات، وعن طريقها تستطيع الوصول إلى مصادر أصلية متعددة للمعلومة.

البحث الذاتي عن المعلومة

  • هذه الطريقة أيضًا من الطرق المعتمدة في الحصول على المعلومات، حيث أن الشخص يبذل جهدًا كبيرًا ومفصلًا في الحصول على المعلومة من مصادرها الأساسية، كأن يذهب إلى المكان الخاص بالمعلومة ويشاهد تفصيلها بنفسه.
  • سماع الحكايات عن المعلومة، البحث عنها بأحد الوسائل السابقة أو جميعها معًا لمعرفة الرأي الصائب وأصل المعلومة دون أي تحريف أو إضافات ليست حقيقية.