يبدو إن كلمة “ميكاترونيك” كلمة غير مؤلفة لدى البعض، ولكن لدارسي الهندسة فهي كلمة معروفة لديهم، تعد الميكاترونيك فرع من فروع الهندسة وتخصص قائم بذاتها فيها، وهو ليس بمنتشر كثيرا في جميع الدول، ففي بعض الدول لا يوجد مثل هذا التخصص في كليات الهندسة، نظرا لكونه قسم متداخل.

ما هي هندسة الميكاترونيك

  • إذا تمعنا النظر في كلمة “ميكاترونيك” نشعر وكأنها كلمتان متداخلتان، وبالفعل هندسة الميكاترونيك هو تخصص هندسي مشترك ومدمج من عدة تخصصات هندسية أخرى، الشق الأول من الكلمة “ميكا” يبدو جليا انه مشتق من ميكانيكا.
  • أما الشق الثاني “ترونيك” فيبدو هو الأخر مشتق من تخصص هندسي أخر معروف وهو الهندسة الالكترونية، معنى ذلك إن هندسة الميكاترونيك هو تخصص مختلط من الهندسة الميكانيكية والهندسة الالكترونية، ليس ذلك فقط، بل يدخل ضمن تكوينه هندسة الحاسب والهندسة الكهربائية.
  • بداية ظهور هذا المصطلح كانت في اليابان، وأطلقوه على جهاز يتحكم بالمحركات الكهربائية، ومع انتشار المعلومات التكنولوجية فأصبح يستخدم هذا المصطلح في الإعمال الميكانيكية، واستخدم أيضا في مجال الاتصالات وفي مجال الطيران وغيرها من المجالات.
  • نظرا لأنه خليط من التكنولوجيا المتطورة والأساليب الحديثة فالاستخدام الأمثل للأساليب الحديثة في تطور التكنولوجيا ينتج لنا أفضل المنتجات العلمية والابتكارات والتطور العملي.

مجالات تستخدم هندسة الميكاترونيك:

  • هناك أنظمة كثيرة جدا تعتمد على هذا النوع من الهندسة، مثل محركات الغسالات والسيارات والأجهزة الطبية.
  • وبالطبع في أجهزة الحاسوب، أما الغريب أنها تستخدم أيضا في الخياطة.

تخصصات هندسة الميكاترونيك

  • يعتبر مهندس الميكاترونيك مهندس شامل فهو يجمع بين عدة تخصصات فإذا كنا نريد إنشاء مصنع على سبيل المثال فنحن نحتاج إلى مهندس ميكانيكا لكي يتابع سير الماكينات في المصنع، ومهندس كهربائي فهو المسئول الأول والرئيسي عن الكهرباء في المصنع.
  • أما عن البرامج التي نحتاجها لتحريك سير المصنع فنحن بالطبع نريد مهندس حاسوب أو ما يعرف علميا بالمبرمج، ولكن هندسة الميكاترونيك تختصر لنا كل هذا في شخص واحد، شخص واحد فقط يكون هو المسئول عن كل هذه الأعمال.
  • أي إن مهندس ميكاترونيك واحد يكفي لإنتاج ما ينتجه أربع مهندسون على الأقل، وليس معنى ذلك إننا نستغني عن مهندسون في باقي التخصصات ولكن نريدهم إلى جانب هذا المهندس.
  • لأن مهندس الميكاترونيك ليس لديه الدراية الكافية والقدرة الكبيرة التي تخوله أن يقوم بعمليات صعبة ومعقدة أكثر من المهندس المختص، فمهندس الكهرباء على سبيل المثال هو أكثر علما ومعرفة في مجال الكهرباء عن مهندس الميكاترونيك.

وتتمثل تخصصات هندسة الميكاترونيك:

  • الهندسة الكهربائية.
  • الهندسة الإلكترونية.
  • هندسة التحكم الآلي.
  • الهندسة الميكانيكية.
  • الهندسة الضوئية.
  • علوم الروبوتات.

مجالات العمل لخريجي هندسة الميكاترونيك

هناك مجالات كثيرة تتيح لمهندس الميكاترونيك العمل فيها ونظرا لأنه على دراية بتخصصات عديدة فمجاله العمل فيه عديدة ومختلفة فمثلا إذا نظرنا إلى تخصص الميكانيكا تحديدا داخل مجال الميكاترونيك، وتتمثل الوظائف في:

  • العمل في المصانع أي في المنشات التي تصمم المعدات والماكينات.
  • العمل في مجال صيانة المكينات.
  • العمل كمصمم للمباني عن طريق مخططات ميكانيكية على سبيل المثال مخططات التكيفات ومخططات المصاعد ومخططات الحريق والصرف الصحي.
  • العمل في مجال الكهرباء: فيمكن العمل في الشركات والمصانع التي تختص في تصنيع اللوحات الكهربائية والأجهزة التي تعتمد على الكهرباء وصيانة المولدات الكهربائية.
  • العمل في شركات المصاعد وشركات المقاولات الكهربائية.
  • العمل في أماكن مختصة بالحاسوب: مثل القيام بتصميم بالرامج الالكترونية أو معدات أو العمل في قسم التطوير بشركات التصميم وقسم إنشاءات والصيانة الالكترونية.