ماهى القيادة

  • القيادة هي الرئاسة، وإدارة شئ ما، أو جماعة، وتولي الأمر، وكذلك تحمل المسؤولية، وبناءًا على هذا المفهوم لا بد أن يتوفر لدي القائد العديد من الصفات التي لا يمكن الاستغناء عنها في القائد، والسمات التي تميزه عن غيره من الناس لتولي الأمر وحمل هذا اللقب.

تصنيف القيادة بين الإجبار والاختيار

  • قد يتعجب البعض من العنوان هل من قائد مجبر على القيادة؟ والإجابة نعم قد تجد نفسك مرغم أمام أمر القيادة، وذلك عندما يكون الشخص مضطر بتقبل أمر بأنه يقود أسرة مثلا فيكون هو متحمل كل أمور أفرادها ومسؤول عنهم مسؤولية كاملة، واتخاذ أي قرار نحوهم مراعيًا أن تكون كل الأمور في صالحهم.
  • أما النوع الثاني وهو القائد المخير، والذي قد يختار بإرادته إما أن يقبل ويتولى أمر القيادة وإما ألا يقبل بالقيادة وتولي الإدارة، وذلك مثلاً عندما يخير طالب بقيادة صفة ومراقبة التلاميذ، أو موظف في عمل حين يعرض عليه قيادة العمل وإدارته وتحمل كل المسؤولية تجاه العمل وكل العاملين به، وكذلك القائد العسكري حين يتولى أمر جنوده، وفي نهاية تصنيفنا للقيادة قد يدرك القارئ أنه لا بد أن يتوفر لدي القائد العديد من الصفات والسمات التي تميزه عن غيره من الأشخاص العاديين لتجعله كف لتولي هذا الأمر العظيم.

أهم سمات وصفات القائد الناجح

لا بد أن يتوفر لدي القائد العديد من الصفات التي تميزت عن غيره ونذكرها على النحو التالي:

  •  لابد أن يتميز القائد بقوة الشخصية، والتي تجعله قادر علي التحكم والسيطرة، وتجعل من حوله يتقبلون أوامره وآراءه.
  •  يجب أن يتمتع القائد الناجح بالثقافة وفصاحة اللسان والقدرة على الحديث حتى يتمكن من المحادثة وإبداء الأثراء الصحيحة.
  •  القدرة على الإقناع، وذلك أيضا يتطلب أن يكون مثقف وعلى وعي كبير ليتمكن من مخاطبة من يقودهم ويقنعهم باراه.
  •  الصدق والأمانة فعندما يكون الشخص القائد متسم بالصدق والأمانة يعلو شأنه ومكانته وسط من يقودهم، مما يجعله مسموع الرأي والكلام.
  •  المكانة في زماننا هذا يجري الناس وراء من تعلو مكانته بين الناس، لذلك فعندما يكون القائد ذو مكانة تجعل من حوله يجتمعون حوله ويقبلون أوامره وخاصة عندما يكون مثلاً قائد صف فقد يجد منافسين لديه.
  • بعد النظر قد يحتاج القائد الي امتلاك سمة بعد النظر، وذلك لتوقع ما قد يحدث نتيجة لاتخاذ قرار معين ويحتاج مدراء المؤسسات الكبيرة والشركات والقادة العسكريين لامتلاك هذه الصفة لنجاح العمل، والنهوض به نحو القمة.
  • وكذلك سمة سرعة البديهة وفهم الأمور المعقدة والقدرة على حل المشاكل وتخطي الصعوبات فهي من أهم مميزات وصفات القائد الناجح.
  • حرية الرأي حيث يترك القائد من حوله بإبداء آراءهم وعدم إجبارهم على رأي معين بل يقوم برؤية الصواب وإقناعهم به، وهذا ما يجعل من حوله يقومون بالالتفاف حوله والإنصات له وتنفيذ ما يطلبه القائد.

 أهمية القائد في حياة الأفراد والمجتمع؟

  • قد يخطر على بال الأشخاص هل للقائد أهمية أو لما قد أضطر لتقبل آراء شخص يقوم بقيادتي واتخاذ القرار عني؟ ويكون الجواب إن الشخص الذي يتولى القيادة لم يتم اختياره بعشوائية، ولكن لا بد أن يتوفر فيه العديد من السمات التي تجعل منه قائد يخطو بمن يقودهم نحو الأفضل، وكذلك ليعلو شأنهم وانتشالهم من أي عوائق ومشاكل قد يتعرضون لها، سواء في عمل شركة أو مؤسسة حكومية أو أسرة.