الطاقة النووية منحه ومحنه في نفس الوقت يمكن استخدامها للاستفادة كالتنقيب عن المعادن ومساعدة علماء الأرض والجيولوجيين أو توليد الطاقة الكهربية من المصادر النووية ولمعلومات أكثر عن الهندسة النووية وتخصصاتها ومجالات دراستها وفرص العمل بها تابعنا في المقال التالي.

ما هي الهندسة النووية

  • أحد فروع الهندسة وهو أحد التخصصات المحدثة مع تطور التقنيات وانتشار التكنولوجيا وهو القسم الذي يهتم بدراسة التفاعلات النووية واستغلال الطاقة النووية في كافة المجالات منها المجالات العسكرية حيث تتوقف نجاح الحروب على استغلال الطاقة النووية.
  • وتهتم كلية الهندسة النووية بتخريج موارد بشريه ذات ثقافة عالية ودراية ممتازة بالتعامل مع المتفجرات والمقاتلات النووية وتجنب أضرار الإشعاع النووي وما يحدثه من خراب.
  • كما يهتم القسم بعمليات التعدين وحفظ الأمان داخل المناجم ويهتم بالبحث العلمي في جميع مراكز البحث العلمي ألقائمه على الطاقة النووية وتساعد أيضا التخصصات مختلفة مثل الهندسة الكهربية والهندسة المعدنية والهندسة الجيولوجية.
  • قد تستخدم في مجالات عسكريه وفى ذلك الوقت تكون مسببه لأضرار بالغه في الموارد البشرية والبيئة فالمواد المستخدمة على درجه كبيرة من الخطورة.
  • لذلك وجب إيجاد متخصصين في مجال الهندسة النووية لذلك تواجد تخصص جديد للهندسة داخل الجامعات المصرية وهو تخصص الهندسة النووية.

المقررات الدراسية للهندسة النووية

يدرس طلاب الهندسة النووية مجموعه من المقررات وجميعها متعلقة بالدراسات النووية ودراسة الإشعاع النووي والعناصر المشاة وكيفية تصنيع المتفجرات والمولدات النووية وغيرها من  الاختراعات وتهدف ايضا إلى تسخير الطاقة النووية لخدمة جميع المجالات ومن هذه المقررات مايلي:

  • يدرس الطلاب أسس الهندسة النووية: وهي تعدد ركيزة لبناء شخصية المهندس النووي وجعله قادر على فتح آفاقها نحو مايدرسه من مقررات.
  • يدرس الطلاب مقرر بناء وتصميم المفاعلات النووية: وهي من المواد التي تعتبر حجر الأساس في دراسة الهندسة النووية فكل مجالات العمل المهندس النووي قائمه على صناعة المفاعلات النووية.
  • ويدرسون مقرر المواد المشعة والنظائر: لأنه ضروري أن يكون المهندس النووي قادرا على معرفة جميع النظائر المعدنية المشعة وهي التي يتم استخدامها في التفاعلات النووية المختلفة.
  • ويدرس الطلاب ايضا مقرر الوقاية الإشعاعية: وذلك لضمان الأمن والسلامة عند التعامل مع المتفجرات والمفاعلات النووية وأماكن التصنيع النووي والإشعاعية.
  • كما يدرسون ايضا مقرر التخطيط لمشاريع الطاقة النووية: فالمهندس النووي هو المخطط لجميع المشاريع لأنه على دراية أكثر بالمواد المشعة ولديه القدرة على التعامل معها.
  • ويدرس الطلاب مقرر التشخيصات الإشعاعية: وهو مطلوب في عدة مجالات وبخاصة المجالات الطبية.
  • ويدرسون مقرر التأثيرات الإشعاعية في المجال الصحي والبيئي: للتقليل من الأخطار الناجمة عن المفاعلات النووية والإشعاعات الصادرة منها بكافة الطرق.
  • دراستهم للتصوير والتحليل الإشعاعي: وفي ذلك القسم يتم عمل الكثير من البحوث لدراسية المتعلقة بالتحليل الإشعاعي.

مجالات العمل لخريجي الهندسة النووية

فرص العمل مفتوحة أمام خارجي الهندسة النووية أما في الداخل أو في الخارج في الدول الاجنبيه وأيضا العربية فهو مطلوب في جميع مجالات العمل التي تعتمد اعتمادا أساسيا علي الطاقة النووية والإشعاعات الصادرة من النظائر المشعة المعادن المختلفة لنجد إن فرص العمل منها ما يأتي:

  • يمكن المهندس النووي أن يعمل في المنشآت والهيئات الوطنية العسكرية التي تحتاج إلى المهندسين لتوجيه العمليات العسكرية النووية وعمليات تصنيع الاسلحه النووية المختلفة.
  • كما تتوافر فرص العمل في مجالات توليد الطاقة الكهربية من خلال المفاعلات النووية.
  • ويمكن العمل ايضا في مجال البحث العلمي الذي يعتمد على الطاقة النووية.
  • وفي المراكز الطبية المختلفة التي تعتمد على الطاقة النووية أما في تشخيص الأمراض أو في علاجها.
  • ويمكن للخريجين العمل ايضا في الهيئات الخاصة بالكشف عن الثروات المعدنية المنتشرة في باطن الأرض بكافة التطبيقات.
  • والعمل أيضا في مجالات مكافحة التلوث الإشعاعي ورصد الإشعاعات النووية.
  • كما يمكن العمل مع الجيولوجيين وعلماء الأرض في المراكز المتخصصة في البحث عن البترول والثروات المعدنية من سطح الأرض.

بالاضافه إلي مجالات أخري لا حصر لها كما يمكن لخريجي الهندسة النووية تكمله الدراسات العليا وتقديم الأبحاث في ذلك التخصص الرائع الذي يعد جوهر وحجر الأساس نحو التقدم في المجالات المختلفة وهو يخطو بنا نحو مستقبل أفضل.