يثور التساؤل من منا يستطيع العيش بدون الكهرباء، والإجابة تظل “لا احد”، في الماضي لم تكن الكهرباء منتشرة بهذا الشكل الكبير فلم يكن هناك اعتماد كبير عليها، أما في وقتنا الحالي أصبحت الكهرباء عنصر هام وضروري في الحياة، ولذلك أصبح هناك تخصص في الجامعات الحكومية والخاصة لدراسة هندسة الكهرباء بجميع تخصصاتها.

ما هي الهندسة الكهربائية

  • الكهرباء مثل الماء والهواء والغذاء بدون وجود الكهرباء سيصبح العالم في ظلام كاحل ليس ذلك فقط، بل ستتعطل كافة القطاعات والمصالح وتتوقف الحياة شيء فشيء، لان معظم إن لم يكن جميع ما هو حولنا يعتمد في تشغيله على الكهرباء.
  • بدأ من مصابيح المنازل وأعمدة الإنارة في الشوارع، مرورا بالأجهزة الالكترونية التي تعمل بالكهرباء، وتعطل الشركات والمصانع والمحلات.
  • بمعنى صريح سوف ينقطع العالم عن بعضه بسبب عدم وجود وسائل إعلامية أو اجتماعية تتيح لنا الانفتاح على العالم ومعرفة أخباره لاعتمادها على الكهرباء فالحمد لله على نعمة الكهرباء.
  • تعد الهندسة الكهربائية قسم من أقسام الهندسة، وهذا القسم أو التخصص، كما هو واضح من اسمه يهتم بالكهرباء وعلومها من الالكترونيات والآلات الكهربائية وغيرها، ومجال دراسة الهندسة الكهربائية لا يقتصر فقط على الكهرباء فهو مرتبط ايضا بالطاقة والاتصالات.

تخصصات الهندسة الكهربائية

التخصص الأول: هندسة الطاقة

  • تهتم دراسة الهندسة الكهربائية بالطاقة، ولكن ليس الطاقة بشكل عام، بل الطاقة التي تنتج الكهرباء، وطرق تحويل الطاقة إلى كهرباء.
  • ويتم تحويل الطاقة إلى كهرباء عن طريق ما يعرف بالمولدات التي توجد في محطات كبيرة، تقوم هذا المولدات بتحويل الطاقة إلى كهرباء وتقوم بتوزيع الكهرباء على سكان البلاد المستهلكين لهذه الكهرباء، وهذه المحطات تحتاج إلى مهندسون متخصصون لإدارة هذه المولدات وصيانتها.

التخصص الثاني: هندسة المحركات

  • وهي تعتبر الخطوة الثانية بعد تحويل الطاقة إلى كهرباء، فالخطوة التي تليها هي استخدام هذه الطاقة للكهربائية لطاقة ميكانيكية، هذه الطاقة تحرك الماكينات والآلات.

التخصص الثالث: هندسة الاتصالات

  • ومن المعروف أن هناك معلومات يجب نقلها من الشخص الذي أصدرها إلى الشخص الذي يريد استقبالها، هذه العملية تحتاج إلى الكهرباء أيضا.

التخصص الرابع: الهندسة الكهربائية

  • وهذا تخصص بديهي لان حتى يكون لدينا كهرباء يجب أن يكون هناك علم ودراسة قائمة على نظريات كهربائية وعلوم فيزيائية ودوائر كهربائية وغيرها من العلوم الخاصة بهذا التخصص.

مجالات العمل لخريجي الهندسة الكهربائية

بداية يجب إن نعرف إن الهندسة الكهربائية ليست تخصص واحد ولكن يندرج تحته عدة تخصصات، كما ذكرنا من قبل إن كل تخصص له مجال عمل خاص به يختلف عن التخصصات الأخرى، ولكن جميع التخصصات تقوم على قاعدة أساسية واحدة مما يتيح لدارس تخصص معين معرفة بعض العلوم عن التخصص الأخر، وتتمثل تلك التخصصات في الآتي:

  1. العمل في هندسة الاتصالات: يمكن أن يعمل المهندس في مجال الاتصالات، مثل التليفزيون وشبكات المحمول والراديو والانترنت، ويكون لديه معلومات كبيرة عن التخصصات الأخرى من خلال دراسته لمقررات دراسية متداخلة بين جميع التخصصات لاعتمادهم على قاعدة ومرجع واحد.
  2. العمل في محطات الكهرباء: فيمكن لمهندس الكهرباء إن يعمل في محطات الكهرباء، والشركات التي تعمل في مجال البترول، وشركات المقاولات أيضا.
  3. العمل في المصانع: يمكنه العمل في المصانع وفي مختلف أنواعها، فيعمل فيها في الإشراف على استخدام الماكينات، ويقوم بتصليح الأعطال التي قد تصيبها وعمل صيانة دورية لها.
  4. العمل في المستشفيات: للمهندس الكهربائي فرص عمل كثيرة في المستشفيات الكبيرة التي يكون من ضمن تكوينها أجهزة كبيرة ومولدات ضخمة فيحتاجون إلى مهندس كهربائي لمتابعة حسن عمل هذه الأجهزة والرقابة عليها لان اغلبها تكون أجهزة حساسة إذا توقفت للحظات يحدث أضرار كبيرة فيجب متابعتها طوال الوقت.