انضم إلينا
تسجيل عضوية جديدة

ما هي افضل حبوب للاجهاض؟

Shaima4 أشهر

تعرف حبوب الإجهاض بأحد الأدوية الكيميائية التي يضطر الطبيب وصفها لبعض النساء، حيث يوجد أنواع مختلفة ومتعددة من حبوب الإجهاض وتكون متوفرة في جميع الصيدليات، ولكن لا ينصح باتخاذ هذه الحبوب دون استشارة الطبيب المعالج لأن من المحتمل حدوث مضاعفات خطيرة، لذا سنوضح  أفضل حبوب للإجهاض من خلال هذا المقال، بالإضافة إلى تقديم التفاصيل الهامة والمرتبطة بهذا الموضوع بكل شفافية ووضوح.

ما هي افضل حبوب للاجهاض؟

ما هي افضل حبوب للاجهاض؟

ما هي افضل حبوب للاجهاض؟

يوجد أنواع مختلفة من حبوب الإجهاض يتم تناولها في بعض الحالات التي يقرر فيها الطبيب المختص والتي لا يجوز فيها تناول  علاج أو أي حلول أخرى، وبالتالي يكون لكل نوع من هذه الحبوب مزايا وعيوب وطريقة استخدام يجب التعرف عليها ومراعاتها وذلك من خلال إتباع النقاط الآتية:

  • حبوب الإجهاض الطبيعية التي كانت تستخدم في الماضي القديم.
  • حبوب الإجهاض الطبية المشهورة باسم الميفيبريستون وهي أحد الأدوية استخداما لغرض الإجهاض.
  • الحبة الثانية من حبوب الإجهاض هي الميثوتريكسات وتعد مكملة لحبة الميفيبريستون.

حبوب الإجهاض الطبيعية

عانى الإنسان قبل التطور الطبي والصحي من طرق بدائية علاجية في جميع الحالات والأمراض، ومن أهمها الحبوب الطبيعية المستخدمة في حالات الإجهاض ما يلي:

  • تناول حبوب نبات السلفيوم كمسبب قوي لموت الجنين وكان يستورد من دولة ليبيا.
  • استخدام حبوب نبات السذاب ذو الرائحة النفاذة وهو إحدى النباتات المعروفة بدوره القوى في إجهاض الجنين.
  • ظهور نبات يسمى جالينوس في ذلك الوقت يستخدم للولادة المبكرة ونزول الجنين بسرعة عن طريق إدخاله في فتحة المهبل أو تناوله عن طريق الفم.
  • أخذ حبوب من نبات السعد والنعناع والميرمية لما لهم من تأثير فعال في نزول الجنين.
  • اكتشاف أعشاب يطلق عليها نباتي القطرم والندغ كان مشهورين في قديم الزمان نباتات الإجهاض.
  • تناول الزيوت المستخرجة من نبتة حشيشة الملائكة ونبتة حشيشة الدود.

الآثار الجانبية من تناول حبوب الإجهاض الطبيعية

تبدأ بعض الآثار الجانبية والاعراض الناتجة عن تناول بعض الأعشاب الطبيعية المخصصة لإجهاض الجنين في الظهور ومن أهم وأشهر هذه الآثار ما يلي:

  • التقيؤ المستمر والشعور بالدوران.
  • النزيف الشديد مع بعض التكتلات الدموية.
  • الشعور بالألم الغير محتمل في منطقة البطن.
  • انقباضات قوية في الرحم لفترة طويلة.

حبوب الميفيبريستون للاجهاض

تعد هذه الحبوب الطبية الأشهر والأكثر استخداما في حالات الإجهاض والتي يتفق عليها ويصفها جميع أطباء النساء وذلك لفعاليته القوية وتأثيره الشديد على نزول الجنين في الأسابيع الأولى من الحمل، حيث يقوم بهذه الوظائف:

  • تقوم المادة الموجودة في عقار الميفيبريستون بالتفاعل والتنافس مع هرمون البروجسترون للوصول إلى الخلايا المستقبلة لمواقع الربط ومن ثم احتلالها.
  • ثم يبدأ في منع وحجب البروجسترون عن تنشيط بطانة الرحم للاستعداد من أجل زراعة البويضة التي تم تخصيبها.
  • وينتج عن ذلك تلف بطانة الرحم الداخلية وانهيارها في حال إعطاؤه للمرأة في الشهور الأولى من الحمل.

هل حبوب الميفيبريستون آمنة ؟

يتساءل البعض من النساء الحوامل اللواتي يضطرون إلى إجهاض الجنين عن حبوب الميفيبريستون وهل هي آمنة ام تسبب أعراض جانبية خطيرة وهذه التساؤلات ناتجة عن الخوف من التجربة خاصة إذا كانت أول مرة، وللرد على السؤال يجب إتباع النقاط التالية:

  • أكدت الكلية الأمريكية وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية على أن استخدام حبوب الميفيبريستون آمنة تماماً.
  • يتوفر هذا الدواء في جميع أنحاء العالم خاصة في أمريكا وبجميع الصيدليات وذلك دليل على إنه غير ضار.
  • لا محالة من وجود أعراض جانبية تحدث بعد تناول الدواء ولكنها طبيعية بالنسبة إلى حالات الإجهاض.

مقدار جرعة حبوب الميفيبريستون

يتم تناول دواء الميفيبريستون بطريقة معينة يجب الالتزام بها لعدم حدوث مخاطر صحية، ويمكن التعرف على هذه الطريقة من خلال إتباع الخطوات الآتية:

  • تؤخذ الحبوب عن طريق الفم في أول يوم.
  • في اليوم الثاني يتم وضع الحبة بين الخد واللثة لمدة لا تقل عن ثلاثين دقيقة.
  • يجب تناول جرعة بمعدل 200 مليغرام في اليوم الأول.
  • أما في اليوم الثاني يتم أخذ 800 مليغرام.
  • في حال نسيان الجرعة يمكن تناولها فور تذكرها ولكن دون أي زيادة.
  • إذا تم تناول جرعة زائدة يجب الذهاب إلى الطبيب مباشرةً.
  • يمكن بعدها تناول الطعام بشكل طبيعي دون تقييد.
  • تبدأ فاعلية الدواء في خلال ساعة أو ساعتين.
  • يتم حفظ الدواء في مكان بعيد عن متناول الأطفال ويكون المكان مغلق وجاف تماماً.

تحذيرات طبية عند تناول حبوب الميفيبريستون

 

يقدم أطباء النساء بعض المحاذير الهامة حول دواء الميفيبريستون في حالات الإجهاض، من أهم هذه التحذيرات ما تتضمنه النقاط التالية:

  • يمنع تناول دواء الميفيبريستون عند الرغبة في الاحتفاظ بالجنين.
  • لا يتم أخذه في فترة الرضاعة.
  • يمنع منعاً باتاً إعطاؤه لمن هم دون 17 سنة.
  • لا يجب أخذه أثناء السواقة لأنه يسبب دوران.
  • عدم تناوله عند إجراء عملية جراحية.

متى تستخدم حبوب الميفيبريستون الإجهاض؟

تستعمل حبوب  الميفيبريستون للإجهاض وفقاً لعمر الحمل وبعد مراجعة الطبيب والتأكد من أن دافع الإجهاض ضروري، كما ينبغي عمل سونار للحمل للتأكد مرة أخرى من القرار قبل تنفيذه، فهناك عدة مراحل لتناول حبوب الإجهاض سنتعرف على كلا منهما من خلال السطور التالية:

  • المراحل المبكرة من الحمل وهنا لا يزد عمر الحمل عن ثمانية أسابيع حيث تقوم المرأة الحامل بتناول حبوب الإجهاض الحبة الأولى والثانية في فارق زمني بينهم من ١٢ إلى ٢٤ ساعة وفقاً لتعليمات الطبيب المعالج وبعدها تبدأ الانقباضات والنزيف حتى خمس ساعات .
  • مراحل الحمل المتأخرة وتبدأ من الأسبوع التاسع حتى الأسبوع العشرين من الحمل، وهنا تتناول المرأة الحامل الحبة الثانية من حبوب الإجهاض بعد تناول الحبة الأولي بعد ثلاثة أيام وبعدنا يبدأ الجنين في الإجهاض لمدة تصل إلى ست ساعات.
  • آخر مرحلة وهي تكون متأخرة جداً حيث يكون عمر الحمل هنا أكبر من عشرين أسبوع لذا يمكن أن تستمر فترة الانقباضات والنزيف لمدة أثنى عشر ساعة، وفي هذه الحالات يفضل أن تقيم الحامل في المستشفى تحت إشراف الطبيب.

الطريقة الطبية الصحيحة لتناول حبوب  الميفيبريستون للإجهاض

ما هي افضل حبوب للاجهاض؟

ما هي افضل حبوب للاجهاض؟

يفكر النساء الحوامل اللواتي يتعرضن لهذا الموقف ويكونوا في وضع صعب جداً في كيفية أخذ هذه الحبوب ولا يعرفن الطريقة الصحيحة لتناول الحبوب للانتهاء من هذا الأمر، لذا ينصح بمعرفة طريقة تناول حبوب الإجهاض من الطبيب المختص والتي تمر بعدة مراحل تتضمنها النقاط التالية:

  • في البداية تقوم المرأة بعمل بعض الفحوصات الطبية اللازمة مثل اشعة السونار أو ما يسمى أشعة الأمواج الفوق صوتية.
  • تناول أول حبة تحت إشراف الطبيب داخل العيادة الطبية ويتم أخذ بعض المضادات الحيوية، حيث تقوم هذه الحبة بتوقف عمل هرمون البروجسترون ثم تبدأ بطانة الرحم في الانهيار وبالتالي يتم إجهاض الجنين.
  • يقوم الطبيب بتوصية المرأة بعد تناول الحبة الأولى عن كيفية أخذ الحبة الثانية والتي في الأغلب يتم تناولها من ١٢ إلى ٢٤ ساعة.
  • بعد تناول الحبة الثانية يتوقف النزيف وانقباضات الرحم عند البعض ولكن عند البعض الآخر يستمر في النزول لمدة تصل إلى خمس أو ست ساعات مع وجود بعض التكتلات الدموية.
  • بعدها يحدث الإجهاض بعدة أيام أو كم المحتمل عدة ساعات فقط مع ملاحظة إفرازات مهبلية مع نزيف طفيف يستمر لبعض الأسابيع.
  • في هذه المرحلة وهي الأخيرة تقوم المرأة بمتابعة حالتها الصحية مع الطبيب بعد أسبوع من الإجهاض من خلال إجراء فحص الموجات فوق الصوتية للتأكد من نجاح الإجهاض وفي حال فشل العملية يضطر الطبيب الإعادة من أخرى أو قد يلجأ إلى إجراء عملية جراحية.

نصائح يجب اتباعها قبل تناول حبوب الميفيبريستون الإجهاض

يجب أن تلزم النساء الحوامل اللواتي يضطرون إلى تناول دواء الميفيبريستون المسبب للاجهاض وذلك بأمر من الطبيب المختص ببعض النصائح والأمور التي يلزم مراعاتها قبل البدء في هذا القرار، ومن أهم هذا النصائح ما تتضمنه النقاط التالية:

  • عدم تناول حبوب الإجهاض دون مراجعة الطبيب المعالج وعمل التحاليل والفحوصات الضرورية.
  • يجب أن تكون الأسباب الحقيقية وراء ذلك متماشية مع القواعد والمعتقدات الدينية ثم الاجتماعية.
  • معرفة مخاطر الحبوب واعراضها الجانبية قبل تناولها لتكوني على أتم الاستعداد.
  • ينبغي تعريف الوالدين أو الأقرباء بهذا القرار وتوضيح الأسباب والمخاطر المحتمل حدوثها ومن ثم الحصول على موافقتهم للشعور بالدعم والمساندة.
  • يمنع منعاً باتاً إعطاء عقاقير الإجهاض للنساء الحوامل في حال تجاوز فترة الحمل ثمانية أسابيع إلا في بعض الحالات التي تستدعي ذلك.
  • في بعض الحالات المتأخرة يكون الإجهاض ضروري ولا يوجد حل آخر لذا يخضعن النساء إلى إجراء عملية جراحية.
  • من المتعارف عليه أن الإجهاض محرم ولكن يباح الخضوع إليه في بعض الحالات لمنع حدوث خطر على حياة المرأة وفي حالات التشوهات الشديدة جداً أيضاً.

حالات ممنوعة من تناول حبوب الميفيبريستون الإجهاض

ما هي افضل حبوب للاجهاض؟

ما هي افضل حبوب للاجهاض؟

 

توجد بعض الحالات من النساء الحوامل اللواتي غير مؤهلين لتناول حبوب الميفيبريستون للإجهاض على الإطلاق، وذلك لأسباب ضرورية وفي حالة عدم الاهتمام بهذه الأسباب ستكون النتائج وخيمة وخطيرة جدا، وهذه الحالات هي:

  • الحالات المصابة بوجود كتلة على المبيضين.
  • يمنع وصف حبوب الإجهاض لحالات الحمل خارج الرحم.
  • في حال استخدام المرأة لعقار الكورتيكوسيترويدات لمدة زمنية طويلة.
  • النساء المصابين بأمراض وراثية.
  • في حال تطور وتكون المشيمة بطريقة غير طبيعية وهو ما يسمى بالحمل العنقودي.
  • النساء اللواتي يعانين من مشاكل صحية في القلب أو الكبد أو الكلى وعند أخذ حبوب الإجهاض في هذا الحالات تتعرض حياتهم للخطر.
  • الحالات التي تعاني من مرض الغدة الكظرية ووجود مشاكل شديدة بها.
  • في حالة كانت المرأة تعاني من تجلطات دموية سواء بسهولة أو بشكل مبالغ فيه ومفرط.
  • في حال تعدى عمر الحمل عشر أسابيع أو أكثر من سبعين يوماً.
  • عدم قدرة المرأة على متابعة حالتها الصحية بعد الإجهاض مع الطبيب لظروف خاصة بها.
  • إذا كان في شك من جهة الطبيب بوجود مشاكل غير واضحة في المشيمة.
  • تناول المرأة لأدوية طبية قد تؤثر على الرحم وتتفاعل مع حبوب الإجهاض.
  • عدم إزالة اللولب قبل تناول حبوب الإجهاض يسبب أمراض ومخاطر كثيرة.
  • إذا كانت المرأة مستمرة على أدوية سيولة الدم.
  • في حالة تناول الحبوب دون استشارة الطبيب لظروف قهرية.

الآثار الجانبية لحبوب الميفيبريستون الإجهاض

يتعرض كثير من النساء الحوامل اللواتي قمن بتناول حبوب الإجهاض بعد التأكد من حقيقة وضرورة اتخاذها بالشعور ببعض الأعراض الجانبية التي من أهمها ما يلي:

  • حدوث نزيف لمدة لا تقل عن اسبوعين.
  • همدان الجسم والشعور بتعب صعب ومستمر.
  • الشعور بمغص شديد ومتكرر.
  • الإسهال المستمر لفترة طويلة.
  • الإحساس بالغثيان والرغبة في الاستفراغ.
  • الإصابة بالصداع المؤلم والدوار.
  • انقباضات قوية في الرحم.
  • الشعور بقشعريرة قوية في الجسم.
  • الإحساس بالألم الشديد في البطن.

أعراض تستدعي تدخل الطبيب  أثناء تناول حبوب الميفيبريستون الإجهاض

يمكن التخفيف عن المضاعفات التي تحدث بعد تناول حبوب الميفيبريستون للإجهاض وعلاج شدة الألم من خلال تناول بعض المسكنات، ولكن هناك بعض الأعراض التي تتطلب تدخل طبي فوراً أهمها الآتي:

  • الشعور بألم حاد وشديد لا يمكن توقيفه بالمسكنات.
  • تورم الثديين أثناء تناول حبوب الإجهاض.
  • الغثيان والإسهال الذي يستمر لفترة طويلة جداً تصل إلى أربعة وعشرين ساعة.
  • حدوث نزيف غير منقطع ومستمر طويلاً يتطلب تبديل الفوطة الصحية أكثر من ثلاث مرات خلال ساعة واحدة.
  • نزول كتل دموية كبيرة أثناء النزيف.
  • ملاحظة تورم الثدي وهو إشارة إلى فشل الإجهاض واستمرار الحمل.
  • سخونة الجسم وارتفاع درجة الحرارة إلى ٣٨ درجة بعد الانتهاء من إجهاض الجنين بيوم واحد.
  • وجود إفرازات مهبلية لها رائحة نفاذة وكريهة.

حبوب الميثوتريكسات للاجهاض

ما هي افضل حبوب للاجهاض؟

ما هي افضل حبوب للاجهاض؟

تعتبر حبوب الميثوتريكسات هي الحبة الثانية المكملة لدور الحبة الأولى وهي  الميفيبريستون، حيث تقوم الحبة الثانية بما يلي:

  • بالنسبة لعقار الميثوتريكسات الذي يتخذ على هيئة حبوب أو حقن يقوم بمنع انقسام الخلايا المسؤولة عن نمو الجنين والمشيمة بشكل سريع.
  • عند الانتهاء من عملية الانقسام يتم استكمال المهمة بتناول عقار الميفيبريستون.

الأعراض الجانبية لدواء الميثوتريكسات

يسبب تناول عقار الميثوتريكسات في حالة الإجهاض الشعور ببعض الأعراض الجانبية أهمها التالي:

  • عدم القدرة على الرؤية بوضوح.
  • الشعور بالدوران والارهاق الشديد.
  • التهابات اللثة والفم.
  • كثرة التقيؤ واستمرارا شعور الغثيان.
  • احتمالية ظهور طفح جلدي.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام.
  • مغص شديد مع تقلصات وانقباضات الرحم المستمرة.

موانع استعمال دواء الميثوتريكسات

ما هي افضل حبوب للاجهاض؟

ما هي افضل حبوب للاجهاض؟

يمنع استخدام حبوب الميثوتريكسات في بعض الحالات لعدم حدوث مضاعفات وخيمة، أهم هذه الموانع ما يلي:

  • لا يستخدم في حالات الحمل السليم.
  • يمنع وصفه لمدمني الكحول.
  • لا يستخدم في حالة الإصابة بمرض الكبد المزمن.
  • يشمل خطر عند استعماله في فترة الرضاعة.
  • المرضى المصابين بنقص حاد في المناعة.

ملاحظات هامة حول حبوب الميثوتريكسات الإجهاض

ما هي افضل حبوب للاجهاض؟

ما هي افضل حبوب للاجهاض؟

ينبغي التعرف على أهم الملاحظات الخاصة بتناول حبوب الميثوتريكسات للاجهاض لتكون على دراية كاملة بالأمر بالنسبة للنساء اللواتي سيخضعون لهذا الإجراء، وهذه الملاحظات تتمثل في ما يلي:

  • تناول حبوب الإجهاض لا تحتاج إلى تخدير.
  • من المحتمل استمرار المغص والنزيف الناتج عن هذه الحبوب لفترة أطول من المعتاد.
  • إمكانية حدوث تشنجات بعد الانتهاء ولكنها لن تستمر طويلاً.
  • عدم نجاح جميع الحالات التي يقمن بتناول حبوب الإجهاض بنسبة كبيرة فهناك بعض الحالات التي تستدعي تدخل جراحي.
  • يقرر الطبيب المعالج مع بعض الحوامل تناول أو حبة داخل العيادة ثم يتم أخذ الحبة الثانية بعد يومين أو ثلاثة أيام ثم يتم تحديد موعد للتأكد من إجهاض الجنين.
  • التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة بعد تناول حبوب الإجهاض لمدة لا تقل عن أسبوع لعدم حدوث نزيف مرة أخرى.
  • يجب تناول حبوب منع الحمل بعد إجهاض الجنين لمنع حدوث حمل في وقت قصير لأن ذلك يشكل خطراً على صحة المرأة.
  • إما عن طريق الفم بالأخص تحت اللسان أو عن طريق إدخالها في فتحة المهبل.
  • بعد العلاج الثاني يحدث نزيف شديد لمدة ساعة أو ساعتين.
  • يجب تناول المسكنات لتخفيف آلام التقلصات والمغص الشديد.
  • لا ينصح باستخدام كأس الحيض أو السادات القطنية لأنها تسبب أمراض والتهابات شديدة.
  • يجب استخدام الفوط الصحية باستمرار مع الحفاظ على التخلص منها أول بأول.
  • بعد الانتهاء من الإجهاض سيكون النزيف شديد أول يومين ولكن بعدها سيتوقف حيث يمكن أن يستمر لعدة أسابيع.

في الختام نكون شرحنا بشكل تفصيلي وواضح كل التفاصيل والمعلومات الهامة التي تتعلق بحبوب الإجهاض، كما ذكرنا النقاط الرئيسية والأسئلة الشائعة التي تشغل بال كثير من الأمهات حيال هذا الأمر، وقدمنا نصائح هامة يلزم اتباعها قبل تناول حبوب الإجهاض وذلك لتجنب حدوث أي عواقب أو أضرار جسيمة.

أقرأ أيضًا:

 

ما هي افضل حبوب للاجهاض؟
يوجد أنواع مختلفة من حبوب الإجهاض يتم تناولها في بعض الحالات التي يقرر فيها الطبيب المختص والتي لا يجوز فيها تناول علاج أو أي حلول أخرى، وبالتالي يكون لكل نوع من هذه الحبوب مزايا وعيوب وطريقة استخدام يجب التعرف عليها ومراعاتها وذلك من خلال إتباع النقاط الآتية: • حبوب الإجهاض الطبيعية التي كانت تستخدم في الماضي القديم. • حبوب الإجهاض الطبية المشهورة باسم الميفيبريستون وهي أحد الأدوية استخداما لغرض الإجهاض. • الحبة الثانية من حبوب الإجهاض هي الميثوتريكسات وتعد مكملة لحبة الميفيبريستون. حبوب الإجهاض الطبيعية عانى الإنسان قبل التطور الطبي والصحي من طرق بدائية علاجية في جميع الحالات والأمراض، ومن أهمها الحبوب الطبيعية المستخدمة في حالات الإجهاض ما يلي: • تناول حبوب نبات السلفيوم كمسبب قوي لموت الجنين وكان يستورد من دولة ليبيا. • استخدام حبوب نبات السذاب ذو الرائحة النفاذة وهو إحدى النباتات المعروفة بدوره القوى في إجهاض الجنين. • ظهور نبات يسمى جالينوس في ذلك الوقت يستخدم للولادة المبكرة ونزول الجنين بسرعة عن طريق إدخاله في فتحة
وأشهر هذه الآثار ما يلي:
• التقيؤ المستمر والشعور بالدوران. • النزيف الشديد مع بعض التكتلات الدموية. • الشعور بالألم الغير محتمل في منطقة البطن.
المهبل أو تناوله عن طريق الفم.
• أخذ حبوب من نبات السعد والنعناع والميرمية لما لهم من تأثير فعال في نزول الجنين. • اكتشاف أعشاب يطلق عليها نباتي القطرم والندغ كان مشهورين في قديم الزمان نباتات الإجهاض. • تناول الزيوت المستخرجة من نبتة حشيشة الملائكة ونبتة حشيشة الدود. الآثار الجانبية من تناول حبوب الإجهاض الطبيعية تبدأ بعض الآثار الجانبية والاعراض الناتجة عن تناول بعض الأعشاب الطبيعية المخصصة لإجهاض الجنين في الظهور ومن أهم
حبوب الميفيبريستون للاجهاض
تعد هذه الحبوب الطبية الأشهر والأكثر استخداما في حالات الإجهاض والتي يتفق عليها ويصفها جميع أطباء النساء وذلك لفعاليته القوية وتأثيره الشديد على نزول الجنين في الأسابيع الأولى من الحمل، حيث يقوم بهذه الوظائف: • تقوم المادة الموجودة في عقار الميفيبريستون بالتفاعل والتنافس مع هرمون البروجسترون للوصول إلى الخلايا المستقبلة لمواقع الربط ومن ثم احتلالها. • ثم يبدأ في منع وحجب البروجسترون عن تنشيط بطانة الرحم للاستعداد من أجل زراعة البويضة التي تم تخصيبها. • وينتج عن ذلك تلف بطانة الرحم الداخلية وانهيارها في حال إعطاؤه للمرأة في الشهور الأولى من الحمل. جانبية خطيرة وهذه التساؤلات ناتجة عن الخوف من التجربة خاصة إذا كانت أول مرة، وللرد على السؤال يجب إتباع النقاط التالية: • أكدت الكلية الأمريكية وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية على أن استخدام حبوب الميفيبريستون آمنة تماماً. • يتوفر هذا الدواء في جميع أنحاء العالم خاصة في أمريكا وبجميع الصيدليات وذلك دليل على إنه غير ضار. • لا محالة من وجود أعراض جانبية تحدث بعد تناول الدواء ولكنها طبيعية بالنسبة إلى حالات الإجهاض.
مقدار جرعة حبوب الميفيبريستون
يتم تناول دواء الميفيبريستون بطريقة معينة يجب الالتزام بها لعدم حدوث مخاطر صحية، ويمكن التعرف على هذه الطريقة من خلال إتباع الخطوات الآتية: • تؤخذ الحبوب عن طريق الفم في أول يوم. • في اليوم الثاني يتم وضع الحبة بين الخد واللثة لمدة لا تقل عن ثلاثين دقيقة. • يجب تناول جرعة بمعدل 200 مليغرام في اليوم الأول. • أما في اليوم الثاني يتم أخذ 800 مليغرام. • في حال نسيان الجرعة يمكن تناولها فور تذكرها ولكن دون أي زيادة. • إذا تم تناول جرعة زائدة يجب الذهاب إلى الطبيب مباشرةً. • يمكن بعدها تناول الطعام بشكل طبيعي دون تقييد. • تبدأ فاعلية الدواء في خلال ساعة أو ساعتين. • يتم حفظ الدواء في مكان بعيد عن متناول الأطفال ويكون المكان مغلق وجاف تماماً.

التعليق

أقرأ ايضا
قراءة المزيد