مقدمة عن المعدة

إن المعدة بها المريء الذي يمر بشكل طبيعي ويدخل للبطن من خلال فتحة في الحجاب الحاجز الذي يقوم بالفصل بين الصدر وبين البطن، ويتصل المرئ بالمعدة من خلال الحجاب الحاجز، ونجد أن فتق المعدة وقد تم تسميته اصطلاحا باسم الفتق الحجابي hiatal hernia وهذه الحالة هي التي يتم فيها اندفاع جزء من المعدة ومن خلال الفتحة للتجويف الصدري يظهر، ونجد أن أنواع فتق المعدة ثلاثة وهم: الفتق الانزلاقي sliding hernia وهذا النوع من أنواع فتق المعدة المشهورة بشكل كبير حيث يصل 95% من حالات الفتق الحجابي، وفي هذه الحالة ينزلق جزء بسيط من المعدة من التجويف البطني متجها للتجويف الصدري، وهناك نوع ثاني وهو الفتق جانب المريء paraesophageal hernia وفي هذه الحالة تتكون فجوة في الغشاء الذي يجاور المريء وتكون فجوة كبيرة، ويندفع من خلالها جزء من المعدة للتجويف الصدري، وتبقى نقطة بين المعدة والمريء وتوجد في التجويف البطني، وهذا النوع قد يكون خلقيا يظهر مع ولادة الطفل، وقد يظهر في مرحلة لاحقة، وهناك النوع الثالث من أنواع فتق المعدة وهو الفتق المختلط: وهذا الفتق هو أكبر حجما من أي فتق سابق، ويجمع بين الفتق الانزلاقي، والفتق جانب المريء.

الأعراض التي توضح أن هناك فتق في المعدة

  • إذا كان الفتق في الحجاب الحاجز صغيرا فإنه لا يتسبب في ظهور أعراض وعلامات واضحة، ولكن إذا كان الفتق كبيرا فإن هناك ظهور لبعض العلامات وبعض الأعراض وذلك مثل: ارتجاع الطعام والشراب للفم، أو ارتجاع حمض المعدة للمريء، والإحساس بوجود حرقة في المعدة
  • أن يكون هناك صعوبة في عملية البلع، أو يوجد آلام في البطن والصدر
  • أن يشعر الشخص بضيق في التنفس، أو استفراغ في الدم، وخروج البراز باللون الأسود وذلك يدل على وجود نزيف في الجهاز الهضمي داخلي

كيفية تشخيص فتق المعدة

  • يتم تشخيص فتق المعدة من خلال الأشعة السينية وهي بالإنجليزية x-ray ويتم ذلك من خلال أخذ صورة من الأِعة السينية وذلك للجزء العلوي في الجهاز الهضمي، وبعد ذلك يتم إعطاء الشخص سائل طباشيري لكي يتناوله، وهذا السائل الطباشيري تم تغليفه بسائل البطانة الداخلية للجهاز الهضمي، وهذا يساعد الطبيب في أن يكشف على المريء والمعدة، والجزء العلوي من أمعاء المريض.
  • التنظير العلوي upper endoscopy وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بإدخال أنبوب يتميز هذا الأنبوب مرن ورقيق، كما أنه مزود بضوء وكاميرا يعبر هذا الأنبوب من الحلق وذلك حتى يتم فحص المريء وفحص المعدة، وذلك حتى يتم الكشف عن الالتهابات التي توجد فيها
  • قياس ضغط المريء esophageal وذلك من خلال فحص الانقباضات الخاصة بعضلة المريء وذلك في فترة البلع، ويتم قياس التناسق والقوة التي يتم بذلها من قبل عضلات المريء.

الحالات الطارئة

  • هناك مجموعة أعراض قد يعاني منها بعض الأشخاص وتدل على أنه مصاب بفتق المعدة، وتدل على أن هناك انسداد أو انقطاع في التروية الدموية التي توجد في منطقة الفتق
  • ومن الأعراض التي توضح أن الشخص مصاب بفتق المعدة هي شعوره بالغثيان، والاستفراغ
  • ولا يستطيع أن يقوم بإخراج البراز أو بإخراج الغازات، كما أنه يعاني من آلام شديدة في منطقة البطن، وفي منطقة الصدر

أسباب فتق المعدة

  • إن ضعف الأنسجة الخاصة بالعضلات في منطقة الفتق يؤدي لظهور المعدة من خلال الحجاب الحاجز، ونجد أن أسباب فتق المعدة قد لا تكون معروفة في بعض الأوقات، ولكن فتق المعدة له أسباب كثيرة ومتعددة منها: أن هناك تغيرات في الحجاب الحاجز وذلك بسبب التقدم في العمر
  • أن الشخص قد حدثت له إصابة في منطقة المعدة أو في منطقة الحجاب الحاجز، وذلك بسبب التعرض لجراحة معينة، أو التعرض لضربة قوية
  • أن يكون هناك فتق حجابي كبير وغير طبيعي موجود لدى الشخص منذ ولادته
  • أن يستمر الضغط على العضلات المحيطة، أو أن الشخص قد قام بحمل أشياء ثقيلة
  • أنه قد قام بممارسة التمارين الخاصة برفع الأثقال، أو أنه قام بالشد أثناء التبرز

كيفية علاج فتق المعدة

  • إن ارتجاع حمض المعدة يتسبب في معظم أعراض فتق المعدة، ولذلك لا بد من تغيير بعض العادات الغذائية والتي تساعد على التقليل من بعض أعراض فتق المعدة، ومن أمثلة العادات الغذائية الجيدة أن يقوم الشخص بتناول وجبات صغيرة في خلال اليوم على فترات مختلفة وذلك بدلا من أن يقوم بتناول ثلاث وجبات كبيرة
  • أن يتجنب الشخص قيامه بتناول الطعام قبل النوم مباشرة
  • أن يتجنب بعض الأغذية التي قد تزيد من إحساس حرقة المعدة مثل الأكل الحار، والبندورة، والبصل، والشوكولاتة، والكحول، والفواكه الحمضية
  • أن يقوم الشخص بالإقلاع عن التدخين إذا كان ممن يدخنون وذلك لأن التدخين يزيد من احتمالية الإصابة بفتق المعدة
  • أن يتجنب الشخص أن يقوم بالنوم أو أن يقوم بالاستلقاء فور تناوله للطعام

أدوية لعلاج فتق المعدة

  • نجد أن بعض حالات فتق المعدة لا تحتاج للعلاج، ولكن طبيعة الأدوية وتناول المريض للعلاج تتم من خلال معرفة الأعراض حيث أن الأعراض هي ما تحدد طبيعة العلاج ومن الأدوية التي يقوم الطبيب بوصفها للمريض باعتبارها تقوم بالتقليل من حرقة المعدة أو ارتجاع الحمض نجد الآتي:
  • الأدوية المضادة للحموضة antracids وهذه الأدوية تساعد في معادلة حمض المعدة
  • حاصرات مستقبل هستامين 2 h2- receptor blockers وهذا النوع من الأدوية يساعد في تقليل إنتاج الحمض في المعدة
  • مثبطات مضخة البروتون proton pump inhibitors وهذه الأدوية تقوم بمنع إنتاج الحمض، وبذلك توجد فرصة للمريء لكي يتعافى.

علاج فتق المعدة جراحيا

  • لا يتم علاج فتق المعدة بشكل جراحي إلا للضرورة، فهناك بعض الحالات تتطلب التدخل الجراحي، وذلك في حالة أن الأدوية لم تؤدي الاستجابة المطلوبة، أو عندما تكون الأعراض شديدة مما يؤثر في حياة المصاب أو أن هناك مضاعفات خطيرة ظهرت مثل: النزيف، والإصابة بقرحة هضمية، أو أن هناك تضيق في المريء، أو حدث للشخص انقطاع في التروية الدموية للأنسجة المنفتقة وهناك أنواع للجراحات مختلفة تفيد في علاج فتق المعدة منها:
  • تثنية القاع لنيسين nissen fundoplication وهذه العملية تكون من خلال استخدام منظار البطن laparoscopy وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بعمل فتحات هذه الفتحات صغيرة جدا في البطن، ويتم إدخال أنبوب هذا الأنبوب رفيع ومعه كاميرا للبطن وذلك لكي تقوم بإصلاح الفتق، ومن الممكن أن يتم تضييق فتحة الحجاب الحاجز من ضمن العملية، وذلك حتى يضمن الطبيب عدم حدوث الفتق مرة أخرى وهذه العملية من أكثر العمليات انتشارا في علاج فتق المعدة، وذلك لأن هذه العملية أقل إيلاما، كما أنها تتميز بقلة تكون الندبات، وتأخذ وقتا قليلا لكي يتم التعافى بعد القيام بالعملية
  • الجراحة المفتوحة open surgery هذه العملية تتم من خلال عمل فتحة كبيرة في البطن، وذلك يساعد الطبيب الجراح أن يقوم بإصلاح الفتق، ثم يقوم بلف الجزء العلوي من المعدة مع قاع المعدة حول الجزء السفلي من قناة الطعام، وبذلك يتم إنشاء مصرة ضيقة وذلك لمنع التسرب أو حدوث ارتجاع لحمض المعدة لقناة الطعام

عدة نصائح لمريض فتق المعدة بعد إتمام العملية الجراحية

  • وفقا لنصائح خدمة الصحة الوطنية التي توجد في الولايات المتحدة قررت الآتي:
  • يجب على المصاب أن يتجنب القيام بحمل أشياء ثقيلة وذلك لمدة تصل لأسبوعين أو ثلاثة أسابيع من وقت إجراءه العملية
  • يجب على الشخص المصاب أن يتجنب القيادة وذلك لمدة تتراوح ما بين 7 إلى عشرة أيام
  • يجب على الشخص لمصاب أن يقوم بتناول السوائل فقط بعد أن يقوم بإجراء عملية جراحية
  • في اليوم التالي من أيام العملية يقوم المصاب بتناول البطاطا المهروسة، والشوربات