مقدمة عن فتق البطن 

إن الفتق هو عبارة عن ظهور لقطعة من النسيج الداخلي للأمعاء وذلك عن طريق جدار التجويف البطني فيصبح خارج من الجدار البطني وذلك حتى يصبح مكانه تحت الجلد، ونجد أن الفتق من أكثر الأمراض شيوعا بين كافة البشر، ونرى أن الإصابة بالفتق تكون من خلال الفحص الذاتي، وفي عدة حالات نجد أن تشخيص هذه المشكلة يكون عن طريق استخدامنا للأشعة فوق السمعية ونجد أن الفتق البطني ينتشر بشكل كبير بين الفئات العمرية المختلفة وهذه المشكلة تشتهر عند الرجال أكثر من النساء، حيث أن الرجال أكثر إصابة للفتق البطني.

الأعراض التي تصاحب ظهور الفتق

  • حدوث انتفاخ ظاهر وواضح في أسفل الجلد وذلك يظهر في منطقة الفخذ أو في منطقة البطن، وقد يختفي الفتق إذا قمنا بالاستلقاء وقد يكون بنيته لينة
  • قد نشعر بأن هناك ثقل نوعا ما في البطن وفي بعض الأوقات نجد أن هناك إمساك أو أن هناك دم مصاحب للبراز
  • أن نشعر بعدم راحة في منطقة البطن أو الفخذ وذلك عند رفع غرض ما أو عندما نقوم بالانحناء
  • وهناك بعض الأعراض مثل وجود حرقة في المعدة أو وجود ألم في البطن

كيفية حدوث الفتق

  • يحدث عندما تقوم أحد أجزاء الجسم الداخلية مثل النسيج أو العضلة وقد يعاني البعض من وجود ضعف في الأنسجة التي تحيط بهذا الجزء.
  • إن الفتق يتطور في المنطقة التي تقع بين الأوراك والصدر
  • هناك بعض الحالات التي لا يتسبب الفتق فيها في ظهور أية أعراض
  • كما أن هناك بعض الحالات تظهر فيها بعض الأعراض القليلة التي توضح أن الشخص مصاب بالفتق
  • نجد أن معظم الحالات يظهر فيها تورم ظاهر تحت الجلد وفي منطقة الفخذ أو منطقة البطن، ويظهر مكانه ويصبح واضحا في حالة العطس أو عندما يقوم ببذل جهد.

أنواع الفتق

  • نجد أن هناك أنواع متعددة وكثيرة من الفتق منها:
  • الفتق الاربي inguinal hernias : وهذا الفتق يحدث بسبب أن النسيج الدهني يقوم من الأمعاء ويبدأ في الضغط على الجزء العلوي من المنطقة التي توجد داخل الفخذ ومن الجزء العلوي، ونرى أن الفتق الأوروبي من أكثر أنواع الفتق انتشارا وشهرة، وكثيرا ما يشتهر لدى الرجال بدون النساء، ويرجع السبب في اشتهاره إلى أنه يحدث لمن يتقدم في العمر ومن خلال ممارسة ضغط متكرر على البطن.
  • الفتق الفخذي (femoral hernias): وهذا الفتق بسبب أن هناك ضغط نسيج دهني أو أن هناك ضغط في جزء من الأمعاء على الفخذ أو على الجزء العلوي من الجهة الداخلية الموجودة في الفخذ، ونجد أن الفتق الفخذي أقل في الانتشار من الفتق الأربي، كما نرى أنه يصيب النساء أكثر من إصابته للرجال، ويصيب هذا النوع من الفتق المتقدمين في العمر، أو أصحاب الضغط والجهد المتكررالذين يقومون بهذه الممارسة على منطقة البطن.
  • الفتق السري (umbilical hernias) وهذا الفتق يضغط نسيج دهني أو يضغط على جزء من الأمعاء التي تقترب من منطقة السرة، وهذا النوع يحدث للأطفال الرضع إذا لم نقوم بإغلاق السرة تماما بعدما يتم قطع الحبل السري، كما أنه يجب بعد أن تتم عملية الولادة أن نقوم بإغلاق السرة تماما، ونتيجة للضغط المتكرر والجهد المبذول على أي منطقة من مناطق البطن الإصابة بهذا الفتق السري حتى للبالغين فلا يقتصر هذا النوع على الأطفال الرضع فقط.
  • فتق المعدة (hiatus hernias): وهذا النوع من أنواع الفتق يشعر الشخص بأن معدته ترتفع قليلا فتقوم بالضغط على منطقة الصدر من أعلى كما أنه يصبح هناك فتحة صغيرة في الحجاب الحاجز ويجب أن نعرف أن هذا النوع من الفتق قد لا يوجد له أعراض مصاحبة، ويتسبب في حدوث حرقة في المعدة لدى بعض المصابين وليس بالضرورة أن يشعر الشخص بهذه الحرقة.
  • الفتق الجراحي (incisional hernias): وهذا النوع يتم وجوده نتيجة لظهور نسيج من الأنسجة الخاصة بالجسم الداخلية أو أن جزء من أجزاء الجسم يصبح خارج الجسم  
  • فتق المنطقة المركزية العليا في البطن (epigastric hernias): وهذا النوع يظهر جزء من الأنسجة الداخلية في منطقة البطن وفي نفس الوقت هذه الأنسجة دهنية وتصبح إلى الخارج، وتحديدا في المنطقة الواقعة فيما بين السرة والجزء السفلي من عظمة القص (breastbone- sternum)
  • الفتق الشبيغلي (Spigelian hernias): هذا الفتق يظهر جزء من الأنسجة الداخلية الدهنية من المنطقة التي توجد في البطن الجانبية وهي موجودة تحت السرة
  • فتق الحجاب الحاجز (diaphragmatic hernias): وهذه الحالة نجد فيها أن بعض الأعضاء وبعض الأنسجة والأجزاء الداخلية ترتفع من خلال فتحة الحجاب الحاجز وتقوم بالاستقرار في منطقة الصدر، وهذه الحالة يصاب بها الأطفال الرضع وخصوصا في بعض الحالات التي لا تكتمل فيها عضلة الحجاب الحاجز بالنمو.
  • الفتق العضلي (muscle hernias): وهذا الفتق  من أعراضه أن يبرز جزء من الأنسجة العضلية في منطقة البطن ويصبح خارج البطن، وهذه الحالة قد تحدث أيضا في عضلات الرجلين فيحدث بروز لجزء من الأنسجة العضلية في الرجلين وخصوصا في حالة الإصابات الرياضية.

الأعراض الواجب استشارة الطبيب عند حدوثها

  • أن يشعر الشخص بألم مفاجئ وحاد في نفس الوقت
  • أن يقوم الشخص بالتقيؤ
  • أن يكون هناك صعوبة في التبرز والإمساك وفي الغازات
  • أن يشعر بأن الفتق قد أصبح بشكل مفاجئ لينا أو قد أصبح بشكل مفاجئ صلبا أو لا يعود للداخل مهما حاولت أن تقوم بإدخاله بالاستلقاء

كيفية تعامل الطبيب مع أعراض الفتق

  • يقوم المريض بالذهاب إلى المستشفى فيقوم الطبيب بفحصه لمنطقة الفتق ومعاينتها عن قرب وفي بعض الحالات من الممكن أن يتم تحويل المريض لاختصاصي أشعة لكي يتأكد من إجراءه للفحص
  • يتم فحص المريض بأمواج فوق صوتية وذلك حتى يتأكد من أنه تم تشخيص المريض بشكل دقيق حيث ينبأ عن وجود فتق من عدمه
  • يتم التعرف على نوع الفتق الذي يصيب المريض حيث أن بعض الحالات قد تحتاج للتعامل معها بشكل أكثر سرعة من الأنواع الأخرى.
  • يجب أن يتم التعرف على محتوى الفتق حيث أن الفتق إذا كان يصيب جزءا كبيرا من الأنسجة أو الأمعاء فإن ذلك ينبأ باحتمالية زيادة تطور دخول حالة المريض في حيز الخطر
  • يقوم الدكتور بإجراء الجراحة في الحالات الحادة والشديدة، وقد تزداد الحالة سوءًا مع مرور الوقت، أو أن هذا الفتق يؤثر على مهام الشخص اليومية
  • مدى تأثير الفتق على صحة المريض العامة فإذا كانت الجراحة تزيد من الحالة سوءً فمن الممكن الاستغناء عنها والقيام بعلاج أفضل .

أنواع العمليات الجراحية للفتق

  • الجراحة المفتوحة: وهذه الجراحة يتم فيها عمل شق جراحي حتى يسمح للجراح بأن يدفع ما قد ظهر من أعضاء داخلية أو من أنسجة إلى مكانها في داخل الجسم من جديد
  • جراحة التنظير للبطن (keyhole surgery- laparoscopy): ونجد أن هذا النوع من الإجراءات الجراحية هو من الأنواع الأكثر صعوبة، حيث يتم فيه عمل عدة شقوق أو عدة جروح صغيرة حتى تسمح بإصلاح هذا الفتق من خلال أدوات تختص بذلك.