تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

haeaty2015@gmail.com
اضافة للمفضلة

ما هو علاج الطفل الذي لا يتكلم

الرئيسية الطب و صحة الانسان ما هو علاج الطفل الذي لا يتكلم
fatakat 562
ما هو علاج الطفل الذي لا يتكلم

ما هو علاج الطفل الذي لا يتكلم

علاج الطفل الذي لا يتكلم أمر مهم وحيوي بالنسبة لجميع الآباء، فجميع الأطفال يتقدمون لفظيًا بمعدلات مختلفة، لكن معظمهم يقولون شيئًا قبل 18 شهرًا – حتى لو لم تكن الكلمات قابلة للفهم، ولكن هناك بعض الأشياء الجديرة بالملاحظة، مثل ميل الأولاد إلى التطور في التحدث في وقت متأخر قليلاً عن الفتيات، كما أن الأطفال الذين يتواصلون بأصوات وأفعال غير لفظية والذين يفهمونك بوضوح عادة ما يكونون بخير.

الحصول على المساعدة إذا كنت قلقة بشأن تطور حديث طفلك:

للمساعدة في علاج الطفل الذي لا يتكلم، هناك الكثير من الخدمات الصحية التي يمكن أن تفعلها لمساعدتك إذا أبلغتهم بمخاوفك، بادئ ذي بدءتحدث إلى الزائرة الصحية، ولكن إذا كان عمر طفلك أقل من عامين، فلا تتفاجأ إذا تم إخبارك أن تأخر اللغة أمر طبيعي، وإذا كان يُعتقد أن مشكلة طفلك تستحق مزيدًا من البحث، فسيتم إحالتك للحصول على المساعدة السريرية. 

إذا تقدم الطفل للعلاج فمن المحتمل أن يضم فريق الرعاية الصحية طبيبًا عامًا، وأخصائيًا في النطق واللغة، وأخصائي سمع، وطبيب نفسي، ومعالج مهني، وأخصائي اجتماعي، ومن المحتمل أن يتم إجراء الاختبارات للتأكد من خطورة الموقف، وكذلك السبب الأساسي.  

يجب أن يُعامل طفلك بشكل فردي:

يساعد التعامل بشكل فردي مع طفلك على إيجاد استراتيجيات لفهم اللغة والتواصل، حتى لو لم يتضمن ذلك الكلمة المنطوقة، فتعتمد إمكانية علاج مشكلته بنجاح أم لا على شدة الحالة وطبيعتها، ولكن كلما تم تشخيص المشكلة مبكرًا، كان ذلك أفضل.

اقضِ أكبر وقت ممكن مع طفلك:

من أهم وسائل علاج الطفل الذي لا يتكلم، هو قضاء وقت أكبر مع الطفل، وممارسة نشاطات معه في التحدث، والقراءة، والغناء، بالإضافة إلى زيادة مفرداته اللغوية، مما يساعد ذلك في زيادة ثقة الطفل بنفسه، وهو جزء مهم من التواصل.

قلل وقت التلفزيون إلى أدنى حد ممكن:

التلفزيون والوسائل المرئية من أكثر العقبات التي تقف عائقاً في علاج الطفل الذي لا يتكلم، فحتى ما يسمى بالبرامج “التعليمية” تحرم طفلك من اللعب اللفظي التفاعلي، وتجعل التواصل في اتجاه واحد، لذا يجب تقليل وقت التلفزيون إلى أدنى حد ممكن. 

تعاطف مع طفلك وتوحد معه:

إذا كان طفلك يعاني من نوبات غضب ناجمة عن الإحباط بسبب قدراته التواصلية المحدودة، فتعاطف معه، وتحدث معه عما يريده أو يحاول قوله، وتحلى بالصبر حتى يستطيع الطفل أن يعبر عن نفسه، ويتحلى بالثقة اللازمة لفعل ذلك، لذا استمر في تشجيعه دائماً، أيضاً غنِ الأغاني لنفسك ولطفلك، الذي سينضم إليك قريبًا، فالغناء حافز ممتاز للحديث، خاصة إذا كان يتضمن القوافي والتكرار والأفعال.

امدح محاولات طفلك في الكلام:

يعتبر مدح محاولات الطفل في التحدث من أهم وسائل علاج الطفل الذي لا يتكلم، فمهما كانت محاولاته متقلبة، وغير مستمرة، فداوم على تشجيعه على التحدث من أجل تنمية ثقته اللفظية.

قدم تعليقًا سريعًا على ما تفعله:

الحديث عن الأمور اليومية التي تفعلها، حتى لو كانت مجرد غسل الملابس، تساعد على التوحد مع طفلك، وتحفيزه على التحدث، والتفاعل معك، والرغبة في مشاركتك، لذا فداومي على التعبير عن ممارساتك اليومية أمام طفلك في شكل جمل قصيرة ومفهومة، يستطيع الطفل فهمها.

اقرأ الكتب:

القراءة من أهم وسائل علاج الطفل الذي لا يتكلم، خذي كتاباً في حقيبتك كلما خرجت لقضاء لحظات هادئة في المقهى، أو في الانتظار عند بوابات المدرسة أو في الحافلة، واستمري بالقراءة بصوت مسموع أمام طفلك، مما يساعد على إثراء حصيلته اللغوية، وتسريع إمكانية تحدثه.

كانت تلك أهم الوسائل التي يمكن اتباعها في علاج الطفل الذي لا يتكلم، والتي من شأنها أن تساعد في جعل الطفل يتحدث في وقت قصير، مع المحافظة والاستمرار على تلك الطرق التي أثبتت فاعليتها في مساعدة الأطفال على التحدث، وأيضاً في علاج الأطفال الذين يعانون من مشاكل في التحدث، ويلزمهم التوجه إلى أخصائيين في ذلك المجال، حتى يستطيعون مساعدتهم بناءً على خطة مدروسة.  

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة