المرض هو العكس تماما للصحة، ويعد المرض حادثة اجتماعية بيولوجية، تقع في جزء معين في الجسم، ويعد المرض اختلاف في الدورة الطبيعية للجسم، فهناك حدود طبيعية ووظائف طبيعية لجسم الإنسان، عند اختلاف هذه الوظائف أو الخروج عنه بشكل غير مقبول سواء في تكوين الجسم ذاته أو في وظيفته كاملا أو في وظيفة أحد أعضاءه، يصبح هناك مرض، والأمراض تتطلب رعاية وعناية وتشخيص وعلاج، ويصعب وضع تصنيف جامع مانع لأنواع المرض، فيختلف المرض باختلاف مسبباته، ومدى تأثر الجسم وأجهزته وأعضاءه بهذا المرض، ويختلف باختلاف الأعراض التي تصاحب هذا المرض، وعند ظهور هذه الأعراض يلجئ الإنسان إلى الطبيب ليشخصه ويفحص حالته، ويقوم بعرض ما يشعر به والأعراض التي يمر بها وملاحظاته للطبيب الذي بدوره يشخص المرض.

 طب الباثولوجيا

  • ويسمى أيضا “بعلم الأمراض”، وكلمة الباثولوجيا كلمة يونانية الأصل، وتعني أن الجسد يشعر بآلام به، وطب الباثولوجيا هو فرع من فروع الطب العام.
  • ويقوم على دراسة الأمراض وأنواعها وتركيباتها المتغيرة ووظائف كل مرض وأثاره على أماكن الإصابة به، والتغيرات التي يحدثها المرض في العضو المصاب به مثل الالتهابات وتغير شكل العضو فيصغر حجمه أو يكبر حجمه ويتضخم.
  • ويدرس ردود أفعال الجسم عند إصابته بمرض ما والتغيرات الخارجية التي تحدث له، فعلم الأمراض أو طب الباثولوجيا يختص بإعادة الجسم إلى حالته الطبيعية بعد تشخيص المرض عن طريق علاجه حتى يقوم بوظائفه الطبيعية وبشكل سليم وصحي بدون خلل أو اضطراب.

فروع طب الباثولوجي

هناك ثلاث فروع لطب الباثولوجي أو ما يسمى علم الأمراض وهي كالأتي:

علم الأمراض السريري:

  • وهذا الفرع يختص بكيفية تشخيص المرض وفحص المريض ولكن عن طريق الطرق السريرية، والتي تعني استخدام أدوات فحص عادية مثل فحص جسم المريض وأعضاءه.
  • وملاحظة هل هناك انتفاخ أو تورم في مكان ما أو كدمات أو كسور أو تغيير في شكل وطبيعة وتكوين عضو ما بشكل ظاهر وملفت للطبيب، فعن طريق هذا الوسائل يتم فحص المريض واكتشاف المرض وتشخيصه ووضع العلاج الملائم والمناسب له.

علم الأمراض التجريبي:

  • وهو علم أكثر صعوبة من علم الأمراض السريري، لأنهلا يمكن التوصل للمرض عن طريق الوسائل العادية للكشف عن المرض، بل يحتاج الأمر إلى اللجوء لاستخدام وسائل صناعية يستطيع من خلالها الطبيب لمعرفة المرض وتشخيص الحالة المرضية، مثل السماعات الطبية.
  • فعن طريقها يستطيع الطبيب سماع نبضات القلب مثلا وطريقة التنفس، التي من خلالها يعرف إذا كان الشخص مصاب بمرض ما أو لا، لأنه يعلم المعدل الطبيعي لنبضات القلب، أو طريقة التنفس الطبيعية، فأي تغيير يحدث يخبر الطبيب بأن هناك مرض ما.

علم الأمراض الموازن:

  • وهو علم مختلف عن العلوم السابقة، فهو يعتمد على المقارنات والتحليلات، وهذا العلم يعني أن الطبيب عندما يلجئ له مريض ويكون مصاب بأعراض مرضية معينة.
  • فيقوم الطبيب بمقارنة ومطابقة هذه الأعراض مع أعراض تصيب الحيوان، فيقارن الطبيب بين مرض الحيوان ومرض الإنسان من اجل التوصل إلى تشخيص صحيح للمرض وإعطاء العلاج الطبي المناسب له.

الأمراض التي يعالجها طب الباثولوجي

هناك عدة أمراض رئيسية منتشرة يختص طب الباثولوجي في تشخيصها وعلاجها، مثل الأمراض التي يصاب بها الشخص ويولد بها مثل مرض فقر الدم، وأنواع الأمراض أخرى تكون طويلة الأمد ومزمنة، وهذه الأمراض بالذات يؤثر في فاعلية أعضاء الإنسان ووظائفه:

  • مرض القلب.
  • مرض الربو.
  • الأمراض السرطانية.
  • الأورام الخبيثة، وهناك أمراض تحدث بسبب الجراثيم والبكتيريا والفيروسات، والتي تنتقل إلى الإنسان عن طريق الأماكن الملوثة والطعام والشراب الملوث، فهي أمراض معدية، وهناك أمراض ناتجة عن عيوب في النمو ونقص فيتامينات معينة، فمثلا إذا نقص فيتامين د، يصاب الشخص بمرض يسمى الكساح.