ان أكثر عضو ملفت للنظر وبارز في جسم الأنسان هو الانف، فهو يتوسط الوجه، ويعطيه لمسة جمالية، بالإضافة إلى ذلك فهو أهم عضو في عملية التنفس وأول عضو له دور تنفسي، فيتم من خلاله استنشاق الهواء ولفترته من الاتربة والشوائب عن طريق الشعر الموجود بداخل الانف، أما الأذن فبجانب كونها المكان الذي يسمع منه الأنسان، فبأجزائها الثلاثة ايضا تعد مركز توازن جسم الأنسان، لذلك إذا أصاب الأذن مرض أو علة فالأنسان يشعر بدوار وعدم الاتزان، وأخيرا الحنجرة، مركز خروج الأصوات، والبوابة الحامية لمرر الهواء من دخول الأطعمة او السوائل فيه.

ما هو طب الأنف والأذن والحنجرة

  • كما نعرف ان فروع الطب عديدة، وهناك فرع في الطب متخصص بالجراحة، وينتمي طب الانف والأذن والحنجرة لهذا الفرع، ومن البديهي ان هذا الفرع من الطب متخصص في أجزاء معنية من الجسم وهي الأنف والأذن والحنجرة.
  • وما يتصل بهذه الأعضاء من أعضاء أخرى موجودة في الرقبة أو الدماغ، وعند شعور الشخص بصداع مثلا أو آلام في الرأس او وجع في الحنجرة.
  • وحتى ان كان لديه رشح شديد وزكام مستمر، فهو يذهب لطبيب الانف والأذن والحنجرة للكشف عليه وتحديد سبب هذه الأعراض وما هو المرض وكيف يمكن علاجه.

تخصصات طب الأنف والأذن والحنجرة

  • إنجراحة الانف والأذن والحنجرة هو تخصص عام، ليس هناك طبيب متخصص مثلا في فحص الأذن، والأخر متخصص في الكشف عن أمراض الحنجرة، فهو طبيب واحد مختص بفحص الثلاث أعضاء وما يرتبط بها.
  • وهناك عدة فروع وتخصصات تندرج تحت طب الأنف الأذن والحنجرة، والتي غالبا ما تكون مدة دراستها خمس أو ست سنوات، وتتمثل في :
    1. فرع يهتم بدراسة علم الأورام التي تصيب الرأس أو الحنجرة، وغالبا ما يكون هناك شخص يريد عمل شكل تجميلي لأنفه وهو تجميل علاجي.
    2. فرع يهتم بالعلاج التجميلي التي يتم عملها في الأذن والحنجرة والأنف، ودائما في فصول الخريف والشتاء الأشخاص المصابون بمرض جيوب الأنفية يعانون كثيرا، فدائما ما يبحثون عن طبيب متخصص في هذا المجال تحديدا دون غيره من أطباء الانف والأذن والحنجرة.

الأمراض التي يعالجها طب الأنف والأذن والحنجرة

هناك أمراض كثيرة منتشرة ومعروفة في مجال طب الانف والأذن والحنجرة، وكل مرض له طبيب متخصص، فمثلا الأورام بكل أنواعها لها طبيب متخصص، ويمكننا توضيح تلك الأمراض من خلال الآتي:

  • سرطان الفم.
  • سرطان البلعوم.
  • سرطان الحنجرة.
  • مرض التهاب الجيوب الأنفية.
  • انسداد الأنف.
  • حساسية الأنف.
  • نزيف الأنف.
  • التواء الحاجز الأنفي.
  • فقدان السمع.
  • الحصى اللعابية.
  • سرطان الغدة اللعابية.
  • التهاب البلعوم الحاد والمزمن.
  • متلازمة توقف التنفس أثناء النوم.
  • كسر عظم الخد.
  • تضخم لوزة الحلق عند الأطفال
  • صمم الأذن الداخلية.
  • صمم الأذن الوسطى.
  • بحة الحنجرة.
  • انكسار جزء من الانف.
  • التهاب الأذن الوسطى.

الأجهزة والأدوات التي يستخدمها طبيب الأنف والأذن والحنجرة

يستخدم طبيب الانف والأذن والحنجرة عدة طرق لفحص المريض، ويمكننا توضيحها على حسب كل قسم من خللا الآتي:

في تخصص السمع :

  • يتم استخدم جهاز على شكل شوكة يقوم بإصدار بعض الاهتزازات التي تصدر رنين.
  • المطرقة الخشبية.

في تخصص الأنف والحنجرة

  • يتم استخدام جهاز يدخله داخل الأنف أو الأذن ويكون متصل بشاشة كومبيوتر ويسير هذا الجهاز داخل الأنف أو الأذن وبه كاميرا مصغرة يرى بها الطبيب التكوين الداخلي للأنف او الأذن ومعرفة الامراض التي إصابتهم.
  • مقص حنجرة.
  • منظار حنجري (ميكروسكوب).
  • جيب انفي وجني.
  • كحاتة جيوب انفية.
  • بوز شفاط معزول.
  • منظار المريء المرن.