انضم إلينا
تسجيل عضوية جديدة

ما علاج الإسهال عند الأطفال 4 شهور؟

فريق مقال للكتابة4 أشهر

من خلال موقع فتكات الجديد سنقدم لكل الأمهات مقال يشمل أسباب الإسهال وطرق علاجه الطبيعية والكيميائية، لكن يجب أولاً تعريف الإسهال عند الأطفال الرضع لأن معظم الأمهات الشابات كثيراً ما يفزعن دون أي داعي، وربما يحدث العكس بسبب قلة خبرتهن، فيعرف الإسهال بأنه براز سائل أو أي تغيير في شكل البراز الطبيعي للطفل سواء في عدد مراته أو في قوامه، أما إذا صاحبه قيء أو ارتفاع في درجة الحرارة، فيُعرف بالنزلة المعوية، وأحياناً يكون الشكل الطبيعي لبراز الرضع الذين يرضعون رضاعة طبيعية سائلاً، لذا يجب أن تعرف الأم طبيعة طفلها.

أسباب الإسهال عند الرضع

ما علاج الإسهال عند الأطفال 4 شهور؟

ما علاج الإسهال عند الأطفال 4 شهور؟

الإصابة بالفيروسات:

  • إن عدوى الأمعاء أو الفيروسات هي السبب الأكثر شهرة للإصابة بالإسهال، مثل فيروس الروتا.

الإصابة بالبكتيريا:

  • إن الأسباب الأقل شهرة للإصابة بالإسهال، وأحياناً ما يُميز بوجود خطوط من الدم في البراز، وعادة ما تختفي حالات الإسهال البكتيري من نفسها، مثل السالمونيلا.

الإصابة بالجيارديا (طفيلي):

  • من أكثر الأسباب انتشاراً في مراكز رعاية الأطفال.

تناول المضادات الحيوية:

  • هناك الكثير من المضادات الحيوية التي تُسبب الإسهال الخفيف كعرض من الآثار الجانية للمضاد الحيوي، ولكن ليس عليك أن تقلقي لأن هذا ليس رد فعل تحسسي واستمري في إعطاء المضاد الحيوي وقومي باستشارة طبيبك في حالة ظهور أي أعراض خطيرة.

حساسية الطعام:

  • في حالة دخول الأطعمة اللينة والصلبة.

حساسية اللاكتوز:

  • بسبب تناول مشروبات غنية بالسكر أو المحليات الصناعية.

أمراض المناعة الذاتية:

  • من هذه الأمراض، مرض الاضطرابات الهضمية أو مرض التهاب الأمعاء أو مرض اضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفية كمتلازمة القولون العصبي.

علاج الإسهال بالطرق الطبيعية للأطفال الرضع:

علاج الإسهال بالطرق الطبيعية للأطفال الرضع

علاج الإسهال بالطرق الطبيعية للأطفال الرضع

زيادة عدد مرات الرضاعة الطبيعية

  • إن علاج الإسهال لدى الأطفال الرضع يعتمد بشكل أساسي على المحافظة على سوائل الجسم والبعد عن تعرض الطفل للجفاف، لهذا يجب على الأم المرضعة أن تزيد عدد مرات الرضاعة وتوزيعها على مدار اليوم.
  • ومن التصرفات الخاطئة لمعظم الأمهات إيقاف الرضاعة اعتقاداً أن ذلك يساعد على راحة معدة الطفل، إنما على العكس من ذلك فإن زيادة عدد مرات الرضاعة مهمة في هذه الحالة، لأن الزيادة تساعد الطفل على تعويض السوائل والعناصر الغذائية المهمة التي يتم فقدها نتيجة الإسهال، بالإضافة إلى ذلك أن حليب الأم يحتوي على أجسام مضادة تساعد على القضاء على العدوى أو الأمراض التي من الممكن أن تكون سبباً في إسهال الطفل.

زيادة عدد مرات الرضاعة الصناعية

  • يبقى الحال كما هو بالنسبة للأطفال الذين يعتمد غذاؤهم على الرضاعة الطبيعية فإنه يجب زيادة عدد مرات الرضاعة بالنسبة للأطفال الذين يعتمد غذاؤهم على الرضاعة الصناعية، لكن يجب أن نحرص على عدم زيادة نسبة الماء فقط دون زيادة نسبة اللبن المجفف في عبوة الرضاعة لكي نقدم المزيد من السوائل للطفل الرضيع.
  • بل ينبغي في هذه الحالة تقديم الماء المغلي المبرد في كوب أو عبوة رضاعة منفصلة.

تغيير نوع اللبن الصناعي

  • إذا لم يتوقف الإسهال لمدة أكتر من أسبوعين متتالين عند الطفل الرضيع ويكون اللبن الصناي هو مصدر الغذاء الأساسي له.
  • في هذه الحالة يجب استشارة الطبيب المعالج، والذي بدوره قد ينصح بتغيير نوع اللبن الصناعي المُستخدم.

خفض كمية الرضاعة وزيادة عدد الرضعات

في حالة إذا كان الإسهال مصحوباً بالترجيع لدى الطفل الرضيع، يجب أن نقلل كمية اللبن أثناء الرضاعة، وزيادة عدد مرات الرضاعة وتقسيمها على مدار اليوم، وفي حالة إذا كان الطفل يرضع طبيعي فيُمكن في هذه الحالة إبقاء الطفل على الثدي مدة أقل من المعتاد في كل مرة.

تقديم أملاح الإمهاء الفموي

  • في أغلب الحالات يمكن تقديم أملاح الإمهاء الفموي، أو محلول الجفاف الفموي للطفل الرضيع للحماية من الجفاف عدة مرات بين الرضعات، أو قد يحتاج الطفل إلى استبدال اللبن بمحلول الجفاف بشكل كامل في أغلب الحالات التي يكون فيها الإسهال شديد للغاية.
  • يرجع هذا لدور المحلول في منع حدوث الإسهال والتعويض عن السوائل المفقودة وبالتالي معالجة الإسهال.

تعديل نظام الأم الغذائي

  • في حالة إتباع الرضاعة الطبيعية من الممكن أن تحتاج الأم المرضعة إلى تعديل النظام الغذائي الذي تتبعه وتبتعد عن تناول الأطعمة التي من الممكن أن تحفز إصابة الطفل الرضيع بالإسهال.

تعديل نظام الطفل الغذائي

  • في حالة أن عمر الطفل أقل من ستة أشهر وأُصيب بالإسهال بعد أن تم تقديم الطعام للطفل، في هذه الحالة لابد من زيارة الطبيب المختص ومن الممكن أن ينصح بتأخير إعطاء الطعام للطفل إلى فترة لاحقة، أما إذا كان عمر الطفل يزيد عن ستة أشهر.
  • وكانت الأم قد بدأت بتقديم الأطعمة الصلبة إلى نظامه الغذائي، ففي هذه الحالة من الممكن تقديم بعض الأطعمة التي تساعد في التخلص من الإسهال، كالزبادي والخضروات والفواكه مثل الموز والجزر المهروس والكربوهيدرات أو السكريات مثل الأرز والخبز والبطاطا المهروسة وحبوب القمح.
  • ويُنصح بالابتعاد عن تقديم عصائر الفواكه المختلفة والأطعمة الغنية بالسكر وحليب الأبقار ومنتجات الألبان المختلفة مثل الجبنة والزبدة، والطعام الدهني والمقلي، وأيضاً الخضروات والفواكه التي من الممكن أن تؤدي إلى إنتاج كمية كبيرة من الغازات في الجهاز الهضمي كالبروكلي والخضار الورقي والبازلاء والحمص والبهارات.

علاج الإسهال بالدواء للأطفال الرضع

علاج الإسهال بالدواء للأطفال الرضع

علاج الإسهال بالدواء للأطفال الرضع

  • في حالة إذا تم تشخيص مشكلة صحية أدت لإصابة الطفل الرضيع بالإسهال، يقوم الطبيب بوصف علاج مناسب على حسب سبب الإسهال وشدة الإسهال الذي يُعاني منه الطفل، وذلك بصرف النظر عن شكل الإسهال عند الأطفال الرضع، فمن الممكن أن يصف الطبيب أحد المضادات الحيوية في حالة إذا كان الإسهال بسبب عدوى بكتيرية، أو قد يصف الطبيب مضاداً للطفيليات في حالة إذا كان السبب عدوى طفيلية، بجانب الإشارة إلى أن أكثر مسببات الإسهال انتشاراً لدى الأطفال الرضع هي عدوى الجهاز الهضمي أو تغييرات النمط الغذائي، ولا يُنصح بتقديم الأدوية المضادة للإسهال والتي لا تحتاج وصفة طبية للأطفال الرضع، ومن ناحية أخرى يجب الإشارة أنه في الحالات الشديدة جداً من الإسهال قد يحتاج الطفل إلى الذهاب إلى المستشفى لتقديم السوائل من خلال الوريد لعلاج الجفاف.
  • بعد أن ذكرنا أهم طرق علاج الإسهال الطبيعية والدوائية، يجب الإشارة إلى أنه في حالة إذا لاحظتي تغير براز طفلك الرضيع إلى براز رخو من مرة إلى أخرى من فترة لأخرى، فهذا يكون طبيعي لا سيما إذا حدث بعد حصول تغييرات في النظام الغذائي للطفل الرضيع، لكن إذا استمر الإسهال لأكثر من بضعة أيام، فيجب أن تستشيري الطبيب فوراً لكي يحدد السبب وما هو أفضل علاج له، فممكن أن يقترح الطبيب أن تغيري النظام الغذائي الخاص بك في حالة الرضاعة الطبيعية أو التوقف عن تناول أنواع معينة من الدواء أو أي علاج آخر تأخذه الأم أثناء فترة الرضاعة الطبيعية.

كيفية الوقاية من طفح الحفاض

  • يجب استخدام الكريم المخصوص للحفاضات.
  • ويجب تنظيف مؤخرة الطفل الرضيع بالماء.
  • ينبغي أيضاً الامتناع عن استخدام المناديل المبللة أو المعطرة أثناء فترة الإصابة بالإسهال.
  • من الضروري كشف مؤخرة الطفل لمعظم الوقت لكي تنشف بالهواء.
  • ضرورة غسل اليدين جيداً بعد تغيير حفاضات الطفل، وذلك للوقاية من الإصابة بالمرض، لأنه من الممكن أن ينتشر الإسهال الناتج عن الجراثيم بسهولة بين الأفراد، ويجب علاج طفح الحفاض بسرعة بمجرد ظهوره تجنباً لأي مضاعفات.

التعليق

أقرأ ايضا
تربية الاطفال

وجبات ٦ شهور

لم يعجبني
0