تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

ahmedolfat07@gmail.com
اضافة للمفضلة

ما بدائل العقاب لتعديل سلوك الأطفال

الرئيسية تربية الاطفال ما بدائل العقاب لتعديل سلوك الأطفال
فريق مقال للكتابة 258
ما بدائل العقاب لتعديل سلوك الأطفال

من منا لا يتذكر “حذاء” أمه أو “حزام” أبيه فكليهما كأنا حاضرين في وقت أخطاؤنا ولكن هل كان هذا هو الحل الأفضل لسوء سلوكنا؟

هل العقاب بهذه الطريقة بما فيها من إساءة نفسية وجسدية يعد طريقة التربية الصحيحة للطفل؟ وإذا تم رفض العقاب في مناهج التربية الإيجابية الحديثة؟ فما هي البدائل؟ جميع هذه الأسئلة سنتناول إجاباتها في مقالنا بطريقة مبسطة وممتعة لذلك تابعي معنا لكي تستفادي.

ولكن قبل أن نتطرق لموضوعنا لا بد من أن نعلم أن هناك دراسة حديثة اعتمدت على تحليل بيانات 1840 عائلة أمريكية من أصول أفريقية وأوروبية. وحذرت من عواقب ضرب الطفل على صحته النفسية في مختلف مراحل حياته. ولكن دعينا نعرف يا عزيزتي كيف سيؤثر العقاب على نفسية الطفل.

ضرب الطفل يجعله عدوانيًا ومريضًا نفسيًّا

أظهرت دراسة أمريكية نُشرت في يوليو 2017 أن محاولة تهذيب وتقويم سلوك الأطفال عن طريق الضرب والصفع على الوجه سيؤثر بالسلب على حالتهم المزاجية والسلوكية، ويجعلهم عدوانيين في المستقبل .

كما أشارت الدراسة التي أجراها فريق من الباحثين بجامعة ميسوري الأمريكية، إلى أن “العقاب بالضرب يترك أثارا مؤقتاً على تعديل سلوكيات الطفل ولكنه ويترك آثارًا أخرى سلبية في المستقبل، وأن الأطفال الذين يعاقبون بشدة يكونون أكثر عدوانية عند بلوغهم سن 10 إلى 11 عامًا ، كما أنهم يكونون أيضًا أقل إظهارًا للسلوكيات الإيجابية مثل مساعدة الآخرين .

وحذر الباحثون من أن طريقة تعامل الآباء مع أطفالهم في مرحلة الطفولة يمكن أن تؤثر تأثير طويل المدى على سلوكهم في مرحلة الشباب . لذلك يجب على الآباء تشجيع أطفالهن على تنظيم مشاعرهم وعواطفهم في سن مبكرة ، والامتناع عن ضربهم، خاصةً على الوجه .

ما الفرق بين طرق التربية الإيجابية والعقاب؟

يعلم الأطفال أنهم إذا خالفوا القواعد، فسيتعين عليهم تحمل العواقب السلبية لذلك. لكن العقاب لا يعلم الأطفال كيفية إطاعة واحترام هذه القوانين والقواعد المتفق عليها. ولا يعلمهم أن يكونوا أشخاصًا مسؤولين يحترمون هذه القوانين.

أما في حالة التربية الإيجابية، الهدف هو تعليم الأطفال السلوكيات الصحيحة وكيف يصبحون أشخاص صالحين يمكنهم التصرف بطريقة صحيحة بمفردهم.
يؤدي العقاب أيضاً إلى تأجيل الأطفال الأفعال والسلوكيات غير صحيحة لوقت آخر بسبب خوفهم أو ليحصلوا على مكافأة أو خوفًا على سلامتهم في حالة تعرضهم للإيذاء الجسدي.

أما في حالة التعليم الإيجابية، فإنه يشجع الطفل على معرفة الفرق بين السلوك الصائب والسلوك الخاطئ، والشعور بالمسؤولية والثقة بالنفس والقدرة على التمييز بين السلوكيات الصحيحة والخاطئة

What-are the-alternatives-to-punishment-to-modify-the-behavior-of-children?

ما بدائل العقاب لتعديل سلوك الأطفال

ما هي بدائل العقاب؟

لا يعد عقاب الطفل من طرق التربية الصحيحة التي من خلالها ستستطيعين أن تعدلي من سلوك طفلك. ولكن هناك طرق بديلة تدعم نمو وتطور الطفل بطريقة سليمة وسوف نناقشها ولكن قبل ذلك عليكِ أن تعلمي أن العديد من علماء النفس أتفقوا على أن معاقبة الطفل والصراخ في وجهه طريقة لا تنجح إلا على المدى القصير وربما لن تنجح . وذلك لإن العقاب والضرب والإيذاء الجسدي لا يغير من سلوك الطفل كما سيؤثر بشكل مباشر على صحته العقلية والنفسية. لذلك، في هذه المقالة سنتناول أهم بدائل للعقاب حتى يصبح أبنك وأبنتك ناضجين نفسياً وسويين وقادرين على التمييز بين الخطأ والصواب بمفردهم. إليكِ البدائل:

علميه أن لكل فعل رد فعل

كل فعل له رد فعل أو نتيجة، ودورنا كآباء هو توضيح تلك النتيجة لأفعالهم وتصرفاتهم وكلامهم، وتأثيراته على النفس والآخرين. لكن عليكِ الانتباه إلى الفرق بين النتيجة الطبيعية والنتيجة المصطنعة. حيث ان النتيجة الطبيعية هي الشعور بألم السقوط من السرير بعد التحذيرات المتكررة بعدم القفز من السرير إلى الكرسي الذي أمامه. وهذا يختلف عن النتيجة المصطنعة التي تقررينها دون الحاجة إلى تصرف الطفل، مثل: منع بعض الامتيازات بعد تحذيره بفعل شيء ما أكثر من مرة.

أمثلة على النتائج الطبيعية: لا تضرب أخاك لأن هذا سيؤلمه، لا تمشي في الشارع بقدمين حافيتين لأن ذلك قد يؤذي قدميك، قوم بإخباري عندما تستعد لارتداء الحذاء.

أمثلة على النتائج المصطنعة: امتناعه من المصروف. عدم ذهابه إلى النادي وأخبري طفلك أن هذا التصرف نتيجة عدم طاعته لكِ في شيء ما.

لا تستهيني بمشاعره وعرّفيه بها

أخبري طفلك بأنه من الطبيعي أن يشعر بهذه المشاعر مثل الغضب أو الحزن أو الإحباط، فمن الشائع الاستخفاف بمشاعر الأطفال وعدم الاهتمام بها. لكن من الأفضل أن تعلميه كيف يهتم بمشاعره ويقدرها ويكون قادر على التعبير عنها سواء بالرسم أو ممارسة رياضة معينة أو الوضوء.

كيف تشعرين طفلك بأنك لا تستهيني بمشاعره؟

تحدثي معه على هذا النحو: تبدو محبطاً هل تريد مساعدتي؟ يبدو أنك حزين بالفعل، أنا آسفة لما حدث لك.

لا تبالغي في توقعاتك

من الضروري أن تعي أن ردود أفعال الأطفال تتناسب مع سنهم، ولكن المجتمع يضع توقعات عالية للأطفال. حيث قد يكونوا جائعين أو متعبين أو يشعرون بالضغط النفسي أو العصبي. لذلك من المهم أن نحدد توقعاتنا وفقًا لظروف كل طفل وليس وفقًا لما نفكر فيه أو نتوقعه. فما تعتقد أنه غير مهم قد يكون مهمًّا جِدًّا بالنسبة لهم.

مثال على ذلك: إن تحددي لطفلك ما الذي ينبغي عليه فعله إذا كان في عمر ثلاث سنوات بناء على رؤيتك أم هذا الأمر مهماً له وربما يكون الطفل متعب ويصعب عليه أن يدرك ذلك الآن.

الطاعة العمياء ليست هدف التعليم. بل الشعور بالأمان والقيم العليا واحترام الذات أهم من الطاعة العمياء فلا تدعي رغبتك في أن يطيعك ابنك تأتي على احترامك له وتقلل من ثقته بنفسه.

احترمي استقلاليته

تحتاجي إلى تعليم طفلك أهمية الاستقلال، واحترام حقوقه، واحترام الآخرين، على سبيل المثال، يحتاج طفلك أن يتعلم كيف يقدرنفسه والآخرين. وذلك من خلال استخدامك العديد من الكلمات التي ستجعله يستوعب ذلك، مثل: لن أدعك تؤذيني، لن أسمح لك بالصراخ في وجه أخيك، سلامتك وسلامة الآخرين على قائمة أولوياتك وهكذا.

لكن ماذا لو ركض طفلي أمام السيارة؟ هل أقوم بمعاقبته وضربه ؟  بالطبع لا ، اركضي نحوه وأبعديه عن الخطر الذي يهدده . لا يحتاج الطفل للعقاب ليعرف أنكِ جادة فيما تقوليه.

شاركيه في قراراته

شاركي طفلك في اتخاذ القرارات التي تخصه على قدر المستطاع ولا تخشى أن يسيء طفلك إليكِ أو يستخدم هذه الميزة لفرض رأيه. لأن كلما وهبتي طفلك الحرية والمسؤولية الكافية في أثناء مناقشاتك معه، زاد معرفته بكيفية اتخاذ القرارات الصائبة.

ثقي به وتواصلي معه

أخيرًا وليس آخرًا، ثقي بطفلك وأحرصي على التواصل معه دائمًا. لأن طفلك مثل جميع البشر يحتاج إلى الاحترام والتقدير وفهم مشاعره وعدم الاستهانة بها . وثقى في أن هذه المعاملة الجيدة والمناسبة لطفلك ستؤتي ثمارها لاحقًا وتجعله شخصًا بالغا جيدًا وصالحاً . و سيصبح أبنك في المستقبل شخص ناضج وصالح وسوي نفسياً .

What-are the-alternatives-to-punishment-to-modify-the-behavior-of-children?

ما بدائل العقاب لتعديل سلوك الأطفال

الخلاصة

فكري دائمًا أن طفلك لا يتصرف بشكل غير لائق ليعاندك لأنك لستِ في حالة حرب معه ، فهذه هي خصائص وسمات مرحلته . ولا بد من ان تحرصي على التعامل مع مشاعر طفلك بذكاء وفهم وقدري ما يمر به من مواقف . وليكن دائماً هدفك معه هو التواصل معه بدلاً من معاقبته على سلوك خاطئ فعله أو رغبتك في تقويمه .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة