تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

ahmedolfat07@gmail.com
اضافة للمفضلة

كيف تنظمين وقت طفلك

الرئيسية الطب و صحة الانسان كيف تنظمين وقت طفلك
rehab-khaled 594
كيف تنظمين وقت طفلك

تتعرض الأمهات للحيرة دائمًا وخاصة عند محاولتها لتوفير وقت للطفل بل وجعل هذا الوقت منظمًا ولكن يمكن حل هذه المشكلة بعمل جدول يومي للطفل خاصة أثناء فترة الدراسة وعلي كلا من الأم والطفل الالتزام بكل ما في الجدول، ومن الأمور التي قد تساعدك على الالتزام يجب عليكي وضع الجدول في مكان واضح  لك كأم ولطفلك وضمان نجاحه يجب على الأم أثناء وضع الجدول أن تضعه بالاجتماع مع طفلها لتتعرف على رغباته واحتياجاته لتلبيتها أثناء وضع هذا الجدول، أما إذا كان طفلك صغير ولا يستطيع التعبير فعليك الاعتماد على ذلك فقط، ولكن يجب عليكي مراعاة احتياجاته قبل أعبائك المنزلية والعملية فالطفل يجب أن يكون له الأولوية عن الأم.

أهمية تنظيم وقت الطفل

  • إن التنظيم يساعد على استغلال الكثير من الوقت المهدور يوميا في التنظيم في كافة الأنشطة اليومية التي تقوم بها الأم تساعدها على تحقيق أكبر قدر من الاستفادة من هذه الأنشطة.
  • كما أنه يضمن استقرار نفسي لكي ولطفلك ويعمل على تهيئة عقل الطفل لاستقبال الأحداث اليومية بسهولة؛ ولتحقيق كل ما سبق يجب عليكي تهيئة الطفل ليصبح معتادا على تنظيم وقته لينعكس هذا على بناء شخصيته.

النوم المبكر

  • يجب على كل أم تدريب طفلها على النوم والاستيقاظ مبكرا خاصة الأطفال أثناء فترات الدراسة ولكي تنجح الأم في تنظيم هذا الوقت يجب عليها عدم السماح للطفل بالنوم خلال النهار.
  • كما يجب عليها تهيئة الغرفة له أثناء النوم ليلًا الاستعانة بالإضاءة الخافتة وسماع موسيقى هادئة وإبعاد كافة الألعاب والمثيرات من حوله.

تنظيم جدول أسبوعي له

  • لكي تساعدي طفلك وتدريبه على النظام والانضباط يجب أن تجعليه يشترك في عمل جدول أسبوعي لإنجاز مهامه، وهنا عليكي الاستماع له ورغباته فهذا يساعد كثيرًا على بناء شخصيته.
  • ولتحقيق صورة ناجحة لإنجاز المهام التي يجب إنجازها يجب الحرص على استعمال الدقة في تنفيذ هذه المهام كالجلوس في غرفته أثناء الدراسة والمذاكرة وهذا حتى يبتعد عن كل المثيرات المحيطة مثل الكمبيوتر والتلفاز والألعاب والأصوات المرتفعة.

وقت الراحة

  • إن لوقت الراحة أهمية لا تقل عن وقت أداء المهام الدراسية لذا يجب على الأم منح طفلها استراحة بسيطة بعد أداء المهام خاصة المهام الصعبة مع السماح له بممارسة الأشياء التي يحبها دون أي قيود كاللعب والتنزه في الحديقة ومشاهدة التلفاز وغيرها من مهارات مفضلة له دون إحداث أي ضرر له.

ممارسة الرياضة

  • للرياضة دور فعال ومؤثر في حياة كل إنسان بل في حياة أطفالنا فهي تمنحهم الصحة والطاقة والنشاط ليس النشاط البدني فحسب بل النشاط الذهني في الرياضة تلعب دور أساسي في حياة الطفل فهي تزيد من قدرة الطفل على حفظ المعلومات.
  • وتزيد من تركيزه دون أي تشتت أو نسيان لذا يجب على كل أم تشجيع طفلها على ممارسة أنواع مختلفة من الرياضات التي يفضلها ويحبها ليس مرة واحدة فقط في الأسبوع بل عدة مرات وخاصة أيام العطلة الدراسية.

الأنشطة الاجتماعية

  • يجب على كل أم أن تحفز طفلها وتنشئ بداخله معنى الترابط والتلاحم الأسري وذلك ليس على مستوى الأسرة الصغيرة فقط بل تتسع الدائرة إلى الأقارب بأن له حق علينا بعمل زيارات منتظمة لهم والتأكيد على صلة الرحم ولا بد من تخصيص أوقات.
  • لذلك النشاط وإعطائه الأولوية لما يمنحه هذا العمل الهام من إيجابية داخل نفوس الأطفال ويؤثر عليهم مستقبلًا في علاقتهم ببعضهم البعض
  • فهذه اللقاءات قد تكون مليئة بالحوارات الطريفة التي لا تخلو من الضحك كما أنها أيضا تخلق جو يساعد على تعلم الأبناء من الآباء قيم وعادات اجتماعية مفيدة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة