تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

ahmedolfat07@gmail.com
اضافة للمفضلة

كيف تكوني ام مرحة

الرئيسية تربية الاطفال كيف تكوني ام مرحة
فريق مقال للكتابة 429
كيف تكوني ام مرحة

الأم المبهجة تكون مصدر سعادة لأطفالها. بالضحك واللعب والعاطفة، تستطيع الأم كسب طفلها وترويضه، وتعديل سلوكه الخاطئ، دون تلقي أي رفض منه. بالإضافة إلى ذلك، يجعلك هذا الأمر تستمتعي ببعض الوقت مع طفلك. إذا كنت تشعرين بكثرة الأعباء ومسؤوليات الأمومة.

لذلك ننصحك بإتباع هذه التعليمات لتكوني أُما مرحة، فمن خلال هذا المقال سنقوم بشرح مبسط لكي يساعدك علي تربية طفلك تربية صحيحة :

كيف أكون حنونة و مرحة مع أطفالي؟

كيف تكوني ام مرحة ؟ إليك بعض الأفكار التي يمكنك ببساطة تجربتها مع أطفالك لخلق بيئة مليئة بالسعادة والمرح في المنزل حيث إن من المهم للغاية أن تنشئ أطفالك في بيئات تناسبهم. بمعنى أن البيئة المرحة ستجعله سعيد نفسيا وستؤثر عليه بشكل إيجابي. على العكس إذا نشئ في بيئة سلبية مليئة بالمشاكل والضغوط ذلك الأمر سيؤثر عليه بالسلب بشكل كبير. ومن أهم الأفكار التي تنشئ جو مرح الآتي:

  • حاولي أن تجعلي أطفالك يضحكون من خلال دغدغتهم بشدة.
  • العبي مع أطفالك بالبالونات والكرات التي يحبونها.
  • قومي بتضمين بعض الكلمات التي يحبها أطفالك وتضحكهم .
  • خصصي يومًا معينًا لتطلبي من أطفالك التنزه في الخارج.
  • ارسمي مع أطفالك شخصياتهم الكرتونية المفضلة ، واختاري جائزة لأفضل رسمه.
  • قومي بتشغيل أغانيهم المفضلة ، وانضمي إليهم في الغناء.
  • شاهدي فيلمًا كوميديًا مضحكًا مع أطفالك.
  • اطلبي من أطفالك تقليد أفعالك وحركاتك ، وقلدي أفعالهم وحركاتهم ، واضحكا معًا.
  • العبي مع أطفالك داخل الحدائق ، اركضي معهم وعيشي أعمارهم.
  • خصصي وقتًا لأطفالك كل مساء لتحديد حبك وسعادتك بوجودهم في حياتك.
  • اقرئي لأطفالك القصص التي يحبونها قبل النوم.

كيف أكون أم ناجحة في بيتي؟

من المهم للغاية أن تكون الأم سعيدة في حياتها لأنها تنقل مشاعرها للأطفال. حيث إنها أساس البيت. لذلك يجب أن تكوني سعيدة بكل ما تفعليه دائما وإذا كثرت عليك الضغوطات والأعباء فلا باس أن تأخذي قسط من الراحة. وفيما يلي بعض الخطوات لتكويني أم مرحة:

كيف تكوني ام مرحة

كيف تكوني ام مرحة

اطلبي المساعدة من حولك

لا تثقلي على نفسك، واطلبي المساعدة من زوجك وصديقاتك وعائلتك، وكوني مستعدة لمساعدتهم إذا احتاجوا ذلك أيضا. طلب المساعدة ليس بالأمر السيئ. كما أنه لا يوجد أحد كبير على طلب المساعدة. ولذلك فعل هذا لا يعيقك أبدا.

خططي لبعض الرحلات الممتعة

بين الحين والآخر، قرري قضاء رحلة ممتعة مع زوجك وصغارك، للاستمتاع والاسترخاء، والابتعاد بعيدًا عن قضايا وضغوط نمط الحياة. فمن المهم  أن تتركي كل الأمور السلبية في حياتك جانبا وتستمتعي ببعض الوقت المرح. ذلك سيؤثر بشكل إيجابي للغاية عليك وعلي عائلتك. فلا بأس عندما تزيد عليك ضغوطات الحياة وتتراكم أن تتركي كل هذا وتستمتعي بنزهة قصيرة أنت وأطفالك.

اخرجي بمفردك إذا كنت تشعري بالتوتر

اتركي أطفالك مع والدهم، وغادري مع صديقاتك، حتى تكوني بعيدة عن مسؤوليات وأعباء المنزل. من المهم أن تأخذي قسطا من الراحة وتشتتي أفكارك كل فترة. ذلك حتى تستعيدي نشاطك مرة أخرى. لذلك يجب عليكي أن تهتمي بنفسك ولا تهمليها إذا شعرت بتوتر.

قضاء الوقت الممتع مع الاسرة

يقول عازف البيانو الأمريكي مايكل ليفين: “إذا كان لديك بيانو، فهذا لا يعني أنك ستعزفه، وإذا كان لديك أطفال، فهذا لا يعني أنك أب”. يلخص هذا القول العلاقة بين الوالدين والأبناء.

إذا توقفت وفكرت بالمهام اليومية المتمثلة في الإطعام وتغيير الملابس والاعتناء بصحة الأطفال وتعليمهم الصواب والخطأ ومرافقتهم إلى المدرسة ومواعيد التمرين. ستلاحظ أنك وابنك ببساطة لا يوجد لديكم وقتًا لمحاولة عمل شيء مشترك. وإذا كان لديك أكثر من طفل، فسوف تمر السنوات المختلفة دون أن تقضي وقتًا ممتعًا مع الصغار.

الذكريات المحفورة في ذاكرة أطفالك هي تلك اللحظات الممتعة والحميمة معهم. هذه اللحظات هي التي تقوي العلاقة بينكما. كما أصبحت بالنسبة للصغار لحظات منيرة لتجاربهم في الحياة. حاولي أن تلعبي مع أطفالك، فاللعب هو شكل رائع لخلق لحظات ممتعة مع أطفالك. على سبيل المثال الآتي:

وقت العائلة

من المهم كأم أن تلجئي ببساطة إلى استخدام الألعاب مع أطفالك. فهذا يجعلهم سعداء للغاية. استخدمي الألعاب التي تقربك من سنهم وتجعلهم يرونك بشكل مختلف، حتى يحفظوها في الذاكرة إلى الأبد. فمهم جدا أن تعيشي تلك اللحظات مع أطفالك حيث إن تلك اللحظات لا تخرج من ذاكره أطفالك مطلقا.

كيف أكون قريبة من أطفالي

يمكنك ان تكوني قريبه من اطفالك دائما بان تشاركيهم سنهم .بمعني انه يمكنك اختيار بعض الالعاب وتنفيذها معا . علي سبيل المثال من ضمن هذه الالعاب الاتي :

ألعاب خيالية

الأطفال لديهم خيال جيد. بقدر ما يدركون ماهية الواقع ويتفاعلون مع هذا العالم، فإنهم يتمتعون بقدر كبير من القدرة على التخيل. ودقة التعبير عن أنفسهم من خلال هذا الخيال. ومن بين الألعاب التي يحبها الأطفال “تبديل الأدوار”، فتصبح أنت الابنة، على سبيل المثال، ويصبح هم الآباء. أو فأنتي الطالبة وأنهم المعلمون. أو فأنتي في ورطة، وأنهم المنقذون… وهكذا.

كيف تكوني ام مرحة

كيف تكوني ام مرحة

ألعاب الكلمات والحروف والأرقام

هناك العديد من الألعاب التي يمكنك شراؤها ببساطة من متاجر الألعاب التي تحفز قدرة أطفالك على اكتشاف المزيد من الكلمات واختبار قدراتهم على التهجيئة أيضًا مثل إجراء عمليات حسابية بسيطة. ستلعب معهم تستمتع بالكلمات والأرقام.

ألعاب الذاكرة

مثل بطاقات الذاكرة وغيرها مما ينشط قدرة أطفالك على التذكر. هذه الألعاب مسلية للغاية وتنقل الكثير من الضحك. حيث إنه من المهم للغاية اختيار ألعاب مناسبة لأطفالك. على سبيل المثال: ألعاب تنمي ذكائهم وذاكرتهم وغيرها. وفي الوقت نفسه ستلهيهم عن استخدام الأجهزة الإلكترونية.

الطبخ

يعد الطبخ مع الأطفال من أجمل اللحظات الممتعة. غالبًا ما تُعتبر كل خطوة منها أداة تعليمية، كما هو مذكور في المقالة حول التعلم من خلال الطهي. إذا كنت محتارًا بشأن وصفات لأفكار ما يمكنك ببساطة تعليمها لأطفالك.

مشاريع فنية

قد يكون الفن وسيلة للتعبير. يستمتع الأطفال بالوقت الذي يقضونه في الرسم أو الفنون الأخرى. اجلسي معهم حول هذا المشروع الفني واقضِ الوقت في مساعدتهم والتعامل معهم.

بازلز

قد تكون الألغاز لعبة شهيرة وهي عبارة عن أجزاء تجمع في الصورة، وبالتالي يتعين على الطفل جمع الأجزاء لتكوين الصورة بأكملها. ألعاب الألغاز هي ألعاب تستوعب مجموعة متنوعة من الأشخاص وتشجع التعاون، وصولاً إلى آخر قطعة أحجية. كما أنه يعزز طريقة الإنجاز عند اكتمال الصورة.

القفز ، القفز على الحبل ، الإمساك بالكرة وتمريرها

كل هذه الألعاب الجسدية بسيطة ولكنها ممتعة جِدًّا للمراهقين، لأنها تشجعهم على المناورة. شاركي في هذه الألعاب مع أطفالك، لأنها تشجعهم أيضًا على الحوار والكلام. هناك الكثير والكثير من الألعاب والمشاريع التي يمكنك تجربتها مع أطفالك.

تحويل الأعمال المنزلية إلى ألعاب

من الجيد أن تجعلي أعمالك المنزلية سهلة وخفيفة الوزن عن طريق تحويلها إلى لعبة. في الصباح، على سبيل المثال، وأنت في عجلة من أمرك، تريدي إعداد أطفالك للذهاب إلى المدرسة و تعدين نفسك للذهاب إلى العمل، ستلاحظين إن الوقت قصير. لذلك يمكنك أن تجعلي ارتداء الملابس بمثابة سباق الأسرع، من سيرتدي أولاً؟ من سيضع حذائه ويأخذ حقيبته ويركض إلى الباب أولاً؟

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة