تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

haeaty2015@gmail.com
اضافة للمفضلة

كيف تصلي صلاة التهجد

الرئيسية اسلاميات كيف تصلي صلاة التهجد
mona 128
كيف تصلي صلاة التهجد

كيف تصلي صلاة التهجد

صلاة التهجد لها فضل كبير، والتهجد هو صلاة آخر الليل، وهي صلاة تطوعية في الليل بعد النوم، وأفضل وقت لأدائها هو الثلث الأخير من الليل.

 صلاة التهجد

صلاة التهجد مثل باقي النوافل، تصلى ركعتان ركعتان مثل قيام الليل، وذلك لما ورد عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال: قام رجل فقال يا رسول الله كيف صلاة الليل، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: صلاة الليل مثنى مثنى.

وقد أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالإطالة في السجود والركوع، وفعل ذلك سنة عن الرسول، وقد ورد عن حذيفة قال: صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فافتتح البقرة فقلت يركع عند المائة، ثم مضى فقلت يصلي بها ركعة فمضى، فقلت يركع بها، ثم افتتح النساء فقرأها، ثم افتتح آل عمران فقرأها، يقرأ مترسلاً إذا مر بآية فيها تسبيح سبح، وإذا مر بسؤال سأل، وإذا مر بتعوذ تعوذ، ثم ركع فجعل يقول: سبحان ربي العظيم، فكان ركوعه نحواً من قيامه، ثم قال: سمع الله لمن حمده، ثم قام طويلاً قريباً مما ركع، ثم سجد فقال: سبحان ربي الأعلى، فكان سجوده قريباً من قيامه.

وقد حث النبي صلى الله عليه وسلم على الدعاء فقال صلى الله عليه وسلم: فأما الركوع فعظموا فيه الرب عز وجل، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم. رواه مسلم.

أما عن عدد الركعات فقد كان صلى الله عليه وسلم يصلي إحدى عشرة ركعة، كما جاء عن عائشة رضي الله عنها، ومن صلى اقل من ذلك لا حرج ومن زاد أيضا لا حرج، حيث أن الصحابة كانوا يصلون عشرين ركعة.

 فضل صلاة التهجد

صلاة التهجد مستحبة استحباباً مؤكداً، وليست مختصة برمضان فقط، حيث أنه قد ورد أحاديث كثيرة عن فضل صلاة التهجد، منها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “ألا أدلك على أبواب الخير: الصوم جنة، والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار، وصلاة الرجل من جوف الليل -قال ثم تلا: (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ… حتى بلغ: يَعْمَلُونَ) ”

وقت صلاة التهجد

صلاة التهجد من قيام الليل، ووقتها يبدأ عقب صلاة العشاء حتى طلوع الفجر، وتستحب أن تؤدى بعد نوم في الثلث الأخير من الليل، التزاما بما كان يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد مدح الله من يقوم الليل بعد نوم، فقال تعالى: (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ) [السجدة:16].

الفرق بين صلاة التهجد وصلاة التراويح

أجمع الفقهاء على أنه لا يوجد فرق بين صلاة التراويح والقيام، وصلاة التهجد، حيث أن جميعها أسماء تطلق على صلاة التطوع في الوقت من بعد صلاة العشاء إلى صلاة الفجر، واكن كما ذكرنا أنه يفضل أن تكون بعد نوم في الثلث الأخير من الليل، وهذا يختص فقط بصلاة التهجد، وصلاة التهجد أفضل بالإجماع، وعدد ركعات صلاة التراويح هو عدد ركعات صلاة التهجد، وتصلى ركعتين ركعتين أيضا.

 حكم صلاة التهجد جماعة في المسجد

اتفق الفقهاء بالإجماع على أن صلاة التهجد جماعة في المسجد في رمضان مشروعة، وذلك لأن الرسول صلى الله عليه وسلم فعل ذلك، ولكن اختلف العلماء في كونها مستحبة أم لا، واعتمدوا ذلك على مدى خشوع المصلي، فإن كان في صلاة الجماعة أخشع، فهو مستحب، أما إن كان في الصلاة الفردية اخشع فهي مستحبة وأولى، وقد روي عن أبي ذر رضي الله عنه قال: صمنا فلم يصلِّ صلى الله عليه وسلم بنا حتى بقي سبع من الشهر، فقام بنا في الخامسة حتى ذهب شطر الليل فقلنا يا رسول الله: لو نفلتنا بقية ليلتنا هذه فقال: إنه من قام مع الإمام حتى ينصرف، كتب له قيام ليلة، ثم لم يصلِّ بنا حتى بقي ثلاث من الشهر، فصلى بنا الثالثة ودعا أهله ونساءه فقام بنا حتى تخوفنا الفلاح، قلت: وما الفلاح؟ قال: السحور.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة