كيف تصلي الحامل؟

الصلاة فريضة على كل مسلم ومسلم، ولذلك عندما تصبح المرأة حامل يدور في ذهنها كثير من الأسئلة حول كيفية الصلاة، وهل تستطيع المرأة الحامل أن تؤدي حركات الصلاة كما أمرنا الله عز وجل، وكثير من الأسئلة التي تقلقها بشأن الصلاة، ولذلك يجب على كل سيدة حامل أن تعرف إجابات الأسئلة التي تدور بذهنها عن كيفية الصلاة وحتى لا يصبحن متهمين بالتقصير في دينهم، حيث أن حركات الصلاة تكون صعبة على المرأة الحامل وخصوصا إذا كانت في أشهرها الأخيرة، ولذلك يجب معرفة الحركات التي يجب عليهم أدائها ويقومون بها بغرض التخفيف على المرأة الحامل وفي نفس الوقت قيامها بصلاتها على أكمل وجه، وسوف نتحدث في هذه المقالة عن كيفية قيام الحامل بالصلاة، وما هي الحركات التي قد أمر الله سبحانه وتعالى الحامل للقيام بها  وكيفية تخفيف الصلاة عليها حتى لا تكون أمرا شاقا وصعبا

كيفية صلاة الحامل

  • إن رحمة الله سبحانه وتعالى بالمسلمين واسعة وذلك في جعله الشريعة الإسلامية مرنة ومتاحة لكافة البشر أن يؤدوا الفروض على أكمل وجه
  • وقد جعل الله سبحانه وتعالى أحكاما خاصة تتناسب مع من لا يستطيع أن يؤدي الفريضة كما أنزلها الله وذلك مثل: كبار السن، والحامل والمريض، ومن الفرائض التي يخففها الله على هؤلاء فريضة الصلاة
  • وهذه التراخيص والتسهيلات التي قام الله سبحانه وتعالى بتشريعها للتخفيف على المسلمين وعدم تركهم للفرائض وخصوصا فريضة الصلاة تحت أي ظرف من الظروف
  • إن الحامل تتعامل في صلاتها معاملة المريض، فإن صعب عليها الوقوف لا مانع من الجلوس على الأرض حتى تؤدي الصلاة أو الجلوس على الكرسي
  • وإذا كانت المرأة الحامل تجد صعوبة في الصلاة وهي جالسة فلا بأس أن تقوم بأداء صلاتها وهي نائمة على جنب
  • ويجب على المرأة الحامل أن تحاول جاهدا الصلاة وهي واقفة أو جالسة فإن لم تستطع بالفعل فلا ضرر عليها أن تأخذ الطريق الأسهل لها ولصحتها تخفيفا من المولى عز وجل
  • في حالة أن تصلي المرأة الحامل وهي على جنبها يجب أن تصلي على الجانب الأيمن أفضل

كيفية السجود والركوع للمرأة الحامل

  • في حالة السجود أو الركوع يصبح الأمر أكثر صعوبة وشقاء على المرأة الحامل
  • ولذلك في هذه الحالة تومئ المرأة الحامل برأسها قليلا لأقصى درجة من الممكن أن تتحملها وبهذا يكون الركوع، والسجود كذلك مع مراعاة أن تكون الرأس أكثر خفضا في السجود عن الركوع وذلك حتى يتم التفريق بين حركة السجود وحركة الركوع
  • وما يدل على سهولة الصلاة للمرأة الحامل هو أنها ليست بالضرورة أن تخفض جسدها كله في حالة الركوع والسجود ولكن يكفي رأسها وهذا للتخفيف على المرأة الحامل
  • وعلى الرغم من أن المرأة الحامل تكون متعبة بالفعل إلا أن الله لم يسقط عنها الصلاة وإنما خفف عليها الحركات التي تقوم بها، ولذلك لا يجب أن نترك الصلاة أو أن نتهاون في أدائها ولكن يجب معرفة الأحكام الإسلامية في حالة الحامل

ضرورة القيام بالصلاة للمرأة الحامل

  • إن المرأة الحامل تستفيد من الصلاة وذلك لأن حركتها في الركوع والسجود يؤدي لجريان الدم للرحم
  • وبالتالي يستفيد جسم المرأة الحامل من الصلاة حيث أن الرحم الخاص بالمرأة الحامل يحتاج لكثير من الدماء حتى يتغذى الجنين عليها
  • ونرى أن خلية الرحم بالنسبة للمرأة الحامل تحتاج لكثير من الدم فهي تشبه خلية الكبد في جذبها لكثير من الدماء ولذلك يجب على المرأة الحامل أن تؤدي الصلاة حتى يستفيد الجسم منها