إن السرطان من أسوء وأخطر الأمراض على الإطلاق، فحينما يوجد في أي جزء من الجسم يحقق انتشارًا سريعًا ربما يصعب السيطرة عليه، ويؤدي هذا الانتشار إلى خلل في جميع أجزاء الجسم وليس الجزء المصاب فقط، ولهذا لابد من معرفة كافة الاحتياطات والأشياء التي يمكن فعلها حتى نتجنب الإصابة من هذا المرض، وبالفعل هناك أكثر من نقطة تساعدنا على الوقاية من مرض السرطان ومنها ما يلي..

الحرص على تناول أطعمة الوقاية من السرطان

إن الأغذية السليمة هي أساس الصحة والقوة، ولتجنب الإصابة بمرض السرطان فهناك أنواع من الأطعمة لابد من الحرص على تناولها ومنها( البروكلي، الملفوف الأخضر والأحمر، السبانخ، البصل، الثوم، الليمون والبرتقال وكل ما هو حامض، القرنبيط، الكركم، الشاي الأخضر،..) وغيرها من الأطعمة التي تحتوي على خواص مضادة للأكسدة ومكافحة للسرطان بمختلف أنواعه.

القيام بفحص دوري

الخطوة التالية والتي ربما تكون الأولى في الأهمية هي أن يحرص كل شخص على أن يقوم بعمل فحص دوري لجسمه على الأقل كل ستة أشهر، حيث أنه لابد أن يتم إجراء تحاليل وفحوصات كاملة للجسم للاطمئنان على سلامته أو لاكتشاف المرض وعلاجه مبكرًا.

إدخال الألياف في الوجبات اليومية

إن تناول الأطعمة الغنية بالألياف أو إدخال الألياف في الوجبات اليومية من الضروريات التي لابد أن يلتزم بها كل الشخص، فالألياف تعمل على وقاية الجسم من السرطان وخاصة سرطان المستقيم وسرطان القولون وتعمل على ضبط المعدة وتنظيف الجسم من السموم، فلابد أن تحتوي الوجبة على الأقل على 30 بالمئة من الألياف ومن الأطعمة الغنية بالألياف ( الأفوكادو، التفاح، الجوافة، الفشار، القرع العسلي،..) وغيرها من الأطعمة.

الحفاظ على الوزن

إن النحافة الشديدة والسمنة الشديدة من أشد الأسباب للإصابة بالعديد من الأمراض، حيث أن كل حالة منهما تشكل نقصًا كبيرا للجسم وتفقده جزء كبير من بنايته وصحته، ولذلك لابد من أن يتبع كل شخص نظام صحي سليم يتناسب مع طبيعة جسمه ويتبعه بالتزام قدر المستطاع، سواء كان هذا النظام في الطعام أو المشروبات أو الأنشطة وممارسة الرياضة.

الابتعاد قدر المستطاع عن المواد الكيميائية أو الكيماويات

إن الكيماويات من أصعب الأشياء التي من الممكن أن تحتك بالإنسان فلابد دائمًا أن يأخذ حذره منها ويبتعد عنها سواء كان رش للمبيدات الحشرية، أو رش الآفآت الزراعية، أو الكيماويات التي تحقن للأطعمة من فواكه وخضروات فكل هذه الأنواع من الكيماويات هي مسبب رئيسي للإصابة بمرض السرطان.

الحصول على قسط كافي من النوم

إن الجسم أثناء فترة نومه يفرز ما يسمى بهرمون الميلاتونين، وهذا الهرمون يعمل على تقليل الإصابة بمرض السرطان، ولذلك أصبح لابد أن يعطي الإنسان الراحة لجسمه ويجعله ينام مالا يقل عن ثماني ساعات متواصلة في وقت الليل ليستطيع جسمه أن يقوى ويتحمل.

الإقلاع عن التدخين

إن التدخين من الأشياء التي يعلم الجميع مدى أضرارها حتى المدخنين أنفسهم، فإذا رغبنا أن نقي أنفسنا من أخبث وأشد الأمراض وهو السرطان، إذا لابد من الإقلاع عن التدخين الذي يعمل على تدمير جميع وظائف الجسم وأعضائه وخلاياه، ويتسبب في سرطان الرئة وسرطان الدماغ وجميع أنواع السرطان.

التقليل من التعرض المباشر للشمس

بالرغم من الفوائد التي تعطيها الشمس للجسم إلا أن كثرة تعرض الجسم لها بشكل مباشر قد يؤدي إلى إصابته بسرطان الجلد، وهو نوع يصاب به الكثيرون ويعرف بالورم التصبغي للجلد والذي يشكل خطرا كبيرا على الجلد، ومن هنا يجب منع الجلد عن الاحتكاك المباشر مع الشمس من خلال الكريمات الواقية من الشمس، أو محاولة الخروج في أوقات الشمس بها هادئة.