تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

haeaty2015@gmail.com
اضافة للمفضلة

كيف تحب الصلاة

الرئيسية اسلاميات كيف تحب الصلاة
mona 109
كيف تحب الصلاة

كيف تحب الصلاة

كيف تحب الصلاة، الصلاة هي صلة العبد بربه، وهي أول ما فرضها الله-عز وجل- بعد التوحيد الصلاة، وأول ما يسأل عنه العبد في قبره الصلاة، هي التي تقربك من الله وترفع درجتك، لكن كيف تحب الصلاة؟

سنذكر لك في ذلك المقال:

  • كيف تحب الصلاة؟
  • ما حكم ترك الصلاة؟
  • عدد الصلوات المفروضة في اليوم؟
  • شروط صحة الصلاة.

كيف تحب الصلاة؟

إن كنت تتساءل عن كيف تحب الصلاة، عليك أن تسأل نفسك كيف لا تحب الصلاة؟ وكيف لا تصلي؟

كيف لا تحب الصلاة وأن تتحدث إلى الله-عز وجل- ولا تحب لقائه، وقد أعطاك من النعم ما لا تعد ولا تحصى، أعطاك من النعم ما لا تطلبه ولا تدعوه به، أعطاك من النعم لئن شكرته عليها طوال عمرك لن توفي شكر نعمة واحدة من نعم الله عليك.

الصلاة هي الصلة التي تقربك إلى الله، الصلاة هي الفرار من مشاغل الدنيا ومشاكلها والفرار إلى الله، هي عندما تضيق الدنيا بك ستفر إلى من؟ إلى الله تدعوه وتدعوه، وتحدثه وتشكو إليه ضعفك وقلة حيلتك.

عليك أن تعلم أن الله غني عنك وعن العالمين أجمعين، أنت عندما تصلي تصلي لنفسك، فالله غني عنك، تصلي لتنجو من النار وتدخل الجنة، تصلي لكي يرضى الله عليك، تصلي لأنه تمتثل لأوامر الله وطاعته، تصلي لأنك تحبه فكيف لا تحبه؟

وللإجابة عن سؤالك كيف تحب الصلاة؟

  • بتذكر نعم الله عليك التي لا تعد ولا تحصى.
  • بأنك تذكر نفسك بانك أنت الذي بحاجة إلى الله وأن يرضى عليك.
  • بأن تذكر نفسك أن الصلاة هي التي تفرق بين كونك مسلم وكافر.
  • بأن تذكر نفسك بأن أول ما ستسأل عنه الصلاة.
  • بأن تذكر نفسك أن لا مفر من الله إلا إليه.
  • بأن تحب الله وتمتثل لأوامره ونواهيه.
  • بأن تذكر نفسك بأن الجزاء الجنة ورؤية الله-عز وجل- ونبيه، ومرافقة الصالحين.

ما حكم ترك الصلاة؟

قال الله-عز وجل- في كتابه: {إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى المُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا} [النساء: 103]، وأنها من إركان الإسلام.

ما حكم ترك الصلاة لعذر؟ إذا كان تركك الصلاة لعذر شرعي، فلا أثم عليك، ولكن عليك قضاء ما فاتك من الصلاة، كالنسيان أو النوم.

أم ترك الصلاة كسلًا، فيجب أن يتذكر الله نعم الله عليه، وأن الصلاة فرض عليه، لا يجب تركها، وأن تركها أثم كبير وحاسبه على الله، لكن لا يكفر في هذه الحالة.

أم ترك الصلاة إنكارًا بأنها فرض وأنها غير واجبه، فهنا ترك الصلاة أثم كبير، وكفر، وهو مرتد بإجماع الأئمة الأربعة، وعدم الإيمان بما فرضه الله-عز وجل- على عباده، وعدم الامتثال لطاعة الله وواجباته.

عدد الصلوات المفروضة في اليوم؟

لقد فرض الله على عباده خمس صلوات في اليوم والليلة، والصلوات المفروضة هي:

  • صلاة الفجر: وعدد ركعاته ركعتين.
  • صلاة الظهر: وعدد ركعاته أربع ركعات.
  • صلاة العصر: وعدد ركعاته أربع ركعات.
  • صلاة المغرب: وعدد ركعاته ثلاث ركعات.
  • صلاة العشاء: وعدد ركعاته أربع ركعات.

أهمية الصلاة

الصلاة هي أهم أركان الإسلام، وأن الله لا يقبل أي عذر غير شرعي في تركها، وأن تركها أثم كبير، وقد فرض الله الصلاة في رحلة الإسراء والمعارج، وهي التي تفرق بين المسلم والكافر.

ومن شروط صحة الصلاة:

  • الطهارة.
  • النية.
  • استقبال القبلة.
  • التكبير قبل الدخول إلى الصلاة.
  • دخول وقت الصلاة.
  • الابتعاد عن مبطلات الصلاة.
  • أداء الصلاة كما كان الرسول-صلى لله عليه وسلم- يصلي.

لذلك يجب على كل مسلم عاقل، موحد بالله ومؤمن به وبرسوله، أن يمتثل لأوامر الله وواجباته، وأن يواظب على الصلاة، وعدم ترك إلا لعذرٍ شرعي.

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة